أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الدعاية الانتخابية.. غايتها ثمنها حصيلتها














المزيد.....

الدعاية الانتخابية.. غايتها ثمنها حصيلتها


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 19:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدعاية الانتخابية لا تختلف عن الدعاية لتروج بضاعة ما. غير انها لاتفعل فعلها كما يحصل في السوق التجارية ، مع ان لها اوجه متقاربة ، ذات صبغة تجارية ايضاً، يروجها المرشح، فهو عادة ما يترك باب المساومة موارباً مع الناخب، لغاية حصوله على صوته، اما ثمنها فيختلف بين الشيء الرمزي الذي يدفع لبائع الصوت، وما بين ما يضخ من اموال طائلة على الاعلان الذي يوجه فقط للتعريف بالمرشح، ودون التعريف بما قدمه لهذا البلد لكي يكون دليلاً على الوثوق به.
وعندما تقف الدعاية بجزئية التعريف بالشخص فقط، تغدو حالة مكررة، قد سبق وان اطلقت لمرشح سابق في دورة برلمانية سابقة، وقد ظهر في نهاية المطاف لا يعدو عن كونه نائباً فاشلاً احتل مقعده البرلماني ليس بتمكنه عبور العتبة الانتخابية، بل من خلال اصوات كتلته غير المؤكدة شرعيتها !. وما يعنيه ذلك. ان الدعاية الانتخابية لاتشكل عاملاً لجلب الناخب لغاية الادلاء بصوته المنطلق من قناعة وثقة بالمرشح المعني، طبعاً ان ما نشير اليه مرهون تماماً بوعي الناخب الباحث عن ممثل نزيه وصادق وجدير بمهمتة من اصحاب الايادي البيضاء.
وتبقى الدعاية مؤثرة و تجلب الناخب حقاً. جاذبة وكامنة في البرنامج الانتخابي المعبر عن مصالح الناس والوطن. وعلى رأس مرشحين اكفاء يتمتعون برصيد سياسي مشهود لهم بالاخلاص لمصالح عامة فئات الشعب، بمعنى، لا طائفيون ولا عنصريون، وليس لهم سوابق فشل، او فساد، اوسمسرة سياسية مع القوى الاجنبية باية صورة كانت.. مع كل ذلك فان للدعاية باساليبها الحالية تأثير بقدر محدود، في الاوساط الفقيرة والاحياء المهمشة التي عادة ما يتدنى فيها الوعي الثقافي وادراك الحس الوطني، لاسيما وانها مغمورة بسبل العيش الرثة. مما يجعل هؤلاء السكان يبحثون بل ويتشبثون بمجرد تليوح من مرشح فاشل او فاسد ،للاسف الشديد، يعشمهم بحل معاناتهم حتى وان قد جربوه مرة سابقة، ولهذا يعيد بعضهم انتخاب الفاشلين دون ادنى اتعاض من التجارب السابقة.
لا شك ان اصرار الفاشلين الفاسدين على العودة مرة اخرى لمقاعد البرلمان يجعلهم متمسكين باسلوب الدعاية " الغوبلزية " نسبة الى " غوبلز " وزير اعلام هتلر النازي، الذي يقول: اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس، ومن المؤكد ان الناس هنا هم البسطاء او من المغيبن عقلياً بفتاوى دينية على الاغلب. وما اكثرهم اليوم في بلادنا . بيد ان الدعاية المخادعة التي تسوق وتزوق الفاشلين قد تكررت الى حد التعري وسقوط حتى ورقة التوت عن زيفها. وكما هو واضح من تغيير الاتجاهات لدى الناس والفقراء منهم نحو سلوك طريق بناء الدولة المدنية الديمقراطية المؤمنة بالعدالة الاجتماعية، الذي تجلى بانطلاقة الجماهير الى الشوارع، محتجة ومطالبة بالتغيير والاصلاح، دون الاكتراث بتلك الدعايات المضللة.
ومن نافلة القول ان الدعاية الانتخابية لغير المجرب والذي يمتلك خلفية نزيهة وكفاءة علمية وقدرة على ادارة دولة، يمكن ان تلفت انتباه الناخبين الذين يمتلكون مجسات ناصحة على التمييز بين الصالح والطالح. ولا يفوتنا ان نطالع حصيلة اية دعاية لا بد من ان نقارنها بما تم الصرف عليها من اموال، لا يعنينا فقط القدر المصروف عليها من المال فحسب، بل مصادره ومقدار نظافته ايضاً. فهذان المؤشران يكشفان نزاهة تلك الدعاية او عدمها. حيث ان المبالغة في اغداق الاموال من قبل جهات ليست لها رصيد سابق في الثراء. سيسجل تساءل بل ربما يصل الى حد تشكيل قرينة تلقي بضلال عدم النزاهة لمصادر تلك الدعاية. زد على ذلك، ما يجسده من تخطي لسقف الصرف القانوني المفترض. وهنا تكون حصيلة مثل هذه الدعاية مدعاة للصد والتحريم.






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,398,340
- الانتخابات العراقية ونظرية الاحتمالات المفاجيئة
- مبدأ التداول السلمي للسلطة.. من اين يبدأ ؟
- تصريحات ايرانية مأزومة ونوايا ملغومة
- ائتلافات انتخابية .. ولكن
- اقامة الدولة المدنية .. تنضج على نار هادئة.
- السلم في كردستان
- البرلمان العراقي جعل الديمقراطية تمشي بلا قدمّّ!!
- لمن ستقرع الاجراس عند راهنات النصر؟؟
- داعش .. من اين والى اين..؟
- وحدة قوى اليسار ام وحدة القوى الديمقراطية المدنية؟
- جريمة مموهة والجاني معروف
- على اثر الانتصارات.. العبادي في مرمى البرلمان
- مرحلة التغيير .. وطبيعة تحالفاتها
- حكومة الاغلبية السياسية .. حكومة تفرخ حكومات
- ائتلاف القوى المدنية .. ضرورة تاريخية ام ضرورة سياسية.؟
- الانتخابات القادمة في العراق.. لمن الغلبة.؟؟
- تحرير نينوى... نهاية داعش ام نهاية مهمتها.؟؟
- الفساد المزدهر والقضاء المسيس يلاحقان الاصلاح!!
- ما بعد تحرير الموصل ومابعد داعش.. لماذا ؟؟!!
- استيزارات السيد العبادي على نهج -ضاربة الودع-!!


المزيد.....




- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...
- تركيا وأذربيجان تواصلان مناورات -النسر- الجوية (صور + فيديو) ...
- تزايد المخاوف لدى السوريين من انتشار واسع لكورونا بسبب اختبا ...
- تزايد المخاوف لدى السوريين من انتشار واسع لكورونا بسبب اختبا ...
- -لا تلهوا الناس بالحكي-... فضائية لبنانية تعلن توقفها عن بث ...
- اليمن... الأمطار تدمر منزل -معري اليمن- في صنعاء
- اشتباكات عنيفة بين قبيلة العكيدات ومسلحين موالين للجيش الأمر ...
- انفجار بيروت.. فرضية الاعتداء الخارجي
- اليمن.. الأمطار تدمر منزل -معرّي اليمن- في صنعاء (صورة)


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الدعاية الانتخابية.. غايتها ثمنها حصيلتها