أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - إتقوا الله ... بلغ السيل














المزيد.....

إتقوا الله ... بلغ السيل


محمد علي مزهر شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 23:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إتقوا الله ... بلغ السيل
محمد علي مزهر شعبان
الحياة الكريمة لابد أن تفتح أبوابها لأولئك اللذين صبروا وصابروا وهم لم يملكوا من حطام الدنيا المملوكة للطغاة، غير الموت في ميادينه المتعددة، وعلى رمضاء ساحاته، ومن تعداه الموت تابعته صحبة الاعتقال والأتهام، ورغم القسط الكبير من عذابات الناس وأستلابها فأنهم، لم ينالوا إلا اليسير من الحركة في أن يدبوا جنب الحيط. ناس مأمورة تحمل أزمة نفسها وغضب القرون السالفات، وألمها وتعسفها من تسلط ما بدأه أمراء المؤمنين وتبعهم السلاطين والمندوبين السماويين، مجمل ما حملته القرون من تهميش وتعذيب واستلاب، ولو قدر أن توزن هذه العذابات كلها في كفة، فأنها لا تزحزح كفة من حكم الطاغية .
استبشروا بأن اليوم المأمول وضعه قدر على حين غره، واذا بصدام يعدم بيد من أعدم رفقتهم وأخوتهم ومن ركب في مركب الاعدام وفود من المناضلين، بل حتى الابرياء اللذين ليس لهم ناقة او جمل . مدن معصوفة بالحزن واليباب، يقبض زمامها إله السطوة والجبروت بتينيك اليدين الملطختين بالدماء دوماً والنفس المسكونة بالهوس والمجبولة بداء العظمة .
أملت الناس ان تنشد الحياة الكريمة لتطل على المستقبل الحر. شعب أنبثق الماضي والحاضر أمامه بسجله الدموي، إلتقى الأمس القريب بالبعيد، صفحة تاريخ قاني , لقد ذابت الحدود والتواريخ والأسماء في مجرى الدم والمحرقة التي تلفع بها الملايين . واذ طاح الطاغيه، عصفت بنا النوازل، وحصدت الابدان، وأضحى الموت زرافات ومئات يوميا . يا للقدر الذي توطن مصير شعب هذا الوطن ؟ انتهت نائرة داعش بعد ان سجلت ارقاما فلكية في حصاد الارواح . وسئل الناس ماذا بعد، ايها السادة أصحاب اللافتات من أحزاب وكيانات ؟ ألم تأخذكم وخزة ضمير في أن تتفقوا ؟ مازلنا في سوق المزايدة نباع إضحيات، وارواحنا رهن تضاربكم وتعاكسكم ؟ إتقوا الله فينا لو دامت لغيركم ما وصلت إليكم . انا أدرك أنكم صم، وغاياتكم أبعد من رجاءنا، ولكن اعلموا أن من يحرك اجنداتكم، يمتعه مشهد تقاتلنا هذه المرة فيما بيننا . لقد استوفوا بما فعل بيدقها الطاغية في حروب هم أسسوا لها . ونفذت صواريخ امريكا عدتها في حصاد ابداننا وما فوق أرضنا. وأردانا مطاياهم جثثا نثارا بتفخيخاتهم وزنجرت خناجرهم من صدأ دماءنا . اتقوا الله فينا، فإن بالجو غيمة سوداء تحدق بأجواءنا، وربما ستكون أنهر حمراء من بقايا أولادنا . لاترهنوا مصيرنا بمن يتمتع بمشهد صراعنا .
مزايدتكم تبعث على التجشأ، وادعاتكم لم تمر على أسماعنا الا بالازدراء . قاتلك بالامس لم يشف غليله بعد، ومن ألبسك جلباب المحاصصه، يعرف انه لا يمزق، إلا بارادة النجباء . فاتعضوا قبل ان تقلعوا أصابعكم ندامة . وناديت ولكن ......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,525,669
- لا ترموا تخرصاتكم على المرجعية
- إدرك ما تريد .... ايها المنتفض
- أيها المتظاهرون ... إتعضوا بالاوكرانيين
- أوبوا الى رشدكم ... اوشكت نهايتكم
- وليمة عشاء .. دعوة رئيس الوزراء
- إسطورة العدالة الإنسانية ... علي ع
- حينما تسلخ العقائد ... في مطبخ المصالح
- إنزعي نزاع القوم ... يا عدالة
- بويه ... إقرؤا لخاطر الله
- وداعا عادل مراد ...رجل النضال والنزاهة
- المواطن ينسحب .. وتحت عباءة الوهم يحتجب
- برلماننا فسخ عقدك ....مذ همشت اعتصامات خيرة نوابك
- مزقوا الصور.... حين تمزقت اوراقكم
- هل رفع ترامب الراية البيضاء ؟
- ماهذه المهزلة في مدينة ألعاب الانتخابات
- لا تنشروا غسيلكم على حبال الاخر
- موسم الرقص على الجراح
- إنهيار التحالفات .. صدمة ... تضارب الغايات
- الانتخابات ودكاكينها ولاعبيها
- أيها العرقي ... كفى بك أن ترى الموت شافيا


المزيد.....




- بعيداً عن بيرو وفي القوقاز.. تعرّف لسحر مدينة أخرى ضائعة في ...
- كوباني السورية تواجه حصارًا جديدًا مع استمرار اجتياح تركيا
- نجل الرئيس المصري السابق: -الرئيس مبارك- يتحدث عن حرب أكتوبر ...
- أردوغان عن انتشار الجيش السوري على الحدود: لا أتوقع مشاكل في ...
- موسكو والرياض تبحثان مشروع إطلاق أقمار صناعية من السعودية ...
- نائب سوري عن الهجوم التركي: القوات الكردية تتحمل مسؤولية ما ...
- نائب سوري عن الهجوم التركي: القوات الكردية تتحمل مسؤولية ما ...
- الجزائر تتخلى عن قاعدة 51/49 لجذب المستثمر الأجنبي
- حسني مبارك يخرج عن صمته ويكشف أطول معركة في تاريخ مصر المعاص ...
- أردوغان: قرار انسحاب واشنطن من شمال سوريا كان إيجابيا


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - إتقوا الله ... بلغ السيل