أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي ببن روسيا وأمريكا














المزيد.....

أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي ببن روسيا وأمريكا


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi )


الحوار المتمدن-العدد: 6194 - 2019 / 4 / 7 - 12:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس غريبا على الولايات المتحدة الأمريكية ان تتدخل في شؤون الداخلية للدول الأخرى فهي نصبت نفسها بدون تفويض شرطيا على أرض المعمورة وعادة ما تختلق الذرائع والحجج من أجل تظليل الرأي العام وتجييره لصالحها مستغلة قوة نفوذها في مجلس الأمن الدولي وتأثيرها الاقتصادي على العالم والقارة العجوز وخلق اتباع سواء كانوا صامتين او ناطقين مؤثرين ام غير مؤثرين وتصنع جبهة عريضة تحت عدة مسميات من أجل تحقيق أهدافها حتى وان كانت هذا الجبهة عديمة الون والطعم والرائحة كما في مشاركة دول إفريقية في جبهة الأمريكية
وعادة ما يقف حائلا دون تحقيق أهدافها باستصدار قرار أممي يعطيها الغطاء الشرعي للتدخل هو موقف روسيا والصين العضوان الدائمان في مجلس الأمن لذلك تلتف حول القرارات وتتدخل وتضرب الشرعية الدولية عرض الحائط وقد تم إحصاء نحو مائتي تدخل عسكري أميركي في العالم، علني وسري، بعضها لتثبيت حكوماتٍ وأخرى لإطاحة حكومات، كما شاهدنا بالعراق واليمن وحتى سوريا تلك الدول التي جرى عليها ما جرى بعد التدخل الأمريكي وبما أن روسيا أصبحت اليوم تمتلك قوة التأثير الذي يقابل القوة الأمريكية فإن موازين القوة قد تغيرت بعض الشي وأصبح لروسيا شان عظيم ولها مناطقها الخاصة والتي لا يمكن لأحد تجاوزها وكما شاهدنا كيف أدارت واشنطن ظهرها عن حلفائها في حربها بسوريا "غير ماسوفة عليها" بعد أكثر من ٨سنوات من الصراع وتركت الأمر للروس من أجل حماية مصالحها ؟
وموسكو وواشنطن ،كلاً يعرف حجم الآخر وليس من المنطق ان يتجاوز أحدهما على الآخر وما نسمعه من تصريحات لا يتعدى سوى استعراض عضلات ليس الا.. لذلك بقيت سوريا صامدة رغم حجم الانفاق العربي المهول والشعارات التي تم رفعها من أجل إزاحة الأسد وبالتالي تركت حلفائها ومضت نحو هدف آخر ، وعلينا ان نعرف ان الأمر مختلف و معكوس تماما في فنزويلا فهي منطقة نفوذ أمريكية لابد لموسكو ان تعي هذة الحقيقة و انها غير سوريا؟ وان تدخل الروس لحماية مادورو ربما لن يكتب له النجاح لعدة اعتبارات ومنها كما أسلفنا كونها أي كاراكاس تقع ضمن المصالح الأمريكية وكما وصفها الإعلام الأمريكي" بالحديقة الخلفية" لهم اضافة الى انها ( غنيه بالبترول )وهذا العذر وحدة يكفي للتدخل على عكس سوريا التي عبارة "عن حجارة ورمال وموت" كما وصفها ترامب وبما أن امريكا ليست بالسذاجة و تعرف جيدا بأن روسيا هي ليست دولة صغيرة حتى تقاتلها وان قتالها لا يشبه الذهاب بنزهة ، ولكن واشنطن لاتقف مكتوفة الأيدي وهي ترى الدول الاشتراكية بدأت تشكل خطرا على وجودها وحماية مصالحها فهي تعمل جاهدة من اجل تفكيك المعسكر الاشتراكي الشيوعي بكل ما اوتيت من قوة ، وهذا ما يتطلب حزما من واشنطن بضرورة لجم الصين وكوريا وكوبا وفيتنام ودول الإشتراكية اخرى يبلغ سكانها اكثر من مليارين نسمة يدينون بالولاء الى الشيوعية والاشتراكية فقوتهما تعاضمت كثيرا وأصبحت هذة الدول تشكل خطرا مما يعرقل تحقيق واشنطن لمصالحها وفق النظام الرأسمالي الذي تقوده من أجل السيطرة على العالم، علينا أن نعرف حقيقة اخرى ان ترامب لا يحب تحقيق أي شيء من خلال الحروب لأنه يعرف تكلفتها الباهضة وربما لا تأتي النتائج كما يخطط لها فهو يبحث عن نصر من نوع آخر وهو نصر "سياسي" اقتصادي" كما في حصار ايران والصراع العربي الإسرائيلي لذلك ستكون الحرب بالنيابة بين واشنطن وموسكو فكلا يدعم حليفة فالأخير يدعم الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو واشنطن تدعم الزعيم المعارض خوان غوايدو وهذا يعني أن كاراكاس أمام حرب أهلية مدمرة الى ان تتم صفقة بين موسكو وواشنطن ويتقاسموا مصالحهم وفق مبدأ لا غالب ولامغلوب..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,420,949
- لماذا نجا الأسد وسقط القذافي وصدام
- الحكومة توافق على مطالب النقابة لا مطالب المعلمين
- التعليم بالعراق مدارس منهكة وبرامج غير واقعية
- عادل عبد المهدي كاتبا وليس رئيسا...!!
- هل بعث العراق فعلا برسائل التطبيع ام انها زوبعة إعلامية
- الثقافة والسياسة ضرتان لا تجتمعان
- رغم نفيها...الحكومة تفكر بالعودة للتقشف مجددا
- الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..
- السياسة المائية الخاطئة وفرة اليوم وجفاف الغد..
- النظام الرئاسي حلا لمعظم مشاكلنا
- العبادي انموذج التداول السلمي للسلطة. .علي قاسم الكعبي
- هل سنعود إلى القراءة مجددا أسأل نفسك!!؟
- ايها الخطباء كفاكم تسطيحاً لثورة الامام الحسين-ع- / علي قاسم ...
- نقلت الصلاحيات ...كلا ...عادت الصلاحيات !؟
- خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟
- الكعبة المشرفة- خلعت حجابها لما نظرت فيهم..؟؟
- اين يقع العراق من الحصار الامريكي على إيران
- العبادي المسكين وخصومة الشياطين في المواجهة
- التجنيد الالزامي انقاذ لشبابنا
- دول النصارى تذرف الدموع لايقاف اقتتال المسلمين ...


المزيد.....




- شركة الاتصالات "إم تي إن" تغادر الشرق الأوسط
- شركة الاتصالات "إم تي إن" تغادر الشرق الأوسط
- إعلام: توقيف مدير مرفأ بيروت وآخرين على ذمة تحقيقات انفجار ا ...
- مجلس الشيوخ الأمريكي يؤيد حذف تطبيق تيك توك من الأجهزة الحكو ...
- وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون العلاقات مع تركيا الشهر ...
- تطبيق -تيك توك- ينشئ مركز بيانات أوروبيا في إيرلندا
- النيابة العامة المصرية تباشر التحقيقات في انهيار عقار بمدينة ...
- كاميرات المراقبة تفضح سائحا نمساويا شوه تمثالا في متحف إيطال ...
- مسؤول سابق في المخابرات السعودية يزعم أن الرياض أرسلت فريقا ...
- القضاء العسكري يعلن توقيف 16 موظفاً في مرفأ بيروت على ذمة ال ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي ببن روسيا وأمريكا