أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - التوقيع على لحظة عابرة














المزيد.....

التوقيع على لحظة عابرة


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 04:35
المحور: الادب والفن
    


التوقيع على لحظة عابرة
كواكب الساعدي

في الرواية أعيد بناء الأحلام التي هدمتها الحياة
ماركيز


1
أيا حنّا القبطان
أطفئ مصابيحك الزرق وارحل
اطوي الشراع ثم أوصد نوافذ
الثلج الذي يدخل من هناك بعد
أن توّقع على آخر سرد لك
للمهمشين المنذورين للشقاء
فقد جف المداد
وقبل أن يزفّ الأوان
نسيت أن أسألك
هل عمّدت بناتك الأربعين
بصخب الموج والبحر الذي تغنيت وعشقت
ارحل بلا رثاء ولا ثياب حداد
(فالذي سيُقال بموتك قد سمعته بالحياة)
ارحل بهدوء فقد شبعت من الدنيا
وكأنك أتيت لتدوّن مُضحكها ومُبكيها
ستشرق الشمس من بعدك وبعد أيام غائمة
وسيأتي سارد آخر غيرك يعشق البحر
ليدوّن حكاية النهاية لرجل شجاع

2
لطلال حيدر أقول
كانت ليلتك صاخبة بعّمان
حلّقت بها القصائد كطيور بسماوات
فكيف إن أسريت راحلتك لبغداد
الذي يمضغ أهلها الشعر كالملح بالزاد
احكي لهم إن وصلت عن حكاية الثلاث
الذين دخلوا (وحدُن) الغابة ناطرين الثلج
ولم يعودوا يا طلال

3
أيها الشاعر بلا أسلاف
أيها المطلّ على الهاوية
بينما الآخرون رحلوا خارج الأسوار
دائماً ما تتملكني الهواجس
حين أكتب عنك
أيها الطفل الذي كان يحلم بدراجة هواء
أيها القديس سِركون
قبل ان يداهمني شغف القصيدة
أردت منك الجواب
كيف نحوّل خساراتنا في الحياة لأرباح؟
وكيف نحذف في المنافي عمر مضاع؟
ونُحررّ قصائد كتبناها هناك من عتمة الأدراج
ايها المُحلّق بسماء المنافي
بينما أقدامك طلت مغروسة هناك
مقيماً بأحشاء كوكب باذخ بالجمال
ومرتحلاً أزلياً لمدينة اسمها أين
أيها الشاهد الميت الحي
الذي رأى القاتل الذي أطلق النار
على باب القصيدة
هل من عودة لأوروك ومنذ الأزل لعين نار

4
زمن
الزمن صحراء جرداء
ما مرها مطر
أكاد أسابق الساعات
ساعة اليد
ساعة الحائط
أجد كل المغريات لا تصنع فرقاً
يمر الوقت بطيئاً
تكاد تلتهمني اللحظات
أقع بشراك الضجر
أراوغه بقصاصات ورق
وحروف مبتّلة بالحنين
كلما أندسّ بين أسطرها
أراها ناقصة بغيابك


شاعرة من العراق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,111,384
- Non Je Ne Regrette Rien
- كان دالي هناك معي
- الموتى يراقبون الأحياء
- لعل الباب يفضي..... لعل الباب يصدق
- حين انساب صوتك يا موفق
- مربد وريح وشعراء
- قصيدة كآني هناك
- خطوات
- هايكو بمداد الفجيعة
- مقاطع لهلوسات امرأة
- أِعرني لقميصي بعض لونك
- لا تغادري امكنتي
- ادخلوا مدينة الثورة آمنين
- التفتي
- بين فوكو وصانع الاحلام
- ربما يتاخر السنونو المهاجر
- تراتيل ما قبل الرحيل
- قٌداس للحياة
- من يمنحني تأشيرة لجوء ... لقلبك
- خٌرافة


المزيد.....




- مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - التوقيع على لحظة عابرة