أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - الطيب آيت حمودة - (البربريست) الذين ولّدُوا الهمة .














المزيد.....

(البربريست) الذين ولّدُوا الهمة .


الطيب آيت حمودة
الحوار المتمدن-العدد: 5742 - 2017 / 12 / 30 - 15:57
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



كل التفاعلات تكيل الشتائم والسب لدعاة الأمزغة ، وصل القدح فيهم بأن جعلوهم مصدر الشرخ والفتنة والإنقسام ، وكأنهم هو سبب تشرذم الوطن، فكلما ذُكروا ذُكروا باسم [ البربريست ] التي صاغها دعاة العروبية الذين هم من جلدتنا ويتكلمون لساننا .


لكل زمن شطحته ، وللعروبية شطحة عندنا .

عاشت الجزائر إرهاصات المد العروبي ، فكانت منذ منتصف القرن العشرين مسرحا لتجاذبات عدة ( فرنسية ) و(عروبية ) ، فقد وظف الإسلام بنجاح في تمرير فكرة (القومية العربية) واخترقت الصفوف في شخوص جمعية علماء الإسلام الجزائريين ، فارتفعت صيحات ابن باديس بقوله ( وإلى العروبة ننتسب....) وقال الإبراهيمي (العربية في الجزائر عقيلة حرة لا تحتاج إلى ضرة ) وقال الفضيل الورثلاني في جزائره الثائرة ( لا بربر في الجزائر ) وقال أبو يعلى الزواوي في تاريخ الزواوة بأن (الأمازيغ من حمير .. من اليمن ... هم عرب عاربة ) .
(مصالي الحاج) من الشيوعية إلى [العربية والإسلام ] .

حزب [ نجم شمال افريقيا] تأسس على أكتاف أمازيغ القبائل ، وهو حزب استقلالي مفعم بالرّوح الوطنية ، استهوته حركية ( قومية العرب) لعله يظفر من العرب بالدعمين المادي والمعنوي في الصراع مع المستدمر الفرنسي ، فالتقى بأمين جامعة العرب ( عبد الرحمن عزام ) الذي أقنعه بجدوى الإنتساب للعروبة ، بنفس الطريقة التي أقنع بها شكيب أرسلان رجالات الجمعية ، فكانت الشطحة الأكثر تداولا في أربعينيات القرن الماضي هي ( القومية العربية) التي أسس جذورها الأولى الماروني المسيحي ميشيل عفلق ، ومن خذلانها ضياع فلسطين المسلمة إثر انفاق ( فيصل وايزمان) .

(العروبية ) التي مزقت حزب الشعب .

مصالي الحاج بفكر شمولي استبدادي قدم عريضة للأمم المتحدة يؤكد فيها ( العروبة والإسلام) كمقوم أساس للشعب الجزائري ، مع إنكار كلي لتاريخنا الذي سبق الإسلام ، وهو ما أحدث رجة معارضة داخلية مقلقة ، تبناها بعض القبائليين المتنورين عرفوا [ بدُعاة البربرية ] ذكًّروا رئيس حزبهم بأن طرحه لا يتوافق مع تاريخنا الضارب جذوره في عمق التاريخ ، واهتدوا إلى حل وسط يتغلب فيه التعقل والمنطق فنادوا [بالجزائر الجزائرية ].
فأزمة حزب الشعب في حقيقتها أزمة اديولوجية ذهب ضحيتها رجالات وطنيين أفذاذ لا لشيء سوى أنهم قالوا أنهم ( أمازيغ )، فتم اغتيال بعضهم بدم بارد ، كان الأجدى هو فتح ورشات فكرية داخل الحزب ، لنقاش أزمة الهوية دون اللجوء إلى العصي الغليظة في إسكات وردع المعارضة .

°°° حتى الثورة أخطأت في حق البربريست ؟.

الخوف من التشرذم ورغبة منها في توحيد الصف سعت الثورة التحريرية إلى إلجام كل حق هوياتي محلي ضربا بالخراطيش ، واستمر الحال زمن الإستقلال بشيء من العسف ،مع استقدام جيوش من المعلمين المكونين المشارقة العرب، عربوا البشر والحجر والشجر، وهو ما أجبر دعاة القضية الهروب بقضيتهم الى خارج الوطن لتأسيس [أقراو أمازيغ] المعروفة تفاؤلا ب[الأكاديمية البربرية] .

