أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم قلواز - ماهية ودور السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر















المزيد.....

ماهية ودور السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر


ابراهيم قلواز

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 16 - 04:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماهية ودور السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر

طوال ثمانية أشهر من الحراك الشعبي في الجزائر الذي بدأ في جمعة22 فيفري2019، عجت الساحة الوطنية بالكثير من الأحداث والتحولات نتيجة الكم الهائل من القضايا المطروحة والمعلومات المتضاربة والتغيرات المتسارعة التي شهدها الحراك الشعبي، وأثرت على المراحل التي مر بها، وتراوحت مطالب الحراك الشعبي بين الدعوة الى هدم كل النظام السابق وإبعاد رموزه وبين المطالبة بتطبيق الدستور وتسليم السلطة الى الشعب، وبالرغم من تباين المطالب الشعبية واختلاف الميولات والتفضيلات الشعبية والنخبوية وتمايز الأهداف خاصة ما بين الطبقات الشعبية وأطياف المعارضة الا أنه اجمالا كان هناك رأي وسط طالب بتشكيل لجنة وطنية مستقلة للاشراف على الانتخابات، وعملت الكثير من الاحزاب والحركات على تقديم مقترحاتها وتصوراتها بخصوص قوانين ومهام هذه اللجنة وكيفية تشكيلها.
سعت السلطة من خلال رئاسة الدولة والحكومة على مدار الاشهر السابقة ومن خلال حوارات مع المعارضة والمجتمع المدني وممثلي الحراك وأخيرا عبر لجنة الوساطة للوصول الى توافق بخصوص تشكيل هذه اللجنة لتجاوز الانسداد السياسي، وهو ماتم بالفعل قبيل استدعاء الهيئة الناخبة من قبل رئيس الدولة السيد عبد القادر بن صالح.
1-ماهية السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات
السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات هي هيئة “دائمة و مستقلة، تمارس مهامها بدون تحيز”، تعمل السلطات العمومية على تقديم لها “كل أنواع الدعم و المساندة وكل ما تحتاجه لأداء مهامها بكل حرية وشفافية، و تزودها بأي معلومات أو وثائق تراها ضرورية لتجسيد مهامها”.
اعتبرت هذه السلطة بمثابة هيئة فريدة من نوعها في التاريخ السياسي الجزائري وبحاصة وأنها جاءت استجابة لمطالب وتطلعات الشعب الجزائري بعد حراكه التاريخي، وكونها تعتبر القناة الاساسية التي ستمكنه من الاختيار الشفاف والنزيه لرئيسه الجديد حسبما صرح به رئيس اللجنة مباشرة بعد تزكيته رئيسا.
2-مهام السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات
حسب ما جاء في نص قانون هذه السلطة فإنها تتكفل بمهام كانت من قبل من صلاحيات أربع وزارات كاملة من بينها وزارات الداخلية والعدل والخارجية، فقد أسندت اليها مهام تنظيم والاشراف على العملية الانتخابية عبر كافة مراجلها من البداية الى النهاية. وتتمثل بعض تلك المهام الاساسية فيما يلي:
– تعمل على تجسيد و تعميق الديمقراطية الدستورية و ترقية النظام الانتخابي المؤدي للتداول السلمي و الديمقراطي على السلطة” كما “تحتكم لمبدأ سيادة الشعب عن طريق انتخابات حرة، شفافة، تعددية و نزيهة تعبر عن إرادة الشعب و اختياره الحقيقيين”.
– تتولى الهيئة تسيير كل مراحل العملية الانتخابية، بدء من التحضير للانتخابات و إلى غاية الإعلان عن النتائج الأولية، مرورا بكل المراحل التي يتضمنها المسار الانتخابي و التي تطرق إليها مشروع النص بالتفصيل.
– يمنح القانون القوة القانونية للسلطة من خلال جعل قراراتها “غير قابلة للطعن في المسائل الخاضعة لمجال اختصاصها”، علاوة على إعطائها صلاحية تسخير القوة العمومية لتنفيذ قراراتها.
– تشكيلة هذه السلطة و شروط الترشح لعضويتها التي تمتد إلى ستة سنوات غير قابلة للتجديد.
– رئيس السلطة الذي يتم انتخابه من طرف أعضاء مجلس السلطة و البالغ عددهم 50 عضوا. وهو ما تم بالتزكية من قبل 49 عضو حضروا حسبما أفادت به رئاسة الدولة.
3-رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات
تمت تزكية وزير العدل الأسبق، محمد شرفي، رئيسا للجنة الوطنية المستقلة للإنتخابات، للاشراف على الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في 12 ديسمبر2019، و ينحدر محمد شرفي من الشرق الجزائري وبالضبط من ولاية قالمة، ويبلغ من العمر 73 سنة، هو أكاديمي ورجل قانون وسياسي، تخرج من المدرسة الوطنية للإدارة والتي تخرج منها معظم إطارات الدولة ووزرائها ، حيث تخرج من القسم القضائي بالمدرسة الوطنية للإدارة، ليسانس في الحقوق، إدارة مكافحة المخدرات في العلوم الجنائية والخاصة، ودكتوراه في القانون.
في أولى مهماته شغل منصب المدعي العام بعدة ولايات على غرار بسكرة، عنابة، سطيف، قالمة، أم البواقي، قسنطينة وبجاية.

