أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - رواية الرقص الوثني والخروج عن المألوف














المزيد.....

رواية الرقص الوثني والخروج عن المألوف


نزهة أبو غوش
روائيّ وكاتبة، وناقدة


الحوار المتمدن-العدد: 5768 - 2018 / 1 / 25 - 01:21
المحور: الادب والفن
    


نزهة أبو غوش:
رواية الرقص الوثني والخروج عن المألوف
في روايته ، "الرّقص الوثني" يدهشنا الأديب إِياد شماسنة بإِبداع روائيّ جديد خارج عن المألوف الرّوائي الّذي ألفناه.
ولدت الرّواية من رحم معاناة إِنسان جثم على قلبه الاحتلال بكلّ ثقله، فكتم أنفاسه؛ فتولّدت في داخله صراعات لولبيّة ليست لها نهاية.
استطاع الأديب شماسنة أن يملأ الفراغات الّتي تكوّنت في داخله من خلال صبّ خياله وإِبداعه، وعاطفته على شخصيّاته المتعدّدة في الرّواية.
فتّش الأديب عن قاعدة عريضة لروايته وبنى عليها برجا عاليا يناطح الفضاء.
إِنّ شخصيّة الطّفل المفقود، خلدون الّذي نسيه أهله عام النّكبة - 1948- في رواية غسّان كنفاني ( عائد إِلى حيفا) ؛ كانت هي الأساس.
بطل الرّواية، يمين بن يهودا، هو ابن خلدون( ديفيد) االمنسي في حيفا. عرف بن يهودا بأنّ جذوره عربيّة، لكنّه حاول أن يخبئها عن أُسرته ومجتمعه بين أوراق وملفّات في غرفة سريّة مقفولة في بيته.
بن يهودا يعمل محاضرا – برو فسور- في الجامعة العبرية، وهو رئيس قسم التّاريخ والآثار، والخبير بالتاريخ الشرقي لليهود في الجامعة العبريّة، ينتمي لجهاز المخابرات (الشاباك) ويعمل عند مدير الجهاز، شلومو بن أورن. أراد بن يهودا أن يبرهن لنفسه قبل الآخرين بأنّه يهوديّ الهويّة والانتماء، حتّى أنّه كان يناقش ابنته استير في أُمور العلاقات الغيريّة، أي مع العربيّ؛ وذلك؛ وذلك من اجل أمن الدّولة. تقبّل بن يهودا كلّ شيء يهودي حتّى النّخاع، لكنّ الصّراع الّذي بداخله سبّب له الكثير من العقبات، وخاصّة حين اكتشفت ابنته سرّ الغرفة المقفلة. تباعدت بينه وبين زوجته المسافات، سخر في داخله من خطاباتها الرّنانة في الكنيست الاسرائيلي؛ لأنّه كان يعرف تماما ما هي حقيقتها. كان شعارها المألوف الّذي رفعته: التّعايش الثنائي – عربا ويهودا- في دولة مشتركة مبنيّة على الاحترام والدّيمقراطيّة؛ كلّ ذلك من أجل فوزها بالانتخابات.
ظلّ الصّراع بداخل شخصيّة بن يهودا يلحّ عليه، حتّى أنّه قرّر أن يذهب إِلى المخيّم الممتلئ بالكتل البشريّة، كي يبحث عن سعيد وصفيّة.
شخصيّة استير ابنة بن داوود عاشت صراعا مريرا مع ذاتها كامرأة يهوديّة أحبّت شابّا عربيّا من مدينة اللد، واجهت والديها بقوّة، تحدّتهم وتركت لهم البيت وهربت مع بن شاهين المحامي. حين فتحت استير غرفة والدها السّريّة وقرأت أوراقه، اكتشفت بأنّ والدها ذا جذور عربيّة؛ فاشتدّت أزمتها، وعاشت صراعا مضاعفا جعلها تعيش داخل أزمة يصعب الخروج منها. حاولت استير أن تدخل مخيّم الجلزون، قضاء رام الله؛ كي تبحث عن جذورها، لكنّها فشلت وكانت كأنّها تفتّش عن ابرة في كومة من القش. لم تنته أزمة استير بل ازدادت تشابكا وتعقيدا حين اكتشفت بأنّها ابنة متبنّاة وليست ابنة تسيبي وبن يهودا، بل وجداها تمشي على الشّاطئ لوحدها فاقدة أهلها. هنا تولّد لديها الاضطراب والصراع الحادّ بينها وبين نفسها، فشعرت بأنّها بحاجة لأن تحقّق ذاتها، وتثبت بأنّها المرأة اليهوديّة الأصل والانتماء، فأصرّت أن تدخل الجيش بعكس ما أراده والداها، وبعكس ما أراد حبيبها بن شاهين، الّذي اعتبر أنّ هذه الخطوة خيانة له ولمبادئه كمواطن عربي؛ فاضطرّ لتركها. لكنّ اصرارها كان قويّا وعنيدا؛ لأنّ البحث عن الهويّة كان في مقدّمة أولوياتها. في الحرب على غزّة وحين رأت ما رأت أُصيبت بصدمة حادّة أفقدتها توازنها؛ لأنّها أصبحت ذات هويّة متذبذبة، ليست بالعربيّة ولا باليهوديّة؛ فأُدخلت المصحّة النفسيّة، مما خلق أزمة جديدة لوالديها.
