أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - رجل الحلم-11-( الجزء الثالث من الرواية)















المزيد.....



رجل الحلم-11-( الجزء الثالث من الرواية)


ريتا عودة

الحوار المتمدن-العدد: 5607 - 2017 / 8 / 12 - 10:22
المحور: الادب والفن
    


-11-
لماذا
حينَ عاهدتني
أن تصيرَ لي
الصَّوتَ والصَّدى
طَارتْ سنونواتٌ
مِن صَدري
واتَّسَعَ المَدَى..؟
...
..
.
اليوم ..سنسافر إلى القدس لأجل ندوة اليوم السَّابع.
ركنا السيارة قرب فندق الأمباسادور كي نلتقي بالأديبان المقدسيان: جميل السلحوت وابراهيم جوهر. رافقتنا المطربة النصراوية هويدة نمر زعاترة وقاد هشام السيارة.
نزلت من السيارة وإذا بي ألمح حافلة قادمة من بعيد. وإذا بطفل يقف قبالتي مع والدته اليهوديّة يغافل والدته وينزل الشارع والحافلة على مقربة منه.. وإذا بي أهرع إليه كالسهم غير آبهة بالموت المتربص بي. أحتضنته وأعدته لوالدته التي أجفلت ولم تصدّق ما حدث أثناء انشغالها عنه. عاد الطفل آمنا لحضن اليهوديّة.
قفزت فِكْرَة مُقلِقَة داخل رأسي: هذا الطفل الذي أنقذته..سيكبر ويصبح جنديا ويوما ما قد يقتل إبني أنا..!
...
..
.
في قاعة الإستقبال جلسنا ننتظر قدوم الأديبان المقدسيان.
أخبرانا أنهما سيصلان خلال دقائق.
نظرتُ حولي فإذا بجريدة. تناولتها ورحتُ أتصفَّحُ العناوينَ إلى أن استوقفني مقال عن بناء هيكل سليمان وعلاقته بالمسجد الأقصى..فرحتُ أقرأ:
.
.
.
إذا نظرنا إلى موقف السياسة الإسرائيلية من الهيكل، نجد أن معتقدات الساسة اليهود بالنسبة لفلسطين ثلاثة:
الأول: عودة شعب إسرائيل إلى أرض الميعاد، وقد عادوا.
الثاني: إقامة دولة لهذا الشعب، تكون أورشليم "مدينة الرب" عاصمة لها، وقد حققوا هذا عام 1948 و1967م.
الثالث: إقامة "هيكل الربّ" في جبل "موريا" على الأرض التي إشتراها داود عليه السلام من أرونا اليبوسي، حيث بناه ولده سليمان. هذا المعتقد يسعون إلى تحقيقه على أرض الواقع، وهناك مُخطَّطات لهدم المسجد الأقصى، وإقامة الهيكل مكانه. لذلك أعدّوا الخرائط والمخطَّطات الهندسية، ولديهم مجسّم معماري للهيكل يحتلُّ جزءا من مساحة غرفة كبيرة، وكذلك مواد البناء أصبحت جاهزة، وهي محفوظة في مكان سريّ، وأعدُّوا أثوابَ الحرير الخالص التي يرتديها الحاخامات في الهيكل.

هل المسجد الأقصى بني علي أنقاض هيكل سليمان؟
لو افترضنا جدلا وجود الهيكل اليهودي الأول والثاني، وتدمير الهيكل الثاني عام 70م – كما يزعمون - فهل المسجد الأقصى بني على أنقاض هيكل سليمان؟
إن الحقائق التاريخية تُكذِّب إدّعاء اليهود بأن المسجد الأقصى قد بني على أرض الهيكل اليهودي أو علي أنقاضه، فالثابت أن مكان المسجد الأقصى كان فضاء خاليا من أي بناء عندما أسري بالنبي – صلي الله عليه وسلم – إلى بيت المقدس، وأن المسلمين عندما فتحوا القدس في عهد عمر بن الخطاب لم يكن هناك بناء قائم مكان المسجد الأقصى، بل إن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – هو الذي أزال الزبل والأتربة والقاذورات من علي الصخرة المشرفة التي أسري بالنبي – صلي الله عليه وسلم – إليها، ومنها كان عروجه إلى السماء، واختط عمر مسجده هناك، حتى جاء الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، فبني المسجد الأقصى وقبة الصخرة. إدعاء اليهود بأن حائط البراق الذي يطلقون عليه اسم"حائط المبكي" هو جزء من الهيكل الثاني الذي هدمه تيطس، ليس صحيحا، فالهيكل الثاني – كما تذكُر كتبهم – هدمه
"تيطس" الروماني عام 70 م، وأزال آثاره بالكامل "هدريان" الروماني عام 135م، وهو الذي هدم جميع القدس وأزال حجارة الهيكل الثاني وبعثرها، وهذا لم يمنع استعمالها في إنشاءات مختلفة منذ عام 135م، وخلال العصور المتوسطة، ولذلك فان وجود شيء من هذه الحجارة في أي موقع، لا يعني أن الهيكل كان قائما في هذا الموقع، علاوة على أنه لا يوجد دليل قاطع بأن هذه الحجارة هي أصلا من حجارة الهيكل.

كما أن المسلمين على مر العصور، لم يعتدوا علي أية أبنية أو أثار يهودية، سواء بالهدم أو عن طريق المصادرة، كما أنهم لم يشيدوا المسجد الأقصى فوق هيكل سليمان، بل جاء في موقعه الحالي على أساس قدسية هذه البقعة المباركة بنص القرآن الكريم والحديث الشريف، فهذا الموقع مرتبط ارتباطا وثيقا بالعقيدة الإسلامية.

وحائط البراق الذي يدَّعي اليهود ملكيته وأنه من بقايا الهيكل يعتبر وقفا إسلاميا، وهو الجزء الجنوبي الغربي من جدار الحرم الشريف ويبلغ طوله نحو 48مترا وارتفاعه نحو 17مترا.

وهناك مجموعة أخرى من الأدلة نسوقها هنا، تؤكد أن المسجد الأقصى لم يبنَ مكان هيكل سليمان أو على أنقاضه وهي:

أولا: أن الصخرة التي بساحة المسجد الأقصى، تختلف كل الاختلاف عن الصخرة التي يُقدِّسها اليهود، طبقا لما هو وارد عنها في صحفهم. فالتلمود يذكر أن الصخرة التي يقدّسها اليهود ترتفع عن مستوى الأرض بمقدار ثلاثة أصابع، وأيدَّ ذلك مؤرخهم وكاهنهم "موسى بن ميمون" في كتابه "طقوس الغفران"، بينما الصخرة الشريفة الموجودة حاليا بالمسجد الأقصى ترتفع عن مستوى سطح الأرض بنحو متر كامل، ومحيطها يناهز العشرة أمتار، وتحتها فجوة هي بقية مغارة قديمة، عمقها أكثر من متر ونصف، تبدو الصخرة فوقها وكأنها ملعقة بين السماء والأرض وبين الصخرة وقاع المغارة دعامة من الخشب حتى لا تنهار.

كما أنَّ صخرة المسجد الأقصى، هي صخرة قديمة جدا، ويرجع تاريخها إلى عهد ضارب في القدم.. قدم مدينة القدس ذاتها، وعهدها يسبق النَّصرانية، بل ويسبق اليهودية التي تزعم أنَّها هي التي قدستها، فهذه البقعة الطيبة من مدينة القدس كانت مباركة منذ أقدم العصور، وعلى حد قول الدكتور "حسن ظاظا"، فإنَّ "الحرم" الإسلامي الذي يضم "المقدسات الإسلامية" أقيم في المنطقة التي كان "ملكي صادق" ملك بيت المقدس، يدعو فيها باسم الله العلي زمان إبراهيم الخليل، عليه السلام.

ومن الذين شكُّوا في أن تكون الصخرة الشريفة هي الصخرة المعنية في التلمود الباحث الألماني "شيك" في أوائل هذا القرن حيث قال: "إن الصخرة الحالية لم تكن في يوم ما داخلة ضمن "قدس الأقداس" ومقصده في ذلك هيكل سليمان. أمّا صخرة اليهود فالله أعلم، ماذا صنع بها "بختنصر" و"أنطيخوس أبيفاتوس" ملك سوريا اليوناني و"تيطس" و"هدريان" قوَّاد وأمراء وملوك الرومان، وكذلك الصليبيون وغيرهم ممَّن دمَّروا مدينة القدس مرارا وتكرارا، تدميرًا يكاد يكون كاملا بعد استيلائهم عليها.