وتم تعيينه لاحقا أمينا عاما لوزارة العدل بين عامي 1989 و1991، ثم مستشارا برئاسة الجمهورية من 1999 إلى 2002، 2009. وشغل منصب رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات، منصب قاضي التحقيق، قاضي التحقيق والنائب العام في محاكم مختلفة ما بين سنوات 1972-1989.
ثم تولى منصب أمين عام وزارة العدل من 1989 الى 1991، كما عمل كمستشار بالمحكمة العليا، رئيس القسم من 1991-1997.

ليُعين سنة 2002 وزيرا للعدل، ثم مستشار في رئاسة الجمهورية، كما أعيد تعيينه كوزير للعدل في سبتمبر 2012. أبعد بعد فضيحة سوناطراك2 وقضية وزير الطاقة السابق السيد شكيب خليل واستصدار مذكرة توقيفه الدولية. ليعود في 2019 بعد الحراك الشعبي ليترأس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات

4- أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الإنتخابات:

تم اليوم الأحد15 سبتمبر 2019، الكشف عن أعضاء السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الإنتخابات والمتكونة من 50 عضوا. وما يلاحظ على التشكيلة المعلنة أنها متنوعة وراعت الفروقات الجهوية والايديولوجية والعرقية والمهنية، ولو على المستوى الشكلي، وتنوعت بين رجال القانون والاكاديميين والاساتذة الجامعين، والمهنيين ومن رجال الأعمال والادارة ومؤسسات الدولة، كما ضمت أعضاء يمثلون كل أطياف المجتمع المدني بتنوعاته بما فيها أعيان بني مزاب، والجمعيات الخيرية والنسوية ومختلف النقابات في محاولة لترضية أكبر قدر من الطبقات الشعبية خاصة تلك التي لازالت تعارض أي خطوة أخرى نحو الانتخابات مالم تتنحى كل دائرة النظام السابق.
وتتكون السلطة من السادة الاعضاء الآتية أسماؤهم:
ـ عداله مسعود ـ ليليطه عبد النجيد ـ قومري نور الدين ـ خدمي الحاج - بردان رشيد ، مزغاش منير، مناد بشير، حدانه نوفل، هلال منى، عاليا بولرباح، زغيدي محمد لحسن ، تزروتي حفيظه ، خلفان كريم، ميلاط عبد الحفيظ، سعداوي محمد، بوقره اسماعيل، عبد الله ثاني قدور ، قصراوي حنان، عيشلي سيدي امحمد، حمزاوي سعيده، بقاط بركاني محمد، سوفي ليلى زوجه سماتي، لوز صوريا زوجه سي بشير.
بوخالفه جمال، فتيس كمال،محمد شرفي ، محمد شريف بن ميهوب، علي ذراع، سلوى بوشلاغم ، امال داسي، بن عبد الله مصطفى الامين، كارب صبرينه، رحماني عبد الرحمان، محمد رابح، بوغراره ربيع، شبلي عبد الرحمن ، كريكو كوثر ، بورقازم عادل، لعرابه زيان كمال، بوديسه راضيه، بوهاب بن خالد، مدوري عبد الواحد، عده بونجار، قاده تواني كريمه، حاريشان عتيقه، غول حفناوي، طبوش محمد، عيسى بلخضر، عماره موسى، علي بن زادي.
