أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - هل انتهاء دور المنبر الحسيني ؟














المزيد.....

هل انتهاء دور المنبر الحسيني ؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 12:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل انتهاء دور المنبر الحسيني ؟

لا يختلف اثنان عن أهمية ودور المنبر وخصوصا المنبر الحسيني على مرور العصور في توعية وإرشاد الناس نحو طريق الحق والصلاح والابتعاد عن طريق الباطل والوقوع في شباك الشيطان الضالة .
منذ عهود طويلة عملت الأيادي الشيطانية على محاربة المنبر الحسيني بكل الطرق والوسائل الفكرية والمادية وليومنا هذا، ووظفت كل إمكانياتها وطاقاتها حتى وصلت الأمور إلى قتل وترهيب الناس لإبعادهم عنه .
رغم كل هذا الدور التربوي والإرشادي ، لكن نجد هناك سيل من الاتهامات من البعض لدور المنبر ، وهذا المرة عن دور المنبر من خلق جيل واعي مثقف يستطيع يفكر ويخطط لبناء الدولة ومؤسساتها ، ويواكب التطورات العلمية والتقدم الهائل التي وصلت إليه اغلب الدول المتطورة في مختلف الجوانب والنواحي، ويحقق منجزات تضاهي منجزات هذه الدول .
لم اخرج أشرا ولا بطرا إنما اطلب الإصلاح في دين جدي رسول هذه هي حقيقية ثورة الإمام الحسين إصلاح دين الله بعد أن حرفوا ثوابت الدين والعقيدة من قبل حكام ظالمين من اجل دوام حكمهم هذا من جانب .
جانب أخر جدا مهم ا لإمام الحسين صاحب مشروع أصلاحي يهدف إلى بناء وإصلاح ذات الإنسان أولا من اجل التمسك بدينه وعقائده ، والتي ستنعكس عليه إيجابا وعلى المجتمع أيضا، والدين الإسلامي الحنيف يدعو الإنسان إلى طلب العلم والتعلم ، وبشرط أن يكون إنسان صاحب دين حقيقي يعمل ويخطط وفق ثوابت الدين ،و يخدم الإنسانية جمعا ، ودور المنبر الحسيني مشهود له في تخرج الآلاف من والمفكرين والمفسرين والفلاسفة وغيرهم على مدى السنوات السابقة ، ودورهم لم تقتصر المسالة على إثارة عواطفهم وبكائهم على مصيبة سيد الشهداء ، بل أصبحوا علماء بارزين بارعين في مختلف العلوم الإنسانية والعلمية ، ومؤلفاتهم ونظرياتهم تدرس في كبرى الجامعات العالمية ولوقتنا الحاضر ، ومنجزاتهم يشهد لها الجميع من مختلف الأديان الأخرى وغيرهم، وجمعيهم تخرجوا من تحت المنبر الحسيني .
قد نتفق مع هذا الرأي بان اغلب خطبائنا الأعزاء في وقتنا المعاصرة اعتمدوا في محاضرتهم أو مجالسهم الحسينية على نهج نوع ما تقليدي أو كلاسيكي في طرح الأفكار لعامة الناس ، واعتمد أسلوب التكرار المستمر لبعض الحوادث المعروفة من الصغار قبل الكبار ، ويتكرر نفس المشهد في كل عام من ذكرى عاشور الأليمة .
وبطبيعة الحال لا يتناسب هذا النهج مع طبيعة التطور الحاصل في اغلب مفاصل الحياة ، ولا يتلاقى مع روح العصر بمعنى الوعي والإدراك لأغلب شرائح المجتمع وفي مقدمتهم الشباب مع ما نشهده اليوم من توفر وسائل الاتصال الحديثة من الانترنيت ووسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت متاحة للجميع بدون قيد وشروط،والتي وفرت المعلومة المفيدة والضارة بنفس الوقت،وما تسببت لنا من مشاكل لا يمكن عدها أو حصرها ، وهي بحاجة إلى إن يكون للمنبر الحسيني دور اكبر للوقوف بوجه هذه التحديات ،و خطاب يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة لخلق جيل واعي ومثقف كما هو عهده ليكونوا لدينا علماء أو طاقات فذة كسابقين من العلماء والمفكرين العظماء .
يبقى المنبر الحسيني صمام امن الأمة الإسلامية ، والسد العالي الذي افشل وسيفشل اغلب مخططات ومشاريع أعداء الدين والإنسانية رغم كل هذه الصعوبات والمخاطر و عواصف الفتن العاتية التي تواجه ، ومدرسة تخرج جيل بعد جيل من المبدعين من مختلف العلوم لأنها مؤسسها صاحب أعظم ثورة و اكبر مشروع إصلاحي وتربوي للجميع .
ماهر ضياء محيي الدين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,985,478
- اللعب على المكشوف
- كلمة الفصل
- حتى يثبت العكس
- المضمون
- المعلوم والمجهول
- لا ننسى
- على سطح القمر
- الحصاد
- سوق النخاسين
- الطريق نحو الاصلاح الحقيقي
- متى ياتي ربيعك يا بلدي
- اس 300 في سوريا
- ابو بكر البغدادي
- الدولة العراقية المعاصرة
- هل سنشهد معركة قرقيسيا
- هل سيصبح السيد العبادي رمز وطنيا ؟
- عبد المهدي والمهام الثلاث
- رجالا خلدهم التاريخ
- بين تحدي المستقلين وثقة التوافقيين في الحكم
- سمسم لو ماش


المزيد.....




- على بعد أقل من 600 متر.. شاهد ما حصل لزوجين في بث مباشر لانف ...
- العالم يتحرك لنجدة بيروت الجريحة وسط تسهيل للتحويلات المالية ...
- كندا عن اتهامات الجبري لمحمد بن سلمان: نعلم التفاصيل ولا يمك ...
- متطوعون لبنانيون ينظفون شوارع متضررة جراء انفجار مرفأ بيروت ...
- العدالة البلجيكية ترفض تسليم الإنفصالي الكتالوني لويس بويغ ...
- إيقاف سجين في الولايات المتحدة بعد 46 عاماً على فراره
- انفجار بيروت: دلالات زيارة ماكرون و-مطلب عودة الانتداب الفرن ...
- انفجار بيروت: ما الرسالة التي تحملها زيارة ماكرون إلى لبنان؟ ...
- العدالة البلجيكية ترفض تسليم الإنفصالي الكتالوني لويس بويغ ...
- إيقاف سجين في الولايات المتحدة بعد 46 عاماً على فراره


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - هل انتهاء دور المنبر الحسيني ؟