°°° إنه انتصار البربريست ؟؟؟

جهود دُعاة الأمزغة بنضالهم المتنوع قدروا على إخضاع النظام لمطالبهم المشروعة ، لكن بعد تضحيات وتسنجات ، فحركة [الماك] وإن هي راديكالية لا نوافقها في طرحها غالبا ، إلا أنها عرفت من أين تؤكل الكتف ، عرفت كيف تضغط وكيف تكشر أنيابها ، فهي حركة تؤمن بأن المهادنة مع النظام لا تنفع ، وبفضل جهدها وجهد الخيّرين وما أكثرهم ، تحققت الكثير من الطموحات والحقوق ، من توطين وترسيم الأمازيغية إلى إفتكاك حق تفعيلها بقوانين مع إنشاء أكاديمية علمية لترقيتها ولم شملها في (لغة معيارية جامعة) والإعتراف [بناير] كعيد وطني رسمي للشعب الجزائري .

صفوة القول :البربريست الذين كُنا ننظر إليهم بحقد وغل وكراهية ،وصورتهم لنا وسائل إعلام النظام بأنهم مرتزقة عملاء فرنسا ، تبين بعد مرور أكثر من 60 سنة بأنهم رجال صادقون ومناضلون أوفياء لشعبهم ووطنهم ، فلنترحم على كل من استشهد غدرا في سبيل هذه القضية ،ولنقم لهم تماثيل في كل ربوع تامزغا الكبرى .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,577,448
- الترسيم (الكاذب ) للأمازيغية .
- أزمة صائفة 1962 ... والثورة التي سُرقت .
- الأمازيغية ... جريمة في ثورة الجزائر !؟
- الأكاديمية البربرية بين الحقيقة والتزييف .
- امبريالية اللغة العربية .
- رايات الهوية ... تؤرق الأنظمة الإستبدادية .
- معركة الهوية ..... بين الأمازيغ والنظام الجزائري .
- حجم الدمار من انقطاع العلاقات القطرية السعودية .
- الأمازيغية ... حقوق أم رغبة في الإنفصال ؟
- مأزق الدولة الوطنية في الجزائر .
- الأمازيغ من (كراكلا) إلى ( بومدين) .
- مأزق الهُوية في فرنسا .
- أنريكو ماسياس ، Enrico Macias
- مجزرة في مدينة الرسول .
- عبث هوياتي ... وترسيم شكلي للأمازيغية .
- سكوت ... نحنُ أمة تَقتل ؟!
- الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج2] .
- الأمازيغ أبدعُوا (الأرقام الغُبارية ) [ج1] .
- الوزير ( قرين ) وشرطة (أورلي ) .
- بلاد الأمازيغ حقل تجارب تطبيقية للفكر السياسي الإسلامي


المزيد.....




- مناشدات لتونس لاستقبال سفينة مهاجرين عالقة في المتوسط بعد رف ...
- مجلس النواب اللبناني يدرس مشروع قرار يسمح بزراعة -الحشيشة- ل ...
- منتجات السلايم الشهيرة تهدد الأطفال بالعقم مستقبلا
- موسكو: توقيف بوتينا هدفه حد نتائج القمة
- دراسة تشكك بنظرية قديمة حول استيطان البشر للأمريكيتين!
- ترامب: القمة مع بوتين ستحقق نتائج جيدة
- الخبراء ينتقدون حواسيب -macbook- الجديدة
- السفير الروسي في واشنطن: قمة بوتين - ترامب أثمرت اتفاقات شفه ...
- تصادم عنيف لـ5 سفن في قناة السويس(صور)
- اتفاق فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل


المزيد.....

- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- من تحت الرمال كعبة البصرة ونشوء الإسلام / سيف جلال الدين الطائي
- فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر / زهير الخويلدي
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب / محمد بن زكري
- نظام (نَاطِر كُرسِيَّا) - القسم الثالث والأخير / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - الطيب آيت حمودة - (البربريست) الذين ولّدُوا الهمة .