أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - وردةٌ جامحةُ الرُّؤَى














المزيد.....

وردةٌ جامحةُ الرُّؤَى


محمد الشوفاني

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 03:39
المحور: الادب والفن
    



على أكتافِ الزمانِ في سَفرٍ
وردةٌ جامحةُ الهَوَى
كَنَيْزَكٍ ما حَطَّ في مكانْ
كبذرةٍ معناها في ما خَطَّتْ أفلاكُها؛

في سمائها العُليَا
إذا ما تلاشتْ على شَبَعٍ
ما عَنَّاهَا تباعدٌ أو هَجْرُ.

للحبِّ في قلبها هفْهفاتْ
حين لِمَنْبَعِهِ يَحْبُو
أو حين- لِيُناغِيَ - يَرْسُو

وحينَ يسعَى حبُّها بجناحيْنِ لِمَهْدِهِ
فللْخَفَقانِ
مهْما تشَكَّكَتِ
انْسيابٌ وهمْسُ.

وردة تُرْخِي أجفانَها على زُرْقِ النُّجَيْماتْ
لتحلمَ بقاماتِ الشجرِ المائِسْ،
جامحةَ الرُّؤى
كلؤلؤةٍ في مدار الزمانْ
كدمعةٍ فقدتْ صبرها
والأريجَ اسْتَلبَتْهُ منها مرائرُ البلاءْ
فغدتْ صمتَ رمادٍ جاثمْ
من خِداعٍ وإيلامْ،
غدتْ وردةً تداعتْ، تسهيداً وحُطامْ.

وكموْجِ نَغْمةٍ في مَدِّهِ
ينفجرُ النهارُ الطَّالِعُ روحاً تَميدْ،
يرتَدُّ بين مَدِّهِ وجَزْرِهِ،
يَنْظِمُ عُمْراً للوردةِ من مَقاطِعِهِ الكِرامْ
حتى إذا ما اكتملَ النسيجُ تحت مَناويلِ الشمسْ
طَوَى النسيجَ النهارْ
وأهَلَّ نَشْءٌ في وِئامْ
وردةً في لون فريدْ
مما تبعثرَ من طينٍ ورُكامْ.


ولمَّا أحَدَّتْ بَصيرتَها
قادتِ الشِّراعْ،
حطتْ جوارَها إلى غديرٍ يُدْفِقُ أغاريدْ
فغدا للصمتِ معنَى في القرارْ؛

بِنَبْرِ الغديرِ تحْيَى شغوفةً
وبِهِ، مَا ضَيَّعتْ تُعيدْ.

في كل خريفٍ دهشةٌ تَحْضُرُ
يقيناً
للوردةِ الجامحةِ دون وِثاقْ،
في كل مدارٍ- وإنْ مالَ -
نَبْتٌ مُزْهِرٌ يُبْهِرُ
نبتٌ وليدْ.

محمد الشوفاني
مراكش في : 17 – 02 - 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,554,939
- أنَا وَشُقوقُ الرُّوح
- إلى من يهمه الأمر
- بَعْدَ فَيْضِ الطفولة...
- بهجتي
- وَعْلٌ مِنَ الأدْغال
- لَحْنٌ يَتَمَرَّدُ على أوركستراهْ
- عبور قبل اكتمال المغيب - رواية
- أغاني الشاعر : ترجمة محمد الشوفاني
- سَمَرٌ وَذَوَاتِي الأخْرَيَاتْ
- أنْفاسٌ إليْهَا
- بجْعَاتُهُمُ البَيْضاءُ غداً سَتَسْوَدُّ
- تائبٌ من الجليدِ إلى نوركِ
- ترنيمةٌ للحبِّ بِعزْفٍ دافِئ
- سيدتي الغاليَّةْ، ماذا تريدُ أرْضُنا مِنَّا؟
- إنْ في العيدِ مَا عُدْتُ...ألاَ تَرْحَلينَ مَعي؟
- أيْنَ طَريقي إليْكِ...؟
- قُبْلَةُ الحَبيب...
- فرسٌ خَمْرِيّة خَدُّها على خَدِّي
- رِسالَةُ حُبٍّ إلى راعِيَّةْ
- حَتَّى تَهْمِسينَ... بِعَذْبِ رِضَاكْ


المزيد.....




- قطط موسكو.. من الشوارع إلى التمثيل والشهرة
- -شيخ الخطاطين- يزيّن مقدمة أبرز أعمال السينما والتلفزيون الم ...
- تعاطف مع عائلة مناضل يساري بآسفي تعيش التشرد
- العلمي لأطر وزارته: أقول لمن يروج إشاعة رحيلي أنا مستمر على ...
- قياديون باميون بارزون يصفعون بنشماش ويعلنون إلتحاقهم بتيار ا ...
- إيمي 2019: -لعبة العروش- و-فليباغ- يتصدران جوائز العام الحال ...
- صور.. أصالة تثير الجدل بإطلالتها خلال الاحتفال بيوم السعودية ...
- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- شِعرائيل
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان


المزيد.....

- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - وردةٌ جامحةُ الرُّؤَى