أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - توفيق أبو شومر - معلمو المدارس














المزيد.....

معلمو المدارس


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 5679 - 2017 / 10 / 25 - 13:18
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


كم كنتُ أودُّ أن يكون هناك مقياسٌ لمعرفة مستوى حياة المعلم العربي، يماثل المقياس الدولي الذي يرصد جوهر التربية والتعليم، ومحتوى المناهج، وطرق وأساليب التعليم، وكفاءة المدرسين وقدراتهم، وآليات احترامهم وتقديرهم.
اعتمدتْ دولُ العالم الفقيرة والضعيفة المقياس الكمي العددي فقط، ففي بداية كل عام مدرسي؛ تنشر تلك الدولُ عَددَ الطلاب والموظفين، وعدد الغرف الدراسية، وعدد المعلمين، وعدد المدارس! هذا المقياسُ هدفه كتابة الأرقام المجردة في لوحة إعلانات المسؤولين، لغرض الدعاية للنظام الحاكم.
إنَّ مقاييس دول العالم المتقدمة تختلف عن مقاييس الدول (النائمة)!! فمقاييس دول التنمية الاقتصادية( OECD) ترصد حالة المناهج، وجودتها، وملاءمتها للتقدم العلمي، وترصد التفوق في مواد التميُّز، كالرياضيات، والفيزياء، واللغات، وترصدُ أيضا، مستوى المعلمين، ومرتباتهم، وتضع جدولا لترتيب الدول في مجالات تفوقها، وفشلها.
على ضوءِ هذا المقاييس، تقوم الدولُ بتصحيح مسارها التعليمي لتتمكن من اللحاق والمنافسة على ريادة العالم، لغرض المشاركة في النهضة العالمية، واقتسام الربح الناتج عن ذلك.
كمثال فقط على مقاييس الدول المتقدمة، إليكم أسماء الدولَ العشرة الأولى، التي تُعطي المدرسين أعلى المرتبات بالترتيب:
"لكسمبورغ- سويسرا- ألمانيا- كوريا- أمريكا- أستراليا- هولندا- كندا- إيرلندا- اليابان."
تمنح دولة، لكسمبورغ مدرسَ التعليم الثانوي الجديد، وفق تقرير OECD، 79,000 -$- في العام.
أما المدرس ذو خبرةٍ تتجاوز عشر سنوات، يصل مرتبُه إلى 137,000-$- في العام!!
كما أن مرتبات مدرسي المدارس الخاصة الأمريكية أعلى من مرتبات المدرسين في المدارس الحكومية!
مائة وسبعة وثلاثين ألف دولار في العام، هو ثمرة جهد المدرس المجتهد، المُنتج، لأنه هو المسؤول عن إبداعات العقول، فهو مكتشفها، وموجهها.
إذن، فهو قائدُ عربة التقدم والرقي، وليس موظفا حكوميا، وجنديا عسكريا، يتولَّى تطويع الأجيال، وكسر شوكتهم، وقتل إبداعاتهم، يعلمهم، أناشيد الحاكم، يقيس كفاءتهم بحفظ أغاني الإذعان، والولاء، والطاعة، ويُكرم النابغين منهم حسبَ سعة محفوظاتهم، وليس قدراتهم العقلية وإبداعاتهم!!
مدرسونا البائسون يُضطرون أن يكونوا في الصباح معلمين مثاليين، أما في المساء، فإن كثيرين منهم يعملون في مهنٍ أخرى، لتعويض النقص في مرتباتهم، يعملون سائقي سيارات، وبائعين، وسماسرة، وأكثرهم يفتتحون دكاكينَ للدروس الخصوصية، حتى يتمكنوا من الحصول على الحد الأدنى من الحياة.
إن إذلالهم لغرض تطويعِ الأجيال، وتسهيل قيادتهم، هو أحد الأسباب الرئيسة لهزائمنا، ونكباتنا، وتأخرنا، وأمراضنا الاجتماعية.
قال جبران خليل جبران: عن المعلم الذي يستحقُّ لقَبَه" أيها المعلم سنكون خيوطا تنسجنا في نولك ثوبا"
قال المفكر، أحمد أمين: "المعلم ناسكٌ انقطع لخدمة العلم، يجب تقديره، كما يُقدَّرُ ويُحترم الناسك للعبادة"
سئل داهية ألمانيا بسمارك عن سبب انتصاره في حروبه السبعينية، ضد فرنسا، وتوحيد ألمانيا 1870م فقال:
"انتصرنا بمعلم المدرسة!!"
سأظل أردد قولا، لم يحفظه العربُ بعد وهو:
" إن مقدار ما تمنحونه للمعلمين من مرتبات ومكافآت، إنما تمنحونه لأبنائكم، فهو الذي يُحدد مستقبلهم ومستقبلكم"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,392,190
- الجيران الأخيار والأشرار
- مفوضيات دولية في مرمى إسرائيل
- شخصية ترامب
- جاسوس هوليود
- من هم الصفوة والجرب في إسرائيل؟
- زراعة البلادة
- (الشريف) المتوحش!
- إسهام المسيحيين في النضال
- مظاهرات العنصريين البيض
- أديب إسرائيلي، ذو الوجهين
- المدينة الأكثر عنصرية في العالم!
- الزوائد الجامعية الدودية
- غوليم الإرهاب
- تدوير الزعماء في إسرائيل
- مشى على رأسه
- مستحضر القهرولوجيا
- ادفعوا الجزية لحمايتكم
- يوم في مدرسة يابانية
- خطة التطبيع العربي الإسرائيلي
- أخبار إسرائيلية في يوم


المزيد.....




- مقهى في أوكرانيا يتيح لزواره الاستمتاع بالقهوة برفقة الراكون ...
- دونالد ترامب: ما من رئيس أمريكي ساعد إسرائيل بقدر ما فعلت
- النظام السوري يعلن فتح -معبر إنساني آمن- في ريفي حماة وإدلب ...
- فيديو إسقاط الحوثيين لـ-درون- أمريكية في اليمن
- حمدوك: سأكون رئيس وزراء لكل السودانيين
- روسيا والصين تطلبان انعقاد مجلس الأمن على ضوء تجربة "كر ...
- ترامب: أنا -الشخص المختار- لمواجهة الصين وهذا قدري
- بيونغ يانغ: نشر واشنطن أسلحة هجومية حول شبه الجزيرة الكورية ...
- روسيا والصين تطلبان انعقاد مجلس الأمن على ضوء تجربة "كر ...
- بعد الغارات عليه.. الحشد الشعبي يتبرأ من بيان نائب رئيسه


المزيد.....

- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - توفيق أبو شومر - معلمو المدارس