أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم ابراهيم - الفنان سليم البصري بين (جراوية حجي راضي) و(سدارة غفوري أفندي)














المزيد.....

الفنان سليم البصري بين (جراوية حجي راضي) و(سدارة غفوري أفندي)


عبدالكريم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6305 - 2019 / 7 / 29 - 20:58
المحور: الادب والفن
    



التقاط الشخصيات البغدادية الشعبية وتجسديها في الدراما يحتاج إلى موهبة قادرة على نقل الصورة من واقعها الخاص إلى عالم أوسع يستطيع المتلقي التفاعل معها سلبا أو أيجاباً. ربما يكون بعض الممثلين العراقيين بحكم الإجادة والخبرة المتراكمة والموهبة الفذة استطاعوا أن يرسموا صوراً لشخصيات بغدادية لتصبح فيما بعد ماركة رسمية مسجلة بأسمائهم، وعلى سيبل المثال نجد أن أفضل من جسد شخصية مختار المحلة هما الفنانان خليل الرفاعي ومحمد القيسي، ونجد شخصية الشقي مرسومة في الفنان صادق علي شاهين ،والأم الحنون يمكن نجدها في سهام السبتي و سليمة خضير، وشخصية الأفندي خير من جسدها المرحوم جعفر السعدي. ولكن يبقى الفنان سليم البصري ( 1926- 1997) وكما يحب أن يطلق عليه بعض النقاد (فنان الشعب) فهو أفضل من جسد شخصية الاسطة البغدادي بحركاته العفوية وموهبته الفذة. التلقائية التي تميز بها البصري جعله يملك حساً فطرياً في إتقان وتجسيد الأدوار الشخصيات الشعبية بحيث يعيش معها ويخبر جزئياتها الدقيقة، وهذه صفة لا يملكها سوى من وصل من الدربة والحرفة ما جعله يبرع في جميع الأدوار التي مثلها. ولكن تبقى شخصية(حجي راضي) في مسلسل (تحت موسى الحلاق) من أكثر الشخصيات قربا للمتلقي العراقي، ولعل رسالته وطريقة قراءته لها من الأسرار الفنية التي يعجز عن فك طلاسمها بعض الفنانين اليوم .الشخصية الأخرى (غفوري أفندي) في مسلسلي (الذئب وعيون المدينة) و(النسر وعيون المدينة) تلك الشخصية البغدادية صاحبة السدارة البغدادية المميزة التي تملك من الحنان والرقة ما يجعلها محط إعجاب الآخرين. استطاع سليم البصري من رسم صورة رائعة لهاتين الشخصيتين البغداديتين حتى انه نقل المشاهد العراقي بحركة يده ولفة جراويته ومسحه لنظاراته الطبية إلى عوالم المحلة البغدادية وشخوصها المميزة.
البصري خلال مسيرته العامرة ممثلاً ومؤلفاً استطاع أن يقدم أعمالاً رائعة منها : أرواق الخريف، فايق يتزوج ، عمارة 13، العربة والحصان ، هواجس الصمت مع عدم نجاح الجزء الثالث (ا الأحفاد وعيون المدينة ) حيث أن الحداثة أفسدت وسلبت الطبيعية الفطرية التي تميز بها الجزءين السابقين ( الذئب وعيون المدينة والنسر وعيون المدينة) لذا لم يحقق النجاح المطلوب منه جماهيرياً.
الفنان سليم البصري جمع بين الكوميديا الهادفة الرصينة وبين التراجديا، فنراه مبدعاً في إسعاد الناس بحركاته العفوية ومفرطاً في الحزن لدرجة تتساقط معه دموع المشاهد وهو يتابع هذا الفنان المبدع. ويمكن أن نطلق على البصري بأنه أستاذ التلقائية لأنه يملك المؤثرات التي تجعله يتحكم في مشاعر الآخرين فرحاً وحزناً، وهذه صفة لا يملكها سوى عدد قليل من الممثلين الذين خبروا التجربة الإبداعية واستطاعوا أن يوظفوا تلك الموهبة في خلق حركة درامية هادفة تحاكي جمع الفئات العمرية. ورغم مرور عقود على مسلسلي ( تحت موسى الحلاق ) و(النسر والذئب عيون المدينة) مازال العراقيون يتذكرون بكل إجلال واحترام (حجي راضي) صاحب الجراوية البغدادية وتلميذه المشاكس(عبوسي) الفنان حمودي الحارثي وشخصية (غفوري أفندي ) بسدارته كي ينقلنا إلى عوالم بغدادية جميلة تشع حباً وسعادةً وتبعدنا عن سماجة بعض الأعمال الدرامية العراقية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,676,408
- مسجل ( السانيو) بين جيلين
- ( بيت بيوت ) ثنائية الحرب والحياة
- ( بوصلة القيامة ) دمعة حزن على خد وطن
- (سمايل ) والسير في درب البرامج المقلدة
- السيرة الذاتية في رواية ( نيران ليست صديقتي)
- رواية ( طائر التلاشي ) والبحث عن الغرائبية
- كهرباء نجم
- سأقول : كرواتيا، كرواتيا لأجل هذه المرأة
- (عطشة علوش)
- رأس الحربة بين الرياضة السياسة
- حلم لمْ يتحقق
- (أنيس ) عبد المطلب السنيد حاضراً في ذاكرة الأطفال
- المسلسلات العراقية وقضايا المواطن
- أحاديث بعيدة عن صوبة علاء الدين
- مترو بغداد وسكة حديد الصين
- محنة الاهوار العراق - بحة - داخل حسن و-أهوار- الجيزاني و-جبا ...
- استنساخ المعلم
- الموت على موعد مع الفقراء
- عاش ( الشلغم ) المحلي
- جيل - توك توك - وصراع الأجيال


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم ابراهيم - الفنان سليم البصري بين (جراوية حجي راضي) و(سدارة غفوري أفندي)