أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - حينها شعرت ان مرحلة جديدة قد بدات!














المزيد.....

حينها شعرت ان مرحلة جديدة قد بدات!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6038 - 2018 / 10 / 29 - 12:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنا فى لقاء شبابى طلابى فى بروكسل مع بداية الاحداث التى بدات فى اوروبا الشرقية فى نهاية الثمانينات .كنت متوجها الى بروكسل و فى ذهنى اسئلة كثيرة عما يجرى و الى اين نقود الامور .كان معنا طالبة يوغوسلافية كانت من نشطاء اللقاء .و كنا بعد الجلسات نذهب الى المدينة نتجول هنا و هناك و نجلس فى مقهى نناقش معظم الليل..

عبرت لها ذات مساء عن قلقى مما يجرى و قلت لها هل تظنى ان الاحداث تصلكم فى يوغوسلافيا .ابتسمت و قال بطماننينة انها واثقة انها لن تصل اليهم .لكنى لم اكن مطمئنا كل اشعر بقوة ان احداثا كبيرة على الطريق . .كانت يوغوسلافيا تشكل بالفعل اهم جسر حضارى فى العالم كله . من الطريف ان مؤرخا يوغوسلافيا وصف البلاد بانها بيت فى منتصف الطريق بحيث ان كل من يمر يجد له مكانا فى هذه البلاد التى كانت تصل شرق العالم بغربه محتويه على تعددية حضارية عريقة.

و اتذكر انى قرات مرة ان عبد الناصر قال لتيتو ان بلادكم جسر حضارى عظيم فكان ان رد تيتو ان ذا الموقع قد جلب متاعبا كبيرة عليهم .

لم يكن وقتها قد ظهر الانتر نت .تواصلت مع صديقتنا اليوغوسلافيه بالرسائل العادية كما كان عليه الحال .و فى احد المرات دعتنى لزيارة يوغوسلافيا لكنى للاسف لم اذهب.و لاحقا عرفت ان صديقتنا صربية .ففى السابق لم يكن احد يسال عن عرقية اليوغوسلافى .كان يكفى ان يقول انه يوغوسلافي فقط .
تبدا المشاكل و ظهور الهويات الجانبية عادة فى اوقات الصراع و حينها يرتد كل واحد لقبيلته او منطقته . و عادة يبدا التقسيم النفسى التى يتبعه عادة تقسيم سياسى و جغرافى .

بعد ذلك حصل ما حصل فى يوغوسلافيا من امور تدمى القلب و عنف لم نكن نحلم ان نسمع به بعد ان كنت قد سمعت الكثير عن المجتمع المتسامح فى يوغوسلافيا .

و عندما بدات احداث العراق بدات اشعر بالقلق بعد ان صرت اسمع تعابير كانت جديدة علينا مثل المثلث السنى و الجنوب الشيعى و الشمال الكردى . كان من الواضح انها بدايات مقلقة و العراق فى خطر !
التعابير الجديدة لا تطلق عادة على عواهنها بقدر ما تعكس نمط تفكير او توجهات و رؤى سياسية .

مضى الزمن و انقطع التواصل مع صديقتنا اليوغوسلافية التى صارت صارت مواطنة صربية بدل ان تكون يوغوسلافيه و انتهت يوغوسلافيا الى دول عدة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,581,866
- العالم يتغير و ربما نشهد الان بداية مرحلة جديدة من التاريخ!
- من دفاتر الايام !
- أانه انتصار الروح!
- لا مناص من مواجهة الغرب بمسوؤلياته !
- عبثا اصلاح السياسى قبل الثقافى!
- من اوراق الايام !
- ابو ديب فى عالم متغير!
- استعادة الروح !
- نهاية موسم الشطرنج!
- عن زمن الجملة الثورية المدوية !
- الشعراء يصنعون وطنا !
- خطورة ثقافة القطيع !
- الافة الكبرى هى وضع الايديولوجيا قبل الوطن ؟
- دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!
- من سيرة الايام !
- يوم ماطر!
- هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!
- الجريمة فى قتل الاخوين فلينى الفينيقيين!
- عن تلك الازمان !
- نهاية عصر زهور!


المزيد.....




- بمعزل عن العالم لسنوات.. العثور على عائلة بمزرعة في هولندا
- بيت لحم.. موسكو تشرف على ترميم شارع أثري
- بدء تدريبات قوات معاهدة الأمن الجماعي في مقاطعة نيجني نوفغور ...
- بعد انتقادات طالتها.. رسالة من الملكة رانيا للأردنيين
- بنس وبومبيو في تركيا لوقف إطلاق النار
- في ملاعبنا يهتفون للطغاة!
- شينكر يدعو بغداد لتحقيق شفاف في العنف الذي رافق الاحتجاجات
- هوية متعددة اللغات
- من هي السورية المصورة على شارع في البرازيل؟
- العملية التركية في سوريا: الرئيس التركي أردوغان -ألقى رسالة ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - حينها شعرت ان مرحلة جديدة قد بدات!