أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - حزمة أجوبة










المزيد.....

حزمة أجوبة


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6290 - 2019 / 7 / 14 - 10:28
المحور: الادب والفن
    



اعد حزمة من الاجوبة الكاذبة
لأارد على
على اسئلة غير منطقية
متوقعة سلفا
اسئلة
مضحكة
مبكية
محيرة
مملة
كل جواب
وضعت عليه علامة يختلف عن الاخر
ك لا تختلط ببعضها
واحرج امام السائلين
اقصد الفضولين
اقصد المهتمين لأمري
الغريب انا نفسي لم اعد اهتم بها
سألوني
مثلا عن عدد اخوتي
الذي بعثرتهم الغربة
وغيابهم الطويل أنساني
كم عددهم
سحبت جواباعشوائيا
كنت على عجل
قلت وانا غير متأكدة
او شبه متأكدة
بصوت منكسر
لا اعرف عددهم لكني اعرف
انهم كثر
شجعان
مدربون
على الاحتمال
مهذبون
لا يخذلون احد
مهربون
هربوا نصف العشيرة
برا وجوا وبحرا
مهرجون
ضحكوا واضحكوا الكثير عليهم
مدمنون
حفظوا كل القنوات الاخبارية
وعدد روساء العالم ووزاءها
حتى اسماء الممولين للقنوات.
كل ذلك من باب الادمان على المشاهدة
مؤمنون
آمنوا بكل الاديان وصلوا لجميع الانبياء بقلب نقي مثل اصلهم
مدبرون
دبروا امورهم. وهم مطبقون( المثل الاشوري)
الذي كان يردده مختل القرية على مسامعهم (من جومندي ويدلن مندي) )
اي من لا شيء صنعنا الشيء.. ولم ارى شيئا مما صنعوه لانه صنع من لا شيء
يجدون فن تهدئة الامور
برعوا بتهدية الاوضاع حد الذي صدقنا ان كل شيء على ما يرام
اولئك جميعا هم اخوتي
ايها السائلون
اقصد كانوا اخوتي فمنذ تشردنا انقطعت اخبارهم عني
ولم اعد اعرف اي شيء عنهم
لكني اعرف
منذ أن تفرقوا جوا بحرا برا..

التقطتهم مدنا غريبة . هناك كل يمارس هوايته ب حرية
عاشوا كما يريدون.
لا كما كان كانوا يعاملون في وطنهم كعبيد.
جاءوا بيهم من أقاصي الأرض.
هؤلاء الذين كانوا أصحاب المليكة تحولوا الى مشردون.
أنقطعت أخبارهم عني منذ زمناً طويلاً
ربما لا وقت لديهم للبحث عني اوالبحث كل عن الاخر
كل ما أعرفه أنهم في آمان.
واليوم أمنيتي الوحيدة هي أن اجدهم قد تجمعوا على مائدة واحدة
يأكلون من صحن واحد وتتوسطهم أمي التي ماتت وهي تحلم بلمهم إليها..!





...!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,587,836
- (رابيتا )
- لا تسأل
- حارس حطام
- الرجال نوعان
- أنا شماعة وأنت فزاعة
- حبيبي الوطن
- لحظات مكسورة الجزء 13
- لانزر ولا هذر 8
- في هذا المساء المتأخر
- بائعة الخردوات2
- لا تندهش
- رجل من التراث
- بائعة الخردوات
- لا نزر ولا هذر7
- لحظات مكسورة جزء 14
- لحظات مكسورة جزء 13
- كل رجل بعد
- الغريب لا يكسرك
- اكيتو
- ألم السن ولا ألم الغربة


المزيد.....




- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - حزمة أجوبة