أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غناء الريح














المزيد.....

غناء الريح


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 6012 - 2018 / 10 / 3 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


أنا لا أغني ،،،،،،
بل تغني الريح عني
ونسافر عبر المفازات السحيقة إن توارى الندب منّيْ
هالا جروحي خاطها القدرُ
وصاغ من تلك الدمى الوترُ
هل تلفعين وفي فيء النهار على مذراتك اتكأوا
أقولها عذراً وما انكفأوا
حتى ولو جن وحي الريح من رحلوا
سيرسم الله عودي إيه يا صورُ
وجابلوا الريح والمزمار واتكلوا
قولي ايا ريح إن الهدل يطربنيْ
ويرتجيني نهاراً يولد العتبا
ساءلت ما معنى ومارمزوا
لا لم يطوفوا سوى في غيهم طربا
هدل الحمام وتحت شجيرة الرمان نزف خواطر التعبى ولكنْ
عصفورة التاريخ حطت وانبرى زمن الأماكنْ
هي حائرةْ ،،،،،،
وبحيرة الوجع المحاطة بالجذام تولد الموتى وتنزع هيكل البوح وتغرف في مصائبنا
والعالم الغربي يخرج للفضاءْ
وبنى مسارات القمرْ
المريخ أوكل الكواكبْ
العلماء قد خرجوا يلوكون البرامج نتصل من فعلهمْ
ولسرنا يتأرجحون ويحفظونْ
قمر النعاس الآن يمضي في عقولنا من زمانْ
ومصيرنا إنّا ابتلعنا الوهم منبوذين لا أمل ولا
يا غربة الإيهان تقتلنا البلى
وشجيرة الرمان تبحث عن سماء غراوة العلماءْ
والطائر الضوئي ينعشنا ويسفي الوقت في الآهاتْ
قل لي وماذا للمرادْ
ألآن ضاء في الزحامْ
وحمامتي هربت إلى ضوء الكلامْ
سأفز في الليل وأكتب قصة الجلاد والمجلود بالأعدامْ
عند المنامْ
سأفز يا وجعي المرابط مرتينْ
المرة الأولى سأنزع هيكل الأرواح أرمي القبعةْ
أرميها نحوك يا صديقْ
وأنا بحاجتها وأعرف بالطريقْ
والمرة الاخرى سأرسم نجمة هبطت على وجه الفقير وما تناهبه الغريقْ
طار الحمامْ ...
وحمامة تبقى تئن ببوحها نزف الخصامْ
وتغازل التاريخ والموتى وقربان المعابد والملوكْ
والبيضة الحبلى باصوات الغرابْ
وتلوح تلك الريح تعبى باكتئابْ
وتهز غصن شجيرة الرمان ذابلة ولكن دمعها يسقي الغصونْ
وشجيرة الرمان تسبح في الفضاء بلا جذورْ
والريح تحملها ويطربها المغنّيْ
أنا لا أغنيْ ،،،،،
بل تغني الريح عنيْ










الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,801,406
- الساحر والتاريخ
- إلى شهداء التظاهرات في البصرة
- ما حاوره النقض للموجود !!!!!
- عازف المزمار
- اللصوص
- هبوا على هذا الفساد
- طواحين الهواء
- ويهزني الموال ،،،،
- كان عليَّ 2 ،،،،،،،
- رسالة الى الإله أنو ،،،،،،،،
- طيف المقهور
- تلك حياتي
- الوصايا العشرة
- أحلام وأوهام
- سُعدى
- هي وظل النخلة
- المقاهي
- عناء وجفاف
- يا لها من أميرة
- غنج الحمام


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - غناء الريح