بقدر ما كانت السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتحابات مطلب شعبيا وأحد أهم مطالب المعارضة وبغض النظر عن قانون هذه الهيئة وصلاحياتها، وتشكيلتها المعلنة وردود الفعل والمواقف الشعبية والسياسية منها فإن السلطة القائمة عرفت هذه المرة كيف تتجاوز مأزق التمثيل والطالب والتفضيلات المتضاربة التي ميزت دعوات اختيار مممثلي الحراك والمحاورين مع السلطة وهو المأزق الذي انتهى بتخوين وتشويه رموز كثيرة طرحت على الساحة وبالتالي فإن السلطة هذه المرة وعبر لجنة والحوار والوساطة استطاعت ان تتجاوز ذلك الاشكال وسارعت الي تشكيل الهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات، ويبقى الحكم على جدية هذه الهيئة وقدرتها على تنظيم انتخابات شفافة ونزيهة أمر متروك لقادم الأيام بداية من ردود الفعل ومواقف المعارضة السياسية والشارع الشعبي منها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,718,162
- تجليات الدولة الهكسوسية في العالم العربي
- أذرع القوة الفرنسية: الفرانكفونية والقواعد العسكرية لتجديد ا ...
- التوسع العالمي للشركات المتعددة الجنسيات في ظل العولمة
- التطور التاريخي والقانوني للظاهرة الدستورية
- مستقبل الشراكة الاورومتوسطية في ظل التحولات السياسية والاقتص ...
- خلفيات تنحية قائد المخابرات الجزائرية الفريق مدين وآفاق المد ...
- جيوبوليتيكية المياه في المنطقة العربية
- الجذور الدينية والتاريخية للسياسة المائية الصهيونية
- التغطية الإخبارية ودورها في صناعة الأحداث
- استطلاعات الرأي ودورها في تحديد التوجهات العامة للمجتمع
- الاحزاب والنظام السياسي في اسرائيل
- المحددات التاريخية لعلاقات شرق غرب في حوض البحر الابيض المتو ...
- الدور المتنامي للمؤسسة العسكرية في الجزائر وعلاقتها بمسار ال ...
- الصحوة المدنية وبناء الدولة المدنية في تونس
- الدروس المستخلصة عربيا من مسار التحول الديمقراطي عالميا-مع ا ...
- ماذا تحقق من ديمقراطية الثورة في عيدها الستين
- الجزائر:نحو مقاربة امنية جديدة لتعزيز الاستقرار والامن الوطن ...


المزيد.....




- مؤتمر برلين: السلام في ليبيا لن يتحقق بغير الحوار بين الليبي ...
- حفتر والسراج يؤكدان استعدادهما لحل مشكلة النفط في ليبيا
- هدفا بارما يمنحان رونالدو الأفضلية خلال 14موسما
- الصين تؤكد 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي وانتقال الفيروس ل ...
- شيطان لاكروازات.. فضائح متحرش هوليود بشهادة سائقه الجزائري
- اليمن.. طيران التحالف العربي يعاود قصف صنعاء وصعدة
- الأمير هاري: لم يكن أمامي خيار آخر
- الخارجية المصرية تؤكد على حقوق قبرص في التنقيب عن الغاز شرق ...
- مؤتمر برلين: الدول المشاركة -ملتزمة تماما- بالحل السلمي في ل ...
- كيف تحدد مكان الدهون الزائدة في الجسم وتتخلص منها؟


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم قلواز - ماهية ودور السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر