أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - رواية -الهروب- وإيقاع الموت والسياسة














المزيد.....

رواية -الهروب- وإيقاع الموت والسياسة


نزهة أبو غوش
روائيّ وكاتبة، وناقدة


الحوار المتمدن-العدد: 5050 - 2016 / 1 / 20 - 00:34
المحور: الادب والفن
    


نزهة أبو غوش:
رواية "الهروب وإيقاع الموت والسياسة
مثل إيقاع الموت، مثل إيقاع العبث يقدم صورة كئيبة تحدّق بالإنسان
رواية صدرت حديثًا 2016م للكاتب الفلسطيني، سليم دبور، عن دار الجندي للتّوزيع والنّشر، في 455 صفحة من الحجم المتوسّط.
الايقاع في رواية الهروب:
في روايته " الهروب" نهج الكاتب سليم دروب، أن يسرد روايته بإِيقاعات مختلفة:
الايقاع الزّماني:
ابتدأ الكاتب روايته بإِيقاع بطيء يسرد فيها أحداث شعب عانى ويعاني من سلطة الاحتلال، على لسان إِنسان قضى ستّ سنوات من عمره بمصحّة نفسيّة، ظلمًا.
بدأت الأحداث منذ ذلك الزّمان الّذي سكن فيه المستوطن الاسرائيليّ داخل القدس القديمة، قريبًا من الأقصى؛ حيث التجأ هاربًا من المصحّة إِلى أيّ بيت مقدسيّ، فوجيء بمستوطن يفتح له الباب، حينها كانت صدمته الكبرى.
تطوّرت الأحداث، حيث قُطعت رجل صابر، بسبب تعفّنها لكنّ إِيقاع الزّمن ظلّ غير بعيد.
كان الزّمان يعلو ويهبط في رواية الكاتب. نلحظ بأنّه كان يسير على الٌإِيقاع البطيء، وأحيانًا على الايقاع السّريع. من حيث تصوير الوضع في السّجن وفي المخيّمات، وعلى الحواجز؛ كانت تسير بشكل أبطأ، بينما يتطوّر الوصف وتتسلّق اللغة وتتدحرج بين السّطور لتعبّر عن المآسي المتعدّدة من زمن الانتفاضة الأولى، إِلى ما بعد سلام أوسلو.
امتدّ الزمن حتّى منتصف الرّواية تقريبًا حيث وجد صابر طفله المفقود.
أمّا الأحداث العالميّة، فنلحظ بأنّها جاءت بإِيقاع سريع جدًّا، واعتبرها الكاتب وكأنّها وسيلة تخدم الفكرة الأساسيّة، وهي القضيّة الفلسطينيّة المتشعبّة الخيوط؛ نحو أحداث المركز التّجاري العالمي في نيويورك. كذلك حرب بوش في أفغانستان، وحرب بوش الثّاني على العراق، وغيرها.
أمّا بالنّسبة لنقاط التّفتيش على الحواجز، فكانت تسير بإِيقاعات مختلفة، حيث تسهّل الأمور أحيانًا فيدخل صابر الحاجز دون سؤال، هذا لأنّه ركب في شاحنة الحمير. وأحيانًا كان يقف الزّمن لدرجة وصف الكاتب المسافة الجّغرافيّة من الحاجز حتّى رام الله، كأنّها المسافة من باريس لرام الله.
الايقاع في الرّواية قدّم لنا الصّورة الكئيبة الّتي حدّقت طويلًا بالانسان الفلسطيني المتأرجح ما بين الحواجز والمعابر والأسوار الاسمنتيّة العالية، والسّجون، ومنع التّجوال.
لم يتوقّف إيقاع الموت عند الكاتب دبور في روايته الهروب، إِذ نجد بأنّه قد امتدّ من أوّل الرّواية حتّى نهايتها بنفس الايقاع، متذبذبًا بين الأحداث القويّة فترة الانتفاضات: الأولى والثانية؛ وبين الأحداث اليوميّة والمواجهات مع العدوّ المحتلّ. على الحواجز وداخل المدن والقرى.ِ كان ايقاع الحزن والمرارة والألم مرتبطًا بإِيقاع الموت حاضرًا في كلّ زمان ومكان من الوطن.
إِيقاع حركة البطل صابر العبثيّة في الرّواية، تأرجحت ما بين حياته سجينًا: في المصحّة، وسجينًا بين الزّنازين الاسرائيليّة، وسجينًا في المجتمع، وسجينًا داخل نفسيّته. حاصره الجتمع من كلّ جهة وعامله كإِنسان مجنون هارب من المصحّة، أو كانسان ضائع متشرّد، شحّاذ، يتلقّف اللقمة من هنا وهناك، يبحث عن ابنه الّذي فقده إِثر حبسه بالمصحّة.
أمّا السّجن النّفسي الّذي عاشه صابر، فهو أصعب بكثير من كلّ هذه السّجون، حيث قتلت زوجته على الحاجز أثناء المخاض؛ ممّا سبّب له ألمًا نفسيًّا عاش معه طوال حياته.
أمّا الايقاع السّياسي لأحداث الرّواية فقد تزامن من خلال لغة الكاتب بالأحداث المجتمعيّة: الأعراس، الأفراح والأتراح والمصائب، والموت و....غيرها، كان للإيقاع السّياسيّ تموّج واضح في رواية الهروب، الوضع السّياسي المفروص من قبل المحتل،: سيطرة وعربدة وعنجهيّة، وتخريب بيوت وتدميرها، وتدمير الشّجر والحجر، المدارس، المستشفيات.
الوضع السّياسيّ الّذي يحمل شكلًا آخر في الرّواية، هو الوضع السّياسي الفلسطيني، حيث وضعه الكاتب سليم دبور تحت المجهر، حلّله ونقده بقسوة: نقد المحسوبيّات، نقد عمليّة السّلام الفاشلة، نقد ضعف السّلطة، الاهمال والتّسيّب. نقد موقف الدّول العربيّة السّلبي تجاه ما يدور في فلسطين.
إِنّ استخدام الكاتب للّغة المنسابة العفويّة، ولغة السّخرية ساعدته على التّوازن في الايقاع الرّوائي بشكل عامّ.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حركة الزّمان والمكان، في رواية الخطّ الأخضر
- الصّراع في رواية -غفرانك قلبي-، لديمة السّمان
- الرّمزيّة في ديوان-أجنحة الحنين-
- الزّمان والمكان في رواية -أميرة-
- هوان النّعيم رواية توثيقية لجميل السلحوت
- الهواجس والاحلام في رواية - وراء الفردوس-بقلم نزهة أبو غوش
- العاطفة في رواية-لحظات خارجة عن الزمن-
- قلادة فينوس رواية الخيال الجامح
- العنقاء أبدًا لإلهام أبو غزالة
- قراءة في رواية ظلام النهار


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة أبو غوش - رواية -الهروب- وإيقاع الموت والسياسة