ثانيا: قام الأثريون اليهود بعد حرب يونيه 1967 بعمل حفريات في أساس حائط البراق،الذي يسميه اليهود "حائط المبكى"، فما وجدوا فيه شيئا يشير إلى أنَّه من بقايا هيكل سليمان، وكل ما عثروا عليه في الحجارة التي تحت الأرض فقرتان من سفر النبي أشعيا محفورتان بخط يجعل نسبة تلك الحجارة لداود وسليمان مستحيلة، ولأن الكشف لم يكن دسما من الناحية السياسية، كما تريد حكومة "إسرائيل"، فقد وضعوه في مقبرة الصمت، أو سجِّل النسيان.

ثالثا: أثبتت جميع الحفريات أن الهيكل الخاص باليهود إندثر تماما منذ آلاف السنين وورد ذلك صراحة في عدد كبير من المراجع اليهودية، وكثير من علماء الآثار النَّصارى أكَّدوا ذلك، وكان آخرهم عام 1968م عالمة الآثار البريطانية الدكتورة "كاتلين كابينوس"، وقت أن كانت مديرة للحفائر في المدرسة البريطانية للآثار بالقدس، فقد قامت بأعمال حفريات بالقدس، وطُردَت من فلسطين بسبب فضحها للأساطير الإسرائيلية، حول وجود آثار لهيكل سليمان أسفل المسجد الأقصى، حيث قررت عدم وجود أي آثار البتة لهيكل سليمان، واكتشفت أن ما يسميه "الإسرائيليون" مبنى إسطبلات سليمان ليس له علاقة بسليمان ولا إسطبلات أصلاً، بل هو نموذج معماري لقصر شائع البناء في عدة مناطق بفلسطين، وهذا رغم أن "كاثلين كينيون" جاءت من قِبَل جمعية صندوق استكشاف فلسطين لغرض توضيح ما جاء في الروايات التوراتيَّة، لأنها أظهرت نشاطاً كبيراً في بريطانيا في منتصف القرن 19 حول تاريخ "الشرق الأدنى."

رابعا: أن المسجد الأقصى المبني حاليا في مدينة القدس، ليس في الزاوية التي بُنِيَ عليها هيكل سليمان، كما يزعمون، لأنَّ المسجد الأقصى موجه إلى الكعبة الشريفة بمكة المكرمة، واتجاهه من الشمال إلى الجنوب، أما هيكل سليمان وإن كان علي نفس الجبل المسمي "موريا " إلا أنه كان مستطيل الشكل – كما ورد في كتب اليهود - ويتجه من الغرب إلى الشرق تجاه الشمس، ويعتقد بعض علماء الآثار أنه أخذ خطوطه الرئيسية من معبد "آتون" في تل العمارنة بمصر.

خامسا: أكد كثير من المهندسين العالميين، الذين درسوا التربة التي يقوم عليها المسجد الأقصى، وتعمقوا فيها، بأنه لا يوجد في ذلك المكان أي دليل أو شبهة لأي من أثر "هيكل النبي سليمان"، الذي تدَّعي الصهيونية أنَّه مدفون بجوار "حائط المبكى" الغربي بالمسجد الأقصى. بل إنَّ كل الدراسات تنتهي بنتيجة واحدة هي أنَّ "هيكل سليمان" لم يكن موجودا في هذه المنطقة على الإطلاق، ولا يوجد أيّ دليل تاريخي واحد يقطع بـأن حائط البراق الذي يسميه اليهود "حائط المبكى" هو جزء من هيكل سليمان بل إنَّ اسمه الحقيقي كما سمَّاهُ المسلمون "حائط البراق" نسبة إلى البراق الذي ورد ذكره في حديث الإسراء والمعراج.

سادسا : أكدَّ المهندس "رائف نجم" رئيس لجنة إعمار الأقصى المبارك.. في مقابلة مع الكاتب.. أن الحفريات اليهوديّة التي تمَّت في الحرم الشريف، منذ عام 1967 وحتى اليوم، لم تعثر علي أي أثر لهيكل سليمان، ولكنها اكتشفت آثارا إسلامية من العهد الأموي، وأخرى بيزنطية ورومانية، وقال أنَّه دخل النفق الذي إفتتحوه ووجد في داخله بعض الآثار الإسلامية، مثل الأعمدة والأقواس الإسلامية من العهد المملوكي، ولم يجد أي أثر يهودي.

المقال الثاني

أوجه التشابه بين المسجد الأقصى والكعبة المشرفة
موقع الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

إن الهدف من هذه الدراسة هو استخدام الأدلة المادية المتمثلة فى المعمار والآثار، والتى لايمكن التشكيك في مصداقيتها، لاثبات الهويّة الاسلاميّة للمسجد الأقصى عن طريق القيام بعمل دراسة تحليلية لأسلوب توجيه أسوار الحرم القدسى، والتى تمثِّل الأبعاد المحدَّدة للمسجد الأقصى المبارك، حتى يمكن إكتشاف الى أيّ الجهات يتجه المسقط الأفقي للمسجد الأقصى، مع عمل مقارنة لتوجيه الهيكل المزعوم إعتمادا على بعض النُّصوص الواردة فى التوراة، التى أوضحت الى أيّ الجهات الجغرافية يتجه هذا البناء المزعوم.
كما سيتم توضيح أوجه التشابه بين شكل ونِسَب المسجد الأقصى ثانى مسجد وُضِع فى الأرض وبين الكعبة المشرفة أوّل بيت وُضِع للناس.

أولا: مفهوم وحدود المسجد الأقصى:
يقع المسجد الأقصى المبارك فى مدينة القدس أهم مدن فلسطين وعاصمتها المقدَّسة منذ القِدم، وتعتبر من أهمّ عواصم ومدن العالم الإسلامي، والقدس القديمة هي تلك الموجودة داخل السُّور الذي أقامه وجدَّده "سليمان القانوني"، وتحيط بها الأودية والمرتفعات من جميع الجهات.
وتقع المدينة المقدسة على خطّ عرض 31.52 درجة شمالا وعلى خط طول 35.13 درجة شرقي جرينتش، وأقيمت على أربعة جبال هي: "جبل موريا" (ومعناه المختار) القائم عليه المسجد الأقصى (الحرم القدسي الشريف) في جنوب شرق المدينة، و"جبل صهيون" ويعرف ب "جبل النبي داود" وهو يشكِّل الجزء الجنوبي الغربي من جبال بيت المقدس الأربعة، و"جبل أكرا" حيث توجد كنيسة القيامة، و"جبل بزيتا" ويقع بالقرب من باب الساهرة.

أمَّا المسجد الأقصى وساحاته الخارجيّة المحاطة بالسور الحجري في الطرف الجنوبي فيقع شرق مدينة القدس القديمة، وهو مشيد على جبل "موريا" ويشغل تقريبا مساحة 150 دونما (الدونم يساوى 1000م2)، ويحيط به سور حجري طول الجهة الغربية منه 490 مترا والشرقية 474 مترا والشمالية 321 مترا والجنوبية 283 مترا.

لقد وجدنا أنه من اللازم أولا أن نقوم بتوضيح ماهو مفهوم وحدود المسجد الأقصى من الناحية الشرعية، لأنه يحدث خلط ولبس كبير بخصوص هذا الشأن، حيث يعتقد الكثيرون أنَّ المسجد الأقصى هو فقط الجامع المبني جنوبي قبة الصخرة ، وهو الذي تقام فيه الصلوات الخمس الآن.
حقيقة الحال أن المسجد الأقصى إسم لجميع المسجد وهو ما دار عليه السور وفيه الأبواب والساحات الواسعة، والجامع وقبة الصخرة والمصلى المرواني والأروقة والقباب والمصاطب وأسبلة الماء وغيرها من المعالم، وعلى أسواره المآذن، والمسجد كله غير مسقف سوى بناء قبة الصخرة والمصلى الجامع الذي يُعرف عند العامة بالمسجد الأقصى وما تبقى فهو في منزلة ساحة المسجد، وهذا ما اتفق عليه العلماء والمؤرخون، وعليه تكون مضاعفة ثواب الصلاة في أي جزء مما دار عليه السور.
فالمسجد الأقصى المبارك الوارد ذِكْرُه في كتاب الله الكريم في الآية الأولى من سورة الإسراء، هو البقعة المباركة التي يطلق عليها الآن اسم الحرم القدسي المحاطة بالسور العظيم ومابنى فوقها، وحكم السور حكم المسجد المحاط به وهو منه، لما اتفق عليه الفقهاء من أنّ جدار المسجد من المسجد، ذلك هو المسجد الأقصى الشرعي.
وعلى ذلك فإنَّ المسجد الأقصى (الشرعي) والحرم الشريف هما مُسَميان لمكان واحد، وتم إطلاق مسمَّى الحرم الشريف في العصور المتأخرة.

