أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ميشيل زهرة - سقوط الحلم ..!














المزيد.....

سقوط الحلم ..!


ميشيل زهرة
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 13:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



ليست مدهشة حالة من يدافع ، بكل ما يملك من طاقة ، عن قناعة في أعماقة ، راسخة منذ زمن بعيد قد تُعدّ بعشرات السنين . فما بالك أن يكون عمرها قرونا ..!!
عندما بدأت تهتز المنظومة الإشتراكية ، أصاب من ينتمي لها فكريا ، و روحيا ، بشيء يشبه الهلع الحقيقي ، بشيء من الخواء الروحي ..ليس من أجل المنظومة الاشتراكية ذاتها ، كما أظن ، بل من أجل شيء أهم في أعماقه الشخصية . ألا وهو البناء الذي بناه فوق أساسات قناعاته بالفكرة ، التي كان يتغنى بها و يحلم ، و قد سقط الحلم فجأة .!
وعندما سقط صدام حسين ، لم يُصدّق أكثر العرب الذين لديهم أحلام ، و رغبات ، ( قومية ) ، بأن هذا الرجل ، ومن جاء قبله ، سوف يخلص العرب من عقدة الدونية الموجودة في روح كل عربي على امتداد الهزائم العربية . فضُخّم ونُفخ فيه ، من قبل محيطه العربي ، لدرجة أنه تحول إلى اسطورة ( خرافية ) روحية ، عن سابق إصرار ، لتدعيم العربي لأساساته النفسية..! ( حتى كان يقال : إن هناك عراق آخر تحت الأرض . ومن المستحيل أن يسقط العراق ، أو صدام . وإن لصدام 12 شبيها ...و إلخ ) وكان المطلوب عند عالم النفس الذي يريد إسقاط الرمز ، أن يتحول هذا الرمز إلى أسطورة لكي تنسف في لحظة واحدة ، لتحطيم الأمل ، والحلم ، في نفس العربي الراغب بالخلاص من قهر عمره قرون .
أما اليوم ومن خلال حوارات الأصدقاء عند تناول موضوع ( الحضارة العربية ) ، والدولة العربية ، أرى أن المحاور يتشبث بمنظومته الفكرية ( الدينية ) بكل ما أوتي من طاقة . ويطرح براهين لم يعد العقل الحديث يتقبلها ، ولا هو مقتنع فيها ، بالعمق ، على الأغلب . فقط ليبرهن : إن صلاحية منظومته الفكرية لم تنته بعد . و إن الخلاص لشعوب المنطقة ، لن يكون إلا فيها . بذلك يحافظ ، في عمقه النفسي ، على المداميك البنائية التي أقام عليها فلسفة وجوده ..! ولكن ، وفي اعتقادي ، أن هذا المدافع العنيد مقتنع تماما : إن الصلاحية انتهت ، و خاصة على خلفية المعطيات التي يراها على الأرض ، ولكن لا خيار آخر ، لأنه لم يجد ، حتى الآن ، البدائل الفلسفية . و إن من يدافع عنه بهذه البسالة ليس إلا ( ذاته ) المتضررة من نسف الأعماق المبنية على هذه الأساسات الراسخة من الوهم ، و الخرافة التي لم تعد تتلاءم مع متغيرات العصر . ( فهل من وقفة مع الذات بعيد هذه الدماء ، و مراجعة للذاكرة .؟؟؟ ) . و لكن ، لابد لي أن أخاطب ذلك الخائف من انهيار القصر المبني في الأعماق :
لا تفكر طويلا يا صديقي ..
إن الحل الوحيد في العودة إلى جذرك الحضاري ..فهو حامل الشعوب في لحظة انهيارها في المنعطفات التاريخية الكبرى ، ليكون جسر العبور إلى المدى الإنساني .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الابداع جمعي ..!
- القبلة بوابة المدينة ..!!
- الأذن و اللسان .!
- النافذة الواحدة .!
- العقيدة ، و اغتيال روح النص ..!!!
- جنون التعاويذ .!
- غزل .!
- حكاية من رفوف الذاكرة .!
- قالت سعدى لأخيها سعدو .!
- العقل المعارض العربي ..!
- سعدو متسولا .!
- سعدو متسولا ..!
- عشق الوهم ، و جنون الحب في الصحارى .!
- للبالغات ، و البالغين ..!
- كأنه الأبدية ..!!
- عدالة السكارى ..!
- الخديعة العظمى ..!
- أنثى بلا ضفاف ..!
- الحلم الحكاية ..!
- منارات في الذاكرة ..!


المزيد.....




- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام
- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...
- نازي بريطاني جديد يعترف بأنه يهودي ومن المثليين
- خامنئي: الأمريكيون غاضبون من الجمهورية الإسلامية لأنها أفسدت ...
- إيران تسقط عقوبة الإعدام في قضية إساءة للنبي محمد


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ميشيل زهرة - سقوط الحلم ..!