أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - أحلام مخبئة في حقيبة سفر مهترئة














المزيد.....

أحلام مخبئة في حقيبة سفر مهترئة


جوزفين كوركيس البوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 6016 - 2018 / 10 / 7 - 22:55
المحور: الادب والفن
    


أدس نفسي الخربةفي حقيبة اليد كل يوم. أحشرها بين أغراض أحتفظ بها للتباهي لا أكثر.
وأذهب للتسول أقصد للبحث عن لقمة العيش مثل طلب بطاقة (فود ستامب)التي في الحقيقة لا أحتاجها لو كنت لازلت أحتفظ بكرامتي التي سلبت مني في الوطن.والا لما أنا هنا.
وبعد أن أنتهي من ملء أستمارة طلب المعونة أتجه إلى المقهى مبددة ما تبقيا لي من الوقت حالي حال كل الجاليات التي هربت من ويلات بلدانهم وتعسفها. باحثة عن كرامة رغم إن الكرامة إن أخذت يصعب ردها.مبددة ما تبقيا لي من العمر.وأراجع يوم مغادرتي الوطن.كيف قمت بدس نفسي في حقيبة سفر.محملة بكل ما أحتاجه وما لا أحتاجه.وبصراحة لم أحتاجها.وأعتقد كما حملتها سأعود بها دون أن أفتحها.سأعود بها وكتفاي متورمتان من ثقلها.
وبعد أول رشفة من قهوتي المسائية أجدنفسي أدسها في صرة جدتي. المصنوعة من بقايا خرق لملابس جدي ومن قمصان أبي (ودشاديشها)وفي الصرة مرآة مخدوشة كحيائي الذي خدش يوم غادرت الوطن بحجة بناء حياة جديدة.ومشط خشبي وحفنة زبيب أسود في كيس صغير تحمله معها كزوادةللطريق أينما ذهبت. ومسبحة من الكهرمان الأحمر تعود لجدي وبعد وفاتها علقها أبي في صدر الديوان. قبل أن يستولوا الغرباء على البيت وعلى الديوان وعلى المسبحةأيضا.
وبعد أن أنهي قهوتي الحلوى جدا لتحلى مرارة فمي ولو مؤقتا.أدس رأسي الذي بحجم حبة الخردل في كيس صغير وأذهب به إلى التسوق ثم أعود مبكرا إلى شقتي الفارغة وصوت خشخشة الكيس يذكرني برسائلك التي أنقطعت عني منذ دخولي عالم (الأوكي) يومها كانت تأتيني من بعيد يوم كنت أنت في الغربة وأنا كنت في غربة الوطن. كيف كنت أقرأها بولع أمرأة تحلم بالسفر وبساعة الصفر.بعدها أدسها تحت وسادتي وأضم الوسادة بلهفة محروم ثم أغط في نوم عميق. واليوم أنت رحلت عن الدنيا وأنا رحلت من مكاني الأصلي الذي أثبتت لي الغربة.لا مكان يليق بي ألا ذلك المكان أي بيتي العتيق وديوان أبي ومسبحةجدي..
ولكن لا أعرف إن كنت سأعود بحقائبي المثقلة أم أني سأضطر إلى فتحها وقلب المواجع ما بداخلهاوالتخلص من كل ما أحتفظت به.و الحكام الجدد هم من سيحكمون على قرار العودة التي أصبحت مصائرنا مربوطة بحبل قدراتهم المحدودة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,842,871
- مذكرات بول بريمر
- يوميات ورقة تحتضر
- طفلة شاطرلو شاخت
- رأيت ما رأيت
- لا نزر ولا هذر
- أمرأة بلهاء
- لساني حصاني
- المتباهي
- حوار الأديان ...
- أمي العزيزة....
- زوربا الأشوري ..
- رحلة موفقة
- بعد إنتظار طويل ... عاد غودو
- عامود البيت
- أهرب
- جِئتكَ
- الميسوفونيا
- حبل أمي
- إنتبه!
- هدية من بلاد ما بين الجرحين


المزيد.....




- القاهرة: انطلاق عروض -شجر الدر- يومي 24، 25 يناير الجاري
- بعد احتلال الأرض.. إسرائيل تسطو على الثقافة العربية
- على طريق الأوسكار.. -الكتاب الأخضر- يفوز بجائزة هامة!
- ميج.. مصرية تنشر ثقافة اليابان ويتابعها 7 ملايين على يوتيوب ...
- صدر حديثا كتاب -أوراق القضية 805.. مقتل الأنبا إبيفانيوس- ل ...
- مديرة معهد الأفلام السويدية -اتمنى ايجاد حلول للحد من انتقال ...
- تعزيز علاقات التعاون البرلماني محور مباحثات المالكي مع رئيس ...
- وفاة منتج سلسلة -رامبو- الهوليوودية
- عندما تصبح كتابة الذات علاجا نفسيا
- جامعة الطائف السعودية تعلّم العزف والغناء


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوزفين كوركيس البوتاني - أحلام مخبئة في حقيبة سفر مهترئة