أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - الإسلام أعظم ميتافيزيقيا في التاريخ














المزيد.....

الإسلام أعظم ميتافيزيقيا في التاريخ


أفنان القاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5930 - 2018 / 7 / 11 - 16:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أقول عن الإسلام

أعظم ميتافيزيقيا كمنهل من مناهلها لمعرفة العالم بما فيه من أشياء وما فيه من أحداث، وأقول عن الإسلام أعظم ميتافيزيقيا كعلم من علومها لمعرفة ما هو فوق طبيعي، وفي سياقنا المعرفة الناجمة من الوحي.

إذن

يرمي الإسلام إلى معرفة معاني الأشياء لا كما نراها، كما لا نراها، فينتمي بذلك إلى ما يوجد خارج تجربة "العبد الحقير"، أي الإنسان بقدراته المحدودة، وينتمي بذلك إلى ما ليس ماديًا، كالله وإبليس والملائكة والجن والعفاريت والحور والبراق والحيايا والغلمان وغيرهم، كهويات تارة، وككودات تارة أخرى. ولأنه أعظم ميتافيزيقيا، يغوص في الأشياء بشكل واقعي، ويقيم حججه على أساس علم الكائن، للبرهان على وجود الله، ووجود باقي الهويات والكودات الدينية التي يُعنى بها. هذا الازدواج بين المادي واللامادي هو ما يميز ميتافيزيقيا الإسلام، ويجعل من الإسلام منهجًا وأداة، كمنهج يمشي مع زمانه، ولهذا السبب هو سرمدي، وكأداة يمشي مع مكانه، ولهذا السبب هو تمثلي، من السهل استيعابه كدين، ومن السهل استيعابه كدنيا، تحت معنى يلتغي معه التقسيم الاجتماعي كأمثولة في التاريخ.

لهذا

على عكس ما يرى علماء الدين، ينتمي الله في الإسلام (في الأديان التوحيدية الثلاثة) إلى علم اللاهوت الطبيعي، فهو السبب والمسبب، الحركة والمحرك، الوجود والموجد، لصفاته دومًا ما لميتافيزيقيا الإسلام من ازدواج ديني ودنيوي، مما يجعل الله الخالق والمخلوق فيه، الخالق وكل مخلوق فيه، الإله الشخصي لكل واحد حسب ديكارت، كضامن أخير حسب ديكارت دومًا لتطابق الفكر مع الأشياء، وحسبي للامتثال لإرادة الله، بما أن فكرة الله هي نفسها فكرة الوجود.

بناء على ما سبق

الإسلام هو حقائق الطبيعة التي غدت حقائق الله، وحقائق المجتمع، وحقائق الكائنات، وحقائق الطبقات، وحقائق أدوات الإنتاج، وحقائق أنماط الإنتاج، وحتى حقائق الإنتاج نفسه، في نظام الكون المبني على الازدواج الديني والدنيوي لميتافيزيقيا الإسلام، وكأن نظام الكون هذا هو النظام القائم.

هذا يعني

أن الإسلام كنظام، الإسلام كدنيا، يمكنه أن يكون أي نظام كان، النظام العلماني في المقدمة، وأن الإسلام كعقيدة، الإسلام كدين، يمكنه أن يكون لهذا الفرد أو ذاك، لهذه المجموعة أو تلك، لهذه الطبقة أو تلك، الفكرة التي بالإمكان تمثلها عن الحقيقة، وفي نفس الوقت الفكرة التي يتمثلها هو عن الحقيقة. من هنا كان رفض البعض لآيات القرآن، وقبول البعض لها، من يرفضها لأنها لا تتماشى مع حقيقته، ومن يقبلها لأنها حقيقة الإسلام، بينما الحقيقة في الإسلام هي نفسها كما يراها الإغريق القدامى، كسلوك عبرت عنه الآيات القرآنية في حضور "أبطالها"، بإلقاء الضوء دومًا على هذا الحضور، الذي هو حضور آنذاك لا حضور آنئذ، الحضور الماضي الذي مضى وانتهى لا الحضور الحاضر الذي يختلف تمام الاختلاف في حقيقته عن الحقيقة كما يريد البعض رفضها والبعض فرضها.

عندئذ

تكون الحرية للإسلام جبرية (إيمان بالقضاء والقدر تحت شرط الذكاء لا الغباء) وفي نفس الوقت لاجبرية (إيمان بالنقض والنقد تحت شرط الموضوعية لا الدجلية)، والتواجد بين الموقفين –على عكس الذين يرون العالم أسود أو أبيض- يقول بأن أفعال المرء والتغيرات الاجتماعية هي نتيجة عوامل للمرء سلطته عليها بما أن الله هو الوجود ومبرر الوجود، تحت شرط الدين والدنيا، أي تحت شرط العقل والإدراك والتمييز.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,307,915
- الإسلام أعظم ثورة في التاريخ
- الإسلام أعظم دين في التاريخ
- سياسة الاستحمار الأمريكية والإيرانية
- السياسة هي فن المستحيل
- كلماتي إلى عبد الله مطلق القحطاني عن الحياة والموت
- كلماتي إلى رائف بدوي عن الحياة والموت
- كلمات رائف بدوي عن الحياة والموت
- أمريكا بين الأوبك والرينبو
- يا حكام طهران إني أحذركم!
- فطبول!
- ابن سلمان أيها الكاراكوز الأمريكي!
- تداعيات اقتحام مطار الحديدة
- نقد ذاتي
- لندنيات زاي
- لندنيات واو
- لندنيات هاء
- لندنيات دال
- لندنيات ج
- لندنيات ب
- لندنيات أ


المزيد.....




- البرلمان المصري يقر قانونا يحمي قادة الجيش من الملاحقة القضا ...
- أبحاث جديدة تثبت تزوير كفن تورينو
- شاهد: محنطات الحيوانات المنقرضة والنادرة في المتحف الحيواني ...
- ناتو: لا مفاوضات مباشرة مع طالبان
- شاهد: محنطات الحيوانات المنقرضة والنادرة في المتحف الحيواني ...
- قريبا.. "تاكسي طائر" من رولز رويس
- هدية من -أبل- لعملائها بمناسبة اليوم العالمي للإيموجي
- ماي تفوز بتصويت برلماني بعد رضوخها لضغوط بشأن الخروج من الات ...
- واشنطن تجري محادثات مع أنقرة لبيعها أنظمة باتريوت
- لماذا تسعى الخطوط الجوية لتخفيض مساحة مراحيض الطائرات


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - الإسلام أعظم ميتافيزيقيا في التاريخ