أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - البصرة تقرأ الفاتحة على العملية السياسية...














المزيد.....

البصرة تقرأ الفاتحة على العملية السياسية...


عمر عبد الكاظم حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 15:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ما حدث في بصرة الخير من بوادر ثورة عراقية تلوح في أفق مستقبل العراق وتوصيفها بانها صراعات سياسية أو مؤمرات يطلقها سياسيين لأغراض سياسية آنية ضيقة الأفق او أناس عاديين متأثرين ومستغفلين بقوة الميديا والإعلام الموجه .

هو غاية في التبسيط والتسطيح لان ماجرى في البصرة من اسقاط للحكومة المحلية وهروب جميع مسؤولين المحافظة خارج البصرة وحرق مجلسها الذي يمثل اعلى سلطة حكومية كان نتيجة طبيعية لسنوات من الشعوذة والسرقة وتراكم الفشل السياسي لقوى المحاصصة والفساد ..

كما أن إرسال المرجعية لموفدها السيد احمد الصافي إلى البصرة يدلل أن الوضع خطر جدا وقابل للانفجار مستقبلا فاذا تتبعنا حركة الاحتجاج منذ العام ٢٠١١ إلى الآن نجد أن المرجعية ترسل لأول مرة وفد يقف على الأزمة مباشرتا.

هذه المؤشرات تدلل بما لا يقبل الشك أن النظام السياسي العراقي الذي بدأ ياكل نفسه بنفسه ويفقد شرعيته وصولا إلى مرحلة الانتحار والمواجهة الشاملة مع شعبه سيكون في موقف حرج جدا في العام المقبل او العام الذي يليه.

الزمن الاجتماعي للنظام السياسي في مرحلة الموت السريري ولن ينقذه من الموت الحتمي أحدا على الإطلاق لا موفد المرجعية ولا غيره .

الايام القادمة والعام المقبل او الذي يليه سيكون عام انتهاء النظام السياسي العراقي الذي قام بعد ٢٠٠٣ ولن يفيد هذا النظام الإصلاحات الترقيعية او الاسقاطات الجاهزة والتوصيفات الجاهزة على المتظاهرين والمحتجين.

من أمثال مندسين او فقاعات او غيرها من حيل الدفاع التي استهلكت بالكامل أمام موت العملية السياسية وصولا إلى تشييعها وقراءة الفاتحة عليها في المستقبل القريب .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,739,428
- بروفة ثورة البصرة ...
- انتفاضة تموز المعنى والمالات...
- مؤشرات الكآبة العامة..
- مقتدى الصدر بين الأمس واليوم ..
- قراءة في نتائج الانتخابات العراقية..
- معركة الترويض ..انتصار العلمانية ....
- خطر الاعام الموجه .....
- أكذوبة الدولة المدنية .......
- الاسلام السياسي طاعون العصر .....
- أسطورية ألسلمية العراقية ..
- بؤس السياسة...
- انها الحرب مرة أخرى!
- ((لمحة من تاريخ العراق المليشياوي ))ج2
- ((لمحة من تاريخ العراق المليشياوي )) ج1
- (((العدالة المدنية والمساواة . الغائبة في العراق تهدد وجوده ...
- (((السقوط .... خاطرة في ذهني )))))
- (((التيار الصدري ..قد يكون أخر رهان لانقاذ العراق من جحيم قا ...
- (((((انكسار الذات .....ووهم الانتصارات )))))


المزيد.....




- أوباما يفاجئ زوجته بباقة ورد خلال ترويجها لكتابها الجديد
- بوتفليقة يهنئ الملك محمد السادس بعيد الاستقلال دون الرد على ...
- نواب أردنيون يلتقون الأسد.. وأبو حسان لـCNN: مبادرة لإعادة ا ...
- دعوة أوروبية لـ "أمازون" بعدم بيع منتجات تحمل رموز ...
- مشروع قرار أممي يدعو إلى هدنة في اليمن
- دعوة أوروبية لـ "أمازون" بعدم بيع منتجات تحمل رموز ...
- نائب يكشف عن الاتفاقات السياسية حول المرشحين المتبقين في الك ...
- ايران ترفض مقترح العراق تسلمها أموال الغاز المصدر بالدينار
- نتنياهو: الأسلحة الإيرانية التي تنقل إلى -حزب الله- تقلصت بف ...
- بالفيديو... هداف أرجنتيني يتألق في الملاعب الأمريكية... هل ي ...


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر عبد الكاظم حسن - البصرة تقرأ الفاتحة على العملية السياسية...