ثانيا: التوجيه الجغرافى للمسجد الأقصى الشرعى (الحرم القدسى).

علاقة توجيه الحرم القدسى بمكة المكرمة القبلة:
يعتبر التوجيه الجغرافى orintation هو أحد أهم الخصائص التى تحدّد هوية أى مبنى، وبخاصة اذا كان هذا المبنى يؤدى وظيفة دينية، وكما هو معروف فإنَّ أهمّ محدد تصميمى للمسجد هو أن يتجه حائط القبلة فيه الى مكة المكرمة، تصديقا لقول الله سبحانه وتعالى: "وحيث ماكنتم فوَلُّوا وجوهكم شطره" (البقرة: من الآية 144)، أي.. شطر المسجد الحرام بمكة المكرمة.
ورد فى الحديث النبوى مايوضح أنَّ المسجد الأقصى هو ثانى مسجد وُضِع فى الأرض بعد المسجد الحرام، وذلك لما ورد في الصحيحين عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: "قلتُ يا رسول الله.. أي مسجد وضع فى الأرض أوّل؟ قال: المسجد الحرام. قلتُ ثم أيّ؟ قال: المسجد الأقصى. قلت: كم كان بينهما ؟ قال: أربعون سنة، ثم أينما أدركتك الصلاة بعد فصل فان الفضل فيه".
إنَّ الحديث النبوى السابق يقرر بوضوح أن المسجد الأقصى قد وُضِعَ فى الأرض بعد المسجد الحرام، وهذا يعنى أن قبلة المسجد الأقصى لابدَّ وأن تكون موجهة إلى مكة المكرمة حيث الكعبة المشرفة والمسجد الحرام، منذ قديم الزمان قبل بعثة المصطفى صلى الله عليه وسلم
لإثبات صحة هذه الفرضيّة قام المؤلف بالإستعانة بالأقمار الصناعيّة وببرنامج
"جوجل ايرث"، وتم أخذ صورة جويّة مع إسقاط خطوط الطول والعرض عليها توضح التوجيه الحالى للمسجد الأقصى (الحرم الشريف)، حتى يتم معرفة الجهة التى يتوجه إليها السور الجنوبى للحرم الشريف، والذى يمثل أيضا حائط قبلة المسجد القبلى (المغطى).
إذا عرفنا أن إتجاه القبلة (مكة المكرمة) فى القدس مقاسا من اتجاه الشمال- الجنوب الحقيقى ينحرف 23.79 درجة الى الشرق، فإنَّ الصورة الجوية أوضحت أنَّ المحور الرئيسى للمسجد الأقصى القبلى (وكذلك الحرم القدسى ككل)، ينحرف حوالى 11.81 درجة عن إتجاه القبلة الحقيقى.

اذا كان محيط الكرَّة الأرضيَّة يساوى 360 درجة تماما، فهذا يعنى أن نسبة إنحراف قبلة المسجد الأقصى عن جهة مكة المكرمة هى تقريبا 3%، وهى نسبة ضئيلة يمكن إهمالها مما يعنى أنَّ المحور الأساسى لمنطقة الحرم الشريف يتجه إلى مكة المكرمة قبلة المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها.
اذا عرفنا أن أساس أسوار الحرم القدسى الشريف الحالى، موجودة منذ حكم "هيرود الكبير" للقدس والذى مات عام 4 ق.م، وهو ماكشفت عنه الحفريات التى قام بها "تشارلز وارين" عام 1867م والتى وصلت الى عمق 24 مترا تحت سطح الأرض تحت رعاية هيئة تمويل التنقيب عن آثار فلسطين والتى تأسست عام 1865م، فإنَّ هذا يعنى أنَّ المحور الأساسى للحرم القدسى الشريف الحالى يتجه للقبلة قبل فتح المسلمين لبيت المقدس بحوالى 650 عاما، وهو مايُعطى دلالة واضحة على أنَّ منطقة الحرم القدسى الشريف موجهة للقبلة منذ القدم، كما ورد فى الحديث النبوى الذى أخبر بأن المسجد الأقصى هو ثانى مسجد وُضِع فى الأرض، وهو مايعنى توجه قبلته للمسجد الحرام أول مسجد وُضِع للناس فى الأرض، وهو القبلة التى يتجه إليها المسلمون فى صلاتهم.

