أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين الركابي - سياسة إحميده اللزازة














المزيد.....

سياسة إحميده اللزازة


حسين الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 23:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



حميدة أمرأه جنوبية، ولدت في بداية القرن المنصرم، وترعرعت بإحدى مدن محافظة البصرة جنوب العراق؛ حميده لا تملك المال ولا الجمال، وكان يطلق عليها اسم( إحميده) أي تصغير لها كونها قصيرة القامة: وقد لا تملك أحد مقومات الجمال كي تؤهلها أن تكون زوجة لأشراف القوم، مع إن أهلها لهم وزنهم الإجتماعي آنذاك؛ وموقعهم الكبير بين القبائل.
حيث تقدم لها رجل من قبيله اخرى، متزوج عدت نساء، وأراد أن يكسب بها أجراً ويجعلها عامل خدمه للمواشي، وصراحةً هو لديه شراهة للنساء( أي يتزوج بين الحين والاخر) أصبحت إحميده نسي منسيا، بالرغم من انها أصبح لديها أولاد؛ هنا أصبحت أمام أمر واقع: إما تقبل بواقعها، أو تطلب الطلاق، وكلا الحالتين خسارة بالنسبة لها، فلابد أن تحكم عقلها وتستخدم دهاءها السياسي في العلاقة الزوجية.
فقد قامت كل مساء بتزيين نفسها كأنها ليلة زفافها، وفي الصباح تذهب إلى الحمام أمام أنظار شريكاتها، وتتمتم بكلمات الغزل والحب لزوجها؛ حتى يسمعنها جميعاً، واستمرت على هذا البرنامج الذي لا سبيل لها غيره، فترة ليس بالقصيرة حتى أسمنها( إحميده اللزازة) فبداء الشيطان يدب في عروقهن، ويأخذهن يميناً ويساراً، ولا يتحملن هذا الامر الذي أصبح لهن كابوس المساء والصباح، وكل محاولاتهن بائت بالفشل.
حيث قامت الكبيرة غير مصدقة كلام زوجها، وان يقضي ليلته مع إحميده بعد أن يخلدن للنوم، وطلبت الطلاق الخلعي منه؛ وهكذا الاخريات: هنا إحميده خلى لها وجه زوجها، وكسبت أمرين مهمين الامر الاول: كسبت ود زوجها وحافظة على بيتها وكيانها ومالها؛ والامر الثاني: إن القبائل أصبح لديها علم إن هذا الرجل مطلاق( أي يطلق النساء بعد إشباع رغبته)، ولا أحد يقبل أن يزوج كريمته لمثل هكذا إنسان.
هذه السياسة التي أتبعتها وإستخدمتها في العلاقة الزوجية( إحميده اللزازة) يجب أن يصاغ كراس ويدرس به معظم ساسة اليوم؛ الذين لا يفقهون مبدئ السياسة، ولا العمل المؤسساتي الذي يحافظ على هيبة الدولة والمال العام، ويحافظ على العراق ارضاً وشعباً، وإرتقاءه إلى مصاف الدول المتقدمة؛ وإخراجه من أنفاق الحروب، والموت المجاني، يا ترى هل نجد في البرلمان القادم من يحمل سياسة إحميده اللزازة.؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,047,805
- العراق بشارب الحرمة.!!
- إصلاح التكنوقراط.!!
- أطفال اليرموك طيور على أبواب الجنان
- سقط أوردغان وحزبه وان عاد إلى السلطة.!!
- رسالة التظاهر هل قراها مقتدى الصدر.؟؟
- طك بطك3 الفلوجة عروس أم أفعى.؟!
- طك بطك2. حشد الله السيستاني
- طك بطك دواعش ديموقراطيون.!
- عولمة المصلحون.!
- برلمانيون عالوحدة ونص.!!
- ضحك السفهاء في جنازة العظماء
- العراق بين الفقاعتين.!
- إنقلاب في بغداد
- قطع يد ذوي شهداء سبايكر..!
- سلاماً يا كويت
- إخلع نعليك إنك في الحشد المقدس
- ساسة في موبايل عزت الدوري
- أحفظ ثلاجتي وإستبح أرضي
- الجامعة عربية والشعوب ايرانية..!!
- من القصير الى تكريت


المزيد.....




- بيومها الثالث.. ما آخر تطورات مظاهرات لبنان؟
- وزارة الدفاع التركية تعلن مقتل أحد جنودها في هجوم نفذه مسلحو ...
- احتجاجات لبنان تتواصل لليوم الرابع على التوالي
- وزير الخارجية التركي: أنقرة لا تريد رؤية أي مسلح كردي في الم ...
- رئيس الوزراء البريطاني يطلب مكرها إرجاء موعد خروج بلاده من ا ...
- 3 أشخاص قضوْا حرقا في تشيلي.. الغضب الشعبي يشعل البلاد والرئ ...
- رئيس الوزراء البريطاني يطلب مكرها إرجاء موعد خروج بلاده من ا ...
- 3 أشخاص قضوْا حرقا في تشيلي.. الغضب الشعبي يشعل البلاد والرئ ...
- برك نفط وأنفاق وشوارع مظللة.. هذا ما تكشف من تكتيكات المقاتل ...
- شمال سوريا.. تركيا تعلن مقتل أحد جنودها وتجدد الاشتباكات رغم ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين الركابي - سياسة إحميده اللزازة