حول شخصيّة استير أرى بأنّ الكاتب شماسنة قد أرهق تلك الشّخصيّة وحمّلها أزمات كثيرة ومتلاحقة فوق طاقتها. يكفي مثلا بأن تعرف بأنّ جدودها عرب فهذا يمكن أن يجعلها انسانة فاقدة لذاتها، وهنا تكون قد وصلت الفكرة للقارئ، ولا داعي بأن تكون ابنة متبناة مثلا، أو العكس هو الصّحيح أيضا.
شخصيّة سليمان بن شاهين، المحامي العربي هي رمز للمواطن العربي الّذي يعيش مفكّك الهويّة يبحث عن ذاته، ويريد أن يأخذ حقّه بشتّى الوسائل من بين مئات العقبات الّتي يضعها أمامه المحتلّ. أراد بن شاهين أن يمنع بناء جدار يعزل ما بين الحيّ الّذي يعيش فيه وبين الحيّ اليهوديّ؛ لأنّه اعتبر هذا الاجراء نوعا من أنواع العنصريّة، لكنّه قوبل بالصّدّ من قبل الطّرف الآخر، وأُحرق بيته وسيّارته وتشتّت مع والدته. لم ييأس وظلّ صامدا أمام العقبات. أحبّ سلمان بن شاهين امرأة يهوديّة ( استير) وتمسّك بها، لكنّه تخلّى عنها عندما علم بدخولها الجيش؛ لتقاتل في حرب غزّة. بدت هنا غيرة الانسان العربي المحتلّ على أبناء جنسه ووطنه ودينه واضحة في شخصيّة سليمان. هو رمز للتّحدي.
شخصيّة ادريس العتيق تمثل شخصيّة الخائنين لأوطانهم. الّذين يبنون أمجادهم وثرواتهم على ظهور أوطانهم. تآمر مع المخابرات الاسرائيليّة من أجل بيع الأراضي في بلدة سلوان، بوّابة الأقصى.
شلومو بن أورون، رئيس المخابرات الاسرائيلي، وشخصيّة تسيبي وغيرها، وثقافة كلّ هؤلاء، نشعر من خلال قراءتنا للرّواية بأنّهم أشخاص حقيقيّون بلغتهم وعاداتهم وثقافتهم وتبريرهم بأنّ الغاية تبرّر الوسيلة. غاية وجودهم على هذه الأرض تحلّل كلّ شيء، حتّى قتل أقرب المقرّبين لهم. أُسلوب الأديب شماسنة يدلّ على مدى ثقافة الأديب وسعة اطّلاعه. تعتبر الرّواية شاهدت على العصر، فهي تاريخ يوثّق الأحداث والحرب الأخيرة على غزّة. أدخلنا الكاتب إِياد شماسنة إِلى عالم سمعنا عنه لكنّنا كنّا نجهل كنهه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,640,771
- الحالات النّفسيّة لشخصيّات عشاق المدينة
- طغيان العاطفة في رواية -قلب مرقع-
- سردية اللفتاوية والجذور
- هواجس نسب حسين والضياع
- الصّراع في رواية -قلبي هناك-
- -حرام نسبي- رواية نسويّة بامتياز
- السخرية في يوميات الحزن الدامي
- الشّاعرة سلمى جبران في ندوة مقدسية
- العاطفة في ديوان دائرة الفقدان للشاعرة سلمى جبران
- الطّائرة الورقيّة والحبكة القصصيّة
- رواية بلاد العجائب تنصف المستضعفين
- رواية -الهروب- وإيقاع الموت والسياسة
- حركة الزّمان والمكان، في رواية الخطّ الأخضر
- الصّراع في رواية -غفرانك قلبي-، لديمة السّمان
- الرّمزيّة في ديوان-أجنحة الحنين-
- الزّمان والمكان في رواية -أميرة-
- هوان النّعيم رواية توثيقية لجميل السلحوت
- الهواجس والاحلام في رواية - وراء الفردوس-بقلم نزهة أبو غوش
- العاطفة في رواية-لحظات خارجة عن الزمن-
- قلادة فينوس رواية الخيال الجامح


المزيد.....




- في حوار مع -خيوط- الدكتور علي محمد زيد يتحدث عن تجربته الأدب ...
- الممثلة الكويتية التي دعت إلى إلقاء الوافدين في الصحاري توجه ...
- لإصلاح ما أفسده كورونا.. حلول رئيسية قد تنقذ صناعة السينما م ...
- مسلسل -الوباء- التلفزيوني الروسي يدخل تصنيف أهم المشاريع الت ...
- أواصر مفقودة وجهود للحل.. واقع لغة الضاد بين أبناء العائلات ...
- الفنان أبو سلعوم: المسرح الفلسطيني نقل صورة فلسطين إلى العال ...
- أول تحرك رسمي في مصر ضد فنانة ادعت إصابتها بفيروس كورونا
- فيلم صدر قبل 10 سنوات.. تشابه رهيب بين -Contagion- وما يجري ...
- فنانة مصرية ادعت المرض بفيروس كورونا... والنقابة الموسيقية ت ...
- -أسبوع الموضة الروسية- في موسكو يقام أونلاين


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - رواية الرقص الوثني والخروج عن المألوف