دراسة توجيه الهيكل المزعوم:
بالرجوع للنصوص التوراتية التى تصف "بيت الرب" والمعروف بالهيكل عند اليهود، وجدنا أحد النصوص التى تُوضح توجيه الهيكل وتحديدا فى سفر الملوك الأول الاصحاح السادس (الفقرة 9) كمايلى:
"وكان باب الغرفة الوسطى فى جانب البيت (الهيكل) الأيمن وكانوا يصعدون بدرج معطف إلى الوسطى ومن الوسطى الى الثالثة".

النصّ التوْراتى يقرِّر أنَّ باب الغرفة الوسطى كانت فى جانب البيت الأيمن، أيّ فى جهة الشرق، وهذا يعنى أن المحور الأساسى للهيكل يأخذ إتجاه الشرق- الغرب، وهو ماتؤكده كل الرُّسومات التى قام برسمها الأثريون والمهندسون اليهود لهيكل سليمان

شكل (5): كل الرسومات التى أعدها الاسرائيليون لهيكل سليمان حسب وصف التوراة، يتجه فيها المحور الرئيسى للهيكل المزعوم جهة الغرب دون سبب واضح أو مفهوم.

وهنا يبرز سؤال هام.. إلى أى شيئ أو موقع مقدَّس يقع إلى الغرب من مدينة القدس كان يتجه هيكل سليمان؟
الإجابة الواضحة على ذلك أنَّه لايوجد شيئ محدد أو موقع مقدس عند اليهود فى هذه الجهة. من جانب آخر، فإنَّ توجيه الهيكل بهذا الشكل يتعارض أيضا مع إتجاه الإستطالة الرئيسى للشكل الهندسى الحرم القدسى المسجد الأقصى.
إنَّ إتجاه المحور الرئيسى للحرم القدسى الشريف والذى يشير الى مكَّة المُكرمَّة، يؤكد على أنَّ هذا الموقع كان مسجدا وقبلته مكة المكرمة منذ القدم قبل الفتح الاسلامى، لأن المسلمين عندما فتحوا بيت المقدس كانت أسوار الحرم القدسى موجودة ومبنية على القواعد التى أرساها هيرود الكبير قبل ميلاد المسيح، وهذه القواعد والأسس كانت تجديدا لما كان موجودا بالفعل، وقد أثبتت حفريات "وارن" بالركن الجنوبى الشرقى من سور المسجد الأقصى والتى وصلت الى 24 مترا تحت سطح الأرض، وجود أساسات هذا السور من الحرم القدسى من عهد هيرود، أى قبل الفتح الاسلامى بمئات السنين كما أوضحنا من قبل.
إنَّ التوجيه الجغرافى للحرم القدسى يؤكد الهوية الاسلامية للمسجد الأقصى، ويُكَذِّب الإدِّعاءات الإسرائيلية التى تزعم بوجود هيكل يُنسب إلى سيدنا سليمان يتجه محوره الأساسى لجهة الغرب ومدخله من جهة الشرق، وذلك لأن الحقيقة كما جاءت فى السنة النبوية أن سليمان قد جدَّد بناء المسجد الأقصى والذى كانت قبلته تتجه بالفعل الى مكة المكرمة.

ثالثا: دراسة الشكل والنسب الهندسية للحرم القدسى:
سبق وأوضحنا أنَّ مقاسات أسوار الحرم القدسى الذى يمثِّل حدود المسجد الأقصى الشرعى عند المسلمين، هى كما يلى:
• الجانب الشرقى 474 مترا
• الجانب الشمالى 321 مترا
• الجانب الغربى 490 مترا
• الجانب القبلى 283 مترا

من دراسة الأبعاد السابقة يتبين لنا أنَّه لايوجد ضلع من الأضلاع المحدَّدة للحرم القدسى يساوى ضلعا آخر، كما أنَّه لايوجد ضلع يوازى ضلعا آخر أيضا، وهذه المواصفات اذا وجدت فى شكل هندسى فانه يطلق عليه مسمى "الشكل المنحرف" أو "الشكل المختلف الأضلاع"، وهو من الأشكال الهندسية نادرة الاستعمال فى تصميم المساقط الأفقية للمبانى أو تحديد أسوار المواقع.

