أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - بين المملوك وقيصر














المزيد.....

بين المملوك وقيصر


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5928 - 2018 / 7 / 9 - 21:30
المحور: الادب والفن
    


بما شفّ في البلّور أنقش كاساتي وفي أسطر للغيب أكتب آياتي
ومن جبل الأيّام أهبط قادماً واطرح عند الصبح نقشاً لخيماتي
حلمت بأنّي في الفضاء معلّقاً وتحتي انهار بساتين للآت
وهل حَلمَ المملوك أحلام قيصر وهل كان للأحلام ملك بغاباتي
أظلّ أغنّي والطيور تردّد لحون زماني وافتقار حياتي
وإن كذّبوا في الحلم ما خطّه القلم الى كلّ لون من أفانين جنّاتي
دنوت الى نار تضيء لشقوة وما نشرت ايّام ثورة محناتي
سكرت بلا خمر ودرت مع الرحى وعنقود بستاني يقطر آهاتي
سكرت مع الايًام درت مع الرحى سنابل ايّامي اقمن صلاتي
شردت بذهني أذرع البحر صاخباً ومن بعد عَودي قد ذرعت فلاتي
اغنّي فيطويني تراقص موجتي واغرس ورد العشق في طين مولاتي
زماني توارى في ربيع فتوّتي وشاخت بأفق الدهر خضر شعاراتي
وما من ليال كنّ أعراس فرحتي وعصف رياح الخوف يحرقن ابياتي
وتكتسح الأشباح ايّام صبوتي وتطفأ قنديلي وتخمد شمعاتي
إلام تظل الريح تغتال فرحتي وتزرع احزاني بظل حياتي
ادور على الشطآن ارسم أحرفي على طين أيّامي بريش قطاتي
هو الليل ملكي عندما يبزغ القمر وتظهر في ابعادها نجماتي
أخاطب حبّات الرمال بمحنتي وأسأل عمّا دار في الظلمات
مدينة أجدادي واحلام أمّتي متى طاف في النهرين ظلّ فتاتي
اخاطب بالألحان إن مجن فضّة كؤوس حوانيت رقصن لحاناتي
شكوت أقاليمي شكوت محطّتي وسكّة تاريخي وحصن رجاتي
عراقي عراق المجد كيف يضيّع خطوط بيان بعدها خطواتي
رجوت اغنّيه وأبكيه تارة وهل نفع الدمع الغزير لذاتي
حلفت بأنّ الموت رشفة قهوة بفنجان عزّ عقبها ختماتي
على جدول الأيّام أرسيت محنتي وألقيت مرساتي برغم عداتي
أجرّب أيّامي وأخلع شوكها كأنّ قراداً فوق جلد عراة
أغوص مع الأيّام في كلّ محنة فتسكرني الآلام في عرصاتي
يكيدون كيداً يا أخيّة في الضحى وينتهكون العرض في الخلوات
فما صانوا عهداً منذ ان ربضوا هنا على شاطئ الخضراء من شرفات
يطلّون في وجه القرود تمادياً وان نبحوا قلنا من السهوات
كلاب بَلى دون الكلاب امانة يعيشون خلف السور في نزوات
لعنتم لقد أخزاكم الله يوم ما ظهرتم فأسّستم على السرقات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,583,730
- النجوم اللوامع
- شلّال الكلمات
- كنت اكتب
- بغداد احلم
- كنت اكتب
- القارب والنهر الجارف
- النسر
- التاج والصولجان
- تدوربناالدنيا
- يين المفوّه والخرساء
- التيه في بادية المدنيّة
- نسياب الكلمات
- انسياب الكلمات
- الخريف وسقوط الأوراق 14
- التماثيل المتسخة
- لتماثيل المتّسخة
- التماثيل المتّسخة
- لخريفوسقوط الاوراق14
- بغدادعرسك
- لخريف وسقوط الأةراق 15


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - بين المملوك وقيصر