أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر














المزيد.....

مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6026 - 2018 / 10 / 17 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
تأتيني بآخر الليل في غرة حسن كلما لجَّ قلبها
لسماع اليمام في نواحي روض الفراتين
تستخلصْ لغوالي أحبتها من جُمَّار النخيل مسكٌ
وتلون جفون عينيها بأزرق شاطىء النهرين
وقبل الفجر تنسرح نحو مشارف الآفاق
بثوبها المحجل بالسجاف الأخضر
كي تشق الظلام في شعرها الذهبي المنسدل فوق الكتفين
حتى اعتلاني الذهول والخَبَلُ من نسيغ الجبين
كيف يقطر لؤلؤاً من صنيع ماء الضفتين
ما كان عهدي بالفراق يوغر
الصدر مذ تمامي ببطن أُمِّي *
حين كبا رأسي بأديم الليل عريانٌ
وتولَّى الصراخ عن فزعي
ليتني كنت سُقْطَ لحمٍ وكفاني على
ما كنت فيه من نعيمٍ بفيء الجلال
لكنَ أمراً أوجب أن أكون في نائية
كونٍ كغيري من ثلم أحجارٍ
يقصر الوصف كيف تدور
مذعورة كالرياح خوفاً من الآتي
بالأمس كنت ارى الدنيا نغمٌ تخلب
الألباب في زيِّها الأنيقِ
واليوم مات سحرها داخلي حين
غَضَّت بزحام الأحزان طرفها عنِّي
والَّذي لا تعرفه أنَّ وجداً أَرَقَّني للظفر في قابضي
والمح إن كنت وهم خيال أم ثرى من عمق الأزل
...........................................................
*ألغوالي .....جمع غالٍ
*الجُمَّارُ : قلبُ النَّخْل ، واحدته : جُمَّارة
*السِّجافُ : ما يُركَّبُ على حواشي الثوب
*أَديم الليل : ظُلْمَتُه
الكُرَى : القبورُ
*النَّسِيغُ : العَرَقُ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,326,210
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي


المزيد.....




- كاريكاتير القدس- السبت
- روسيا تتصدر السوق الأوروبية لعرض الأفلام السينمائية
- -انعدام الوزن-.. فيلم ايراني يفوز بجائزة مدير أكاديمية كارول ...
- -کيارستمي والعصا المفقودة-.. فيلم إيراني يتنافس في بلد البرا ...
- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...
- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر