أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - التّابع والمتبوع














المزيد.....

التّابع والمتبوع


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5542 - 2017 / 6 / 5 - 21:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


نحن في الشرق لنا صفات مشتركة ورائحة مختلفة، وطعم مرّ.
لا مكان للتّعميم في أيّ موضوع، لكنّنا لا نستطيع فرد البشر على الصينية لالتقاط المختلف من بينهم. الكثير منّا لا يشمله المقال ربما.
تنقسم المجتمعات أفقياً وعامودياً ، وفي كلّ تقاطع يبرز مؤرّخ أو فيلسوف يلهم النّاس فقط لأنّه خالفهم وقدم لهم الحقيقة دون زيف.
المجتمع الشرقي عموماً، والعربي بشكل خاص مقسوم على طريقة التّربيع، والتكعيب، ومحكوم بنظرية مالتوس التشاؤميّة، ولو جاز لنا أن نتحدّث بشكل أعمق لقلنا محكوم بالاستبداد في كلّ مربّع من مربّعاته.
للأسف فإنّ من وُصِفوا بالسّاديّة، أو المازوخية في العالم كانا روائيين، ولسنا في صدد عرض قصّة حياتهما، لكنّ التسميّة مشتقّة من أسمائهما،بينما نملك أضعافاً مضاعفة من الساديين، فالمركيز دو ساد كان ماجناً وعنيفاً يعذّب النساء بعد معاشرتهن، وقد تسبب بموت بعضهن، لكن الموضوع أخذ أبعاداً أكثر فقد أصبح الإنسان السّادي هو الإنسان الذي يتمتّع بتعذيب الضّحيّة، أمّا المازوخيّة والتي هي معاكسة للساديّة و تعني التّمتّع بالعذاب.
ما يجري على مستوى العرب سواء بين الدّول أو الأفراد هي سادية ومازوخيّة لا يمكن تفكيكها لمعرفة من هو السّادي ومن هو المازوخي، فالمازوخيون يتغنّون بأحد جلاّديهم، أو بجميعهم، ويبدّلون المستبد كلّما استجدّ من هو أكثر استبداداً. أما الساديون فهم يتدرجون من أعلى الهرم إلى أسفل الهرم. هم ساديون على الطبقة السفلى من الهرم، ومازوخيون أمام الطّبقة الأعلى.
لو تجاوزنا التّسميات الغربية إلى لغتنا العربية لوجدنا أن كلمة التّابع والمتبوع هما مناسبان أكثر. فنحن على سبيل المثال: عبيد السّلطان لأنّه ولي الأمر. ّنحن أتباع وهو متبوع، والمتبوع له حقّ الطّاعة بتأديب التابع، أو ترهيبه وترغيبه، أو حتى الموت كي يعتبر من يفكر أن يتزحزح أمام التّبعيّة.
وهنا لا بدّ من التّفصيل فقد يكون المستبدّ عاماً أو خاصّاً فالعام هو ربما يكون أمير المؤمنين أو أي اسم آخر، والخاص قد يكون زعيم طائفة أو حزب أو عشيرة.
خلقنا بألواننا، ونسبنا، وأدياننا، ونوعنا. نكون أحياناً أشياء في حضرة السّلطان، ونحمل سيف عنترة على من أهانه الزمان، ليس هذا فقط بل إنّ بعضاً منّا يحشر أنفه فيناصر متبوع ضد متبوع آخر طمعاً في أن يكون شيئاً من أشياء المتبوع الأقوى.
في الخلاف الخليجي، والذي أعتقد أن أمره لن يطول لأنّ المصالح مشتركة، يرغب الأتباع أن يتلذذوا بخضوعم، ويعرضونه على العامّة بينما يمارس المتبوعون ساديتتهم عليهم، هم يتمتّعون بإهانتنا جميعاً، وإيذائنا، وحتى قتلنا، والكثير منّا يتمتّع بالألم النّاتج عن سادية هؤلاء، وهكذا يمكن ان نقول: نحن لسنا جي ساد . نحن متبوع يتمتّع بأكثر من التعذيب، وتابع يتلذّذ بالخضوع..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كأنّه أبي-4-
- الرّقابة الشّعبية على الفكر العلماني مستبدّة أيضاً
- صفّوا النّية
- لغة القلم
- كأنّه أبي-3-
- كأنّه أبي-2-
- كأنّه أبي-1-
- بازر باشي
- صراع مع الأماكن
- أحِبّونا دون شروط
- الشّعب المختار، والمحتار
- نحن والزّمن
- -ديني على دين المحبوب-
- المحرقة السّورية، والموت السّهل
- يبدأ الحبّ بلمسة تعاطف
- أعراس الوطن-مسرحيّة-
- عندما نُجبَرُ على الشّيخوخة
- مع ذاتي
- يشعلني الحنين
- على وقع الرحيل-2-


المزيد.....




- السعودية تكشف تعرضها لهجمات إلكترونية
- صحف عربية: أتعبتنا إيران بحروبها -الخالية من أي معنى-
- دبكة وزيتون فلسطين بلندن يكذبان نبوءة غولدا مائير
- تيلرسون: تصنيف كوريا الشمالية يردع المتعاونين معها
- موسكو: واشنطن عرقلت مقترحا بيان روسي يتعلق بقصف سفارتها بدمش ...
- اليوم..التصويت على مقترحات تعديل الاتفاق السياسي الليبي
- تيلرسون يبرر قرار إعادة كوريا الشمالية إلى قائمة الدول الراع ...
- ولايتي يكشف عن 12 قاعدة عسكرية أمريكية في شرق نهر الفرات بسو ...
- ميركل تحبذ انتخابات جديدة بدل تشكيل حكومة أقلية
- معارضون سوريون يدعون للالتزام بثوابت الثورة


المزيد.....

- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - التّابع والمتبوع