أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - هل أصدق المغاربة وأكذب قبلة المسلمين!














المزيد.....

هل أصدق المغاربة وأكذب قبلة المسلمين!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 23:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حكى الأستاذ محمد المسيح قائلا:
كان حلم أمي أن تلج المدرسة، لكن فترة الأربعينيات، لم يكن يسمح للفتيات بذلك، فقد كانت المتعلمة تنعث بأوسخ الأوصاف، خاصة في وسط الطبقات الفقيرة، المدرسة مكان للرجال، العلم صفة مرتبطة بالذكورة، أما الأنثى العفيفة فيجب عليها أن تلازم بيتها حتى يمن الله عليها بمن يسترها إلى آخر العمر... وهذا المبدأ لم يكن يسري على الطبقات الميسورة، فقد كانت بناتهم يستفدن من تعليم مشروط، إما عن طريق شيخ كفيف، أو بواسطة أحد أفراد الأسرة المتعلمين، إذ كانت أزمة الثقة مستشرية وقتها...
لكن أمي، يقول المسيح، رغم ما قد يلحقها من عار، لم تكن تبالي، فعزمت على تحدي أعراف القبيلة، كان سقف غايتها من التعلم هو ما يسمح لها بقراءة كتاب الله دون حاجة إلى وسيط قارئ... لكن ما السبيل إلى ذلك؟ ووالدتها، جدة المسيح، لم تكن مستعدة لتحمل عواقب نزوة ابنتها، كانت ترفض طلبها على نحو يحد النقاش!
اختارت طرقا ملتوية، توسلت إحدى الجارات أن ترافقها إلى إدارة المدرسة، امتثلت لها الجارة، كذبت على المديرة، قالت إنها يتيمة الأبوين، نجحت في الإقناع، استفادت من يومين دراسيين قبل أن تلاحظ الجدة غيابها عن البيت، اكتشفت أمرها، عنفتها أشد تعنيف، ثم اعتقلتها داخل البيت!
لم تحضى الثائرة بأية فرصة أخرى لفرض تواجدها في صفوف القسم، لكن بقي الحلم عالقا بذهنها، تزوجت وأنجبت دون أن تفارق الحلم... إلى أن قيض لها ذات عام أن تؤدي مناسك الحج، وهناك... جلبت معها مصحفا، فتذكت حماستها للعلم، تسجلت هذه المرة في قسم لمحاربة الأمية، واستطاعت فعلا أن تحقق نجاحا سريعا في التهجي منذ الأشهر الأولى، ولم تكن تفارق مصحف السعودية...
وقد حدث ذات يوم أن تهجت على معلمتها الآية 19 من سورة الزخرف:
وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَٰنِ إِنَاثًا
لكن المعلمة اعتقدتها قد أخطأت التهجي، فقالت مصححة:
- عند الرحمان وليس عباد الرحمان!
لكن ثائرتنا أردفت بعناد:
- لكنها مكتوبة عباد، أنظري!
نظرت الأستاذة إلى ما أشار إليه أصبعها، ثم أغلقت المصحف لتنظر إلى الغلاف:
- لكن هذه رواية حفص، أبعدي هذا المصحف ولا تحضريه مرة أخرى، إننا نقرأ رواية ورش هنا في المغرب!
كانت صدمة الأم قوية، فقد كانت تلك المرة الأولى التي تدرك فيها وجود اختلافات في المصاحف، وهي التي طالما اعتقدت كلمات الله منزهة عن التحريف أو الخلاف، لكنها لم تستسلم، بل تشبثت بمصحفها صارخة:
- أبعده! إنه من السعودية، إنه من الأرض المقدسة مكة المكرمة، هل أصدق المغاربة وأكذب قبلة المسلمين!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,764,396
- وبالوالدين إحسانا!
- محاولات السلام من الجانب الإسرائيلي وعناد فلسطين!
- تاريخ فلسطين إلى حدود 48 من وجهة نظر حزب التحرير الفلسطيني
- منطق المسلمين في الدفاع عن فلسطين!
- التدين عبر الأزمان!
- ارتفاع حالات تعنيف الأساتذة بالمغرب!!
- لماذا بعض الدول غنية وأخرى فقيرة؟
- قبلة تتسبب في فصل تلميذة عن الدراسة!
- وزير حقوق الإنسان المغربي يسب المثليين!
- المسلم الحائر بين الخرافة والعلم!
- الثالوث المحرم!
- وجودي احتمال ضئيل!
- الدين والحياة!
- نساء يعاصرن الثورة الصناعية الرابعة!
- مقال لا فائدة منه!
- وهم الإله!
- الصورة... إنعكاس أم شبح!
- أخطاء فنية في القرآن!
- لا إله... والحياة مادة!
- أصل الكبث!


المزيد.....




- مسؤولون مسلمون ويهود يصفون زيارتهم إلى معسكر -أوشفيتز- بـ-ال ...
- وفد سعودي يصلي على أنقاض -محرقة اليهود- في بولندا
- د. صبري -للقدس-: من حقي الصلاة في المسجد الأقصى وقرار الإبعا ...
- المرجعية الشيعية بالعراق تؤكد احترام سيادة البلاد
- ملاذ مقداد: مليونية العراق مشهد يؤسس لدور العراق الوطني والع ...
- متحدث جيش الإحتلال يشيد برجل دين سعودي: هذا هو الإسلام الحقي ...
- -مواقف المرجعية الدينية من قضايا الساعة في البلد-
- منح مدينة القدس لقب عاصمة الرياضة للدول الاسلامية للعام 2020 ...
- كلمة ممثل المرجعية الدينية السيد احمد الصافي في خطبة الجمعة ...
- السيد احمد الصافي: المرجعية الدينية تؤكد موقفها المبدئي بضرو ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - هل أصدق المغاربة وأكذب قبلة المسلمين!