أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - القمحة والديك














المزيد.....

القمحة والديك


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 5777 - 2018 / 2 / 4 - 22:08
المحور: الادب والفن
    


القمحة والديك

نحن كشعب طيب الأعراق
يمكن أن نقتنع
أننا لسنا حبات قمح ~~ فقط
ومن وجهة نظرنا
وحتى ولو كنا نندرج
فوق قامة الحقول
لنملأ سهول الخصب
بمخزوننا الاستراتيجي
~
ونقف بصف الذود عن الحمى
كحصاد قادم
ونقدم ثقل رؤوسنا
من النضوج
وعلى وشك الرزم
ونرتص كسنابل
في كل حقل
شد أزر
~
ورضينا وعن طيب خاطر
منبت أصل
على أن ننحني منتظمين
لاجتثاث رقابنا
في أوقات الحصاد~ الوطني
~
واندرجنا في متابعة مسيرتنا
كقوم قوت
من حشود القمح المرصوص
للهمم
فوق السنابل
~
وكنا غاية بالسعادة
ونحن نتجمع فوق البيادر
في مسيرة
طحن وعجن
من أجل تحضير
رغيف خبز
لملء نهم هذا الجوع العتيق ~لشعب
ولسد رمق
أمة مغلوبة
على طحينها
وبالاكتفاء الذاتي
~
وكنا نعتقد
من أننا نستطيع أن نطلق
أرجلنا بالفلاة
كمواسم خير
في كل فصل
~
وصدقنا أقاويلهم
من أننا يمكن أن نجري
فوق الحقول
إلى ما لا نهاية
وفي امتشاق أعناق سخية
لتحصيل الرزق
~
ولو أنه وصلت معنا
سوء الأهوال
حتى أعتقدنا
أننا تحولنا
إلى حبات قمح
من الدأب
مثل كل الشعب
~
واستولت هذه العقدة الأهلية
على عقولنا
مهما وضعونا في مصحات عقلية
وعند أطباء ذوي الخبرة
طوال رص صفوف
من رزم السنابل الطويلة
في مسيرة النمو
~
ونحن نحافظ
على القمحة التي
في رؤوسنا
خوفاً من الديكة
المتربصين بنا
ومن كل جانب
~
حتى جاءت
سلطة البلاء العظيم
وأصبحت سنابلنا
مطلوبة
للحصد
~
والحق يقال
من أنه جاء وقت
إفشاء سر
القمحة التي كبرت
في جباهنا
~
حتى بادرت السلطة
بالأشراف على علاجنا
~
وعمل أولياء الأمر
جهدهم لنقتنع
من أننا لسنا
من قش هش
كسكان حقل
~
ولا كنا أصحاب غرف قمح
ولا يوجد منا
أنسباء
لمنجل
يرتقي لحصّادة
~
مع العلم من أننا
كنا نرتجف
من الهلع
عند رؤية
كيس خيش
يمر بالجوار
~
وتسقط حبات قمح
نفوسنا الهلعة
تحتنا
من ارتعاد الفرائص
~
وزعم أشدهم غلواً
من أنه ليس لنا أصل
ينتمي للسنابل
واقنعونا للخروج
من القشرة القمحية
لنتنزه عراة بالفلاة
دون حقل
~
ورتبوا لنا الأمر
لمغادرة مستودعات الحظيرة
~
وخرجنا زرافات
ووحداناً
وبرقاب طويلة
محنية
متوثبة للعطاء
~
وملأنا الحشود
بالساحات العامة
حتى هاجمتنا الديكة
هابطة ومن كل خم
وعلى حين غرة
يعملون السيف
في اجتثاث رقابنا
وهم يقطفون رؤوس سنابل
وقفتنا الشامخة
وبكافة أنواع المناجل
~
ويفتشون عن القمحة
التي زرعوها
في عقولنا
~
فتفرقنا كل في سبيله
نخبأ قمحنا
عنهم
ورجعنا إلى مستودعاتنا خانعين
بأكياس الخيش
لنهبهم خيرنا الوفير
ولنترك قش سنابلنا
لقمة سائغة
لوحوش
من أنعام الزرائب
ونحن نفترش التربة
دون مقاومة تذكر
لاستقبال نقرات
كل أنواع المناقير
~
وهكذا ظلت
السلطة
هي الطيور الجارحة
ومن نوع الديكة
والشعب جميعه
بيدر
سنابل
ذاهب للطحن
كلقمة قمح مجروش
صالح لاستعمال
أصحاب المناقير الصلبة

كمال تاجا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,265,309
- ارتكاب جريمة إعلان الحرب
- كلمحة وجيزة
- تلويحة
- ديوان لافتات انشداه دفتر - 76
- هلاك مطبق الفم
- ديوان لافتات انشداه 75
- رواد مرابع الليل
- ورود نائحة
- حبيبات عرق (القمح)
- وردة برية
- الصيد الجائر
- الهرواة والشعب
- موعد على الرصيف
- قلب نابض
- شعب في ضيافة زمهرير
- على حلبات التراشق بالنظر
- الشام ~ فيها منافع شتى
- البنيان المرصوص
- أمة مغلوبة على حربها
- ضريح الجندي المجهول


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - القمحة والديك