دراسة النسب الهندسية للحرم القدسى:
قام الباحث بدراسة النسبة الهندسية للحرم القدسى بناء على الأبعاد المشار إليها عاليه، وتم التوصل للنتائج التالية:
النسبة المتوسطة مابين طول الحرم القدسى الى عرضه هى 1: 1.59،).
النسبة الحقيقية ما بين الضلع القبلى الى الضلع الشرقى للحرم القدسى هى 1: 1.67
وهذا يعنى أن النسبة الهندسيّة للحرم القدسى تتوافق تقريبا مع "النسبة الذهبية" والتى تساوى 1: 1.618 ، وسُمِّيَت بذلك لأنها أكثر نسبة مريحة للعين من الناحية الجمالية والبصرية أيضا، لذلك يقال بأن المستطيل الذهبى هو أكثر الأشكال بهجة للناظر.
رابعا: أوجه التطابق الهندسى بين الحرم القدسى والكعبة المشرفة:
ربط القرآن الكريم فى الآية الأولى من سورة الإسراء بين المسجد الحرام (الكعبة المشرفة) والمسجد الأقصى الشرعى (الحرم القدسى)، كما أنَّ السنة النبويّة قد ربطت بينهما أيضا حيث أكدَّت على أنَّ المسجد الحرام هو أوَّل مسجد وُضِع فى الأرض وأنَّ المسجد الأقصى هو ثانى مسجد وُضِع فى الأرض، وأن الفترة بينهما هى أربعين سنة، من أجل ذلك كان البحث عن وجود أى تشابه من ناحية الخصائص الهندسية بين المسجدين.
بما أنَّنا قمنا بدراسة الشكل والنِّسب الهندسيَّة للمسجد الأقصى الشرعى (الحرم القدسى)، بنفس الأسلوب قمنا بدراسة الخصائص الهندسية للكعبة المشرفة، كما رفع قواعدها سيدنا إبراهيم وإبنه إسماعيل كما ورد فى القرآن الكريم.

أورد عالم الآثار الانجليزى "كريزول" فى كتابه الشهير "الآثار الاسلامية الأولى"، مقاسات الكعبة الأصلية حسب رواية ابن هشام وحسب رواية الأزرقى، أنَّ أطوال أضلاع الكعبة الأصلية هى على التوالى كما يلى:

• الضلع الشمالى الشرقى 32 ذراعا
• الضلع الشمالى الغربى 22 ذراعا
• الضلع الجنوبى الغربى 31 ذراعا
• الضلع الجنوبى الشرقى 20 ذراعا
وهو مايعنى أنَّه لايوجد ضلع من أضلاع الكعبة الأصلية يساوى أيّ من أضلاعها الأخرى، كما أنَّه لايوجد ضلع يوازى أيّ ضلع آخر، وهذه هى سِمات الأشكال ذات الأربعة أضلاع التى يطلق عليها من ناحية توصيف الشكل الهندسى بالأشكال "المنحرفة" أو "مختلفة الأضلاع"، وهذا يعنى أن التوصيف الهندسى لشكل المسقط الأفقى للكعبة المشرفة يتطابق تماما، مع نفس التوصيف للشكل الهندسى للحرم القدسى الشريف، وهذا هو أول وجه من أوجه التطابق الهندسىّ بينهما.
جدير بالذكر هنا أن نشير إلى أنّ مقاسات الكعبة الأصلية كما وردت فى كتاب الأزرقى "أخبار مكة"، كما رفع قواعدها سيدنا ابراهيم، تختلف عن مقاسات الكعبة الحالية، والتى تنقص عدة أذرع من جهة حجر اسماعيل منذ أن جددت قريش بناءَها.
بناء على التحليل الهندسيّ للمقاسات الأصليَّة لمبنى الكعبة المشرفة، كما بناها سيدنا ابراهيم عليه السلام فقد تمَّ التَّوصُل لما يلى:
-النسبة المتوسطة ما بين عرض مبنى الكعبة الى طولها هى 1: 1.50.
-النسبة الحقيقية بين حائط الكعبة بين الركنين الأسود واليمانى الى حائط الكعبة مابين الركنين الأسود والعراقى هى 1: 1.60 وهى تتطابق مع النسبة الذهبية.
إنَّ النتائج السابقة تُوضِح مدى التشابه بل والتَّطابق الهندسيّ بين الحرم القدسى والكعبة المشرفة، كما رفع قواعدها سيدنا ابراهيم وولده اسماعيل.
إنَّ نتائج الجدول السابق تُوْضِح أنَّ الشَّكل الهندسيّ لكلّ من المسجد الأقصى الشرعى والكعبة المشرفة، هو الشكل المختلف الأضلاع وهو من الأشكال النادرة الإستعمال فى مجال التصميم المعمارى للمبانى، لأنَّ هذا الشكل لايوجد فيه ضلع يساوى أو يوازى أيّ من الأضلاع الأخرى لنفس الشكل، كما أنَّ النسب الهندسيَّة لكلّ من المَسْجِدَين تقريبا متطابقة وتتساوى مع "النسبة الذهبيّة"، والتى تعتبر من أجمل النسب الهندسيّة على الإطلاق.
هل يمكن إعتبار هذا التَّطابق الهندسيّ من ناحية الشكل أو النِّسب الهندسيَّة مصادفة؟ أم أنَّ هذا التَّطابق الهندسيّ يُوضح مدى الإرتباط الماديّ مابين المسجد الأقصى المبارك والكعبة المشرفة، والذى ربط بينهما القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وهو مايؤكد على الهوية الاسلامية للمسجد الأقصى المبارك بما لايدع مجالا للشك وبخاصة أن قبلته تتجه لمكة المكرمة، حتى من قبل الفتح الاسلامى لبيت المقدس بعدة قرون كما أوضحنا من قبل.
...
..
.
وصل الأديبان جميل وابراهيم بعد دقائق.
بعدما تناولنا وجبة الغذاء معا وشربنا القهوة اتجهنا نحو النّدوة فيما يُقارب السّاعة السّادسة مساء يوم الخميس 10.08.2017
كان قلبي يرتّلُ تراتيلَ العيد والقدس تقرعُ أجراسها احتفاءً بقدومنا.
من المذياع تصاعد صوتُ المطرب سيّد مكاوي: الأرض بتتكلم عربي.الأرض.. الأرض.
هالني عدد الجنود وأفراد الشرطة المتواجدون في كلّ زاوية من زوايا القدس.
فبدت كثكنة عسكريّة لا كأرض مُقدَّسة. جاشت الأفكار في رأسي.
تناولتُ دفتري وقلمي من حقيبتي ورحتُ أكتب:

لن أنحني
حتّى لو
رفعتَ الحواجز
بيني وبينك
وبَعْثَرْتَ العَسْكَرَ
كالنَّملِ
في الشّوارعِ
والسَّاحاتِ
وحاصرتَ اللوزَ
والصّنوبر
وأغلقتَ ألفَ مَعْبَرٍ
وَمَعْبَرْ...
لن أنحني..!
أنا الفلسطينيُّ
أنا...
لن أنحني..
بل كالصخر
سأنتظرُ
يومًا أخضر.
حتّى لو
اقتلعتَ الزّيتونَ
والصّبارَ
وغسلتَ دماءَ
أبنائِكَ بالحِقْدِ
ودجّجتهم بالأسلحة
لن أنحني..
لن أنحني.!
أنا الفلسطينيّ
أنا...
أنا...
لن أنحني!
بل
سأنتظرُ يومًا
أخضر.
فكلّما
ضاقتْ الدَّوائرُ
من حَولي
كلّما اتّسَعْتْ
الرؤيا
أنَّ صاحبَ الحَقِّ
لاااااا يُقْهَر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,319,967
- رجل الحلم-10-( الجزء الثالث من الرواية)
- رجل الحلم-9-( الجزء الثالث من الرواية)
- رجل الحلم-8-( الجزء الثالث من الرواية)
- رجل الحلم-7-( الجزء الثالث من الرواية)
- رجل الحلم-6-( الجزء الثالث من الرواية)
- رَجُل الحُلم-5-(الجزء الثالث من الرواية)
- رَجُل الحُلم-4-(الجزء الثالث من الرواية)
- رَجُل الحُلم-3-(الجزء الثالث من الرواية)
- رَجُل الحُلم-2-(الجزء الثالث من الرواية)
- رَجُل الحُلم-1-(الجزء الثالث من الرواية)
- تجليات الجنون(رواية)-12-
- تجليات الجنون(رواية) -9-10-11
- تجليات الجنون(رواية) -8-
- تجليات الجنون(رواية) -5-6-7
- تجليات الجنون(رواية) -4-
- تجليات الجنون(رواية) -3-
- تجليات الجنون(رواية)-2-
- تجلياتُ الجُنون -1-
- القصيدة المتوحشة - من الفصل 26-29 من الرواية(انتهت)
- القصيدة المتوحشة - الفصل ال 25 من الرواية


المزيد.....




- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - رجل الحلم-11-( الجزء الثالث من الرواية)