أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - الأذن و اللسان .!














المزيد.....

الأذن و اللسان .!


ميشيل زهرة
الحوار المتمدن-العدد: 5533 - 2017 / 5 / 28 - 03:23
المحور: الادب والفن
    



أن تسمعني و أسمعك لتولد فكرة ..!
نحن شعوب نعاني من أزمة أذن و لسان..! من أزمة فهم معنى قيمة الحياة . لاشك أن أحد المتلقين قال مندهشا : الأذن ..! ما علاقتها باللسان ؟ أجل يا صديقي هي مشكلة الشعوب التي ابتلت باللسان ( الذكر ) الذي يلغي الأذن ( الأنثى ) ..! و إن أعطاها مكانها ..ما ذلك إلا لكي تسمع و حسب . أغلب الذكور في المجتمعات الاسلامية لاتسمع .. لأن الأذن في تركيبتهم الذكرية ملغاة ..هم يلقون خطب ، و مواعظ ، ولديهم المقدرة على الخطابة ليل نهار . لكن ..ليس لديهم القدرة على السماع إطلاقا .. وإن ظننت ، خطأ ، أن هناك من يسمعك ، تكتشف في النهاية أنه كان متمترسا بلسانه الذي سدّ به أذنيه ، ليبادرك بفكرة ( دكر ) كما يقال بالمثل الشعبي : ( عقله دكر ..!! بمعنى : لا أنوثة في تركيبته) .!
من هنا جاءت أهمية الأذن ( الأنثى ) عند الشعوب التي تسمع جيدا ..! هي تتيح للسان أن يلوج كما يشتهي . و الآخر تأخذ أذنه موقع الأنثى في التلقي المعرفي ، ليتفاعل في رحمها تلاقي ناتج اللسان ، مع خصوبة الأذن ، لينتج الفكرة الوليدة من نتاج التلاقي الجليل..!
( لسان + أذن = فكرة جديدة ..! يعني ميلاد جديد . )
لذلك نحن شعوب لم تنتج في مجال الفكر ، ولا السياسة ، ولاغيرها سوى الخطابة ، و الموعظة من واعظ لا يتقن إلا الحكي ، و لا يفعل ما يقول . لهذا يا صديقي المندهش .. هل عرفت ما قيمة الأذن عندما تتلقى بحب ، وما دور اللسان الذي لم يوجد لكي يكون واعظا على المنابر و حسب .؟؟؟؟
( اللسان الواعظ ، و الخطابي ، ذكر ينتصب لكنه لا يخصب .! )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,145,137
- النافذة الواحدة .!
- العقيدة ، و اغتيال روح النص ..!!!
- جنون التعاويذ .!
- غزل .!
- حكاية من رفوف الذاكرة .!
- قالت سعدى لأخيها سعدو .!
- العقل المعارض العربي ..!
- سعدو متسولا .!
- سعدو متسولا ..!
- عشق الوهم ، و جنون الحب في الصحارى .!
- للبالغات ، و البالغين ..!
- كأنه الأبدية ..!!
- عدالة السكارى ..!
- الخديعة العظمى ..!
- أنثى بلا ضفاف ..!
- الحلم الحكاية ..!
- منارات في الذاكرة ..!
- صحوة متأخرة ..!!
- المنافقون .!
- حوار الآلهة ..!


المزيد.....




- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب
- برلماني من البام: من غير المقبول أن يحصل البرلماني على معاش ...
- بعد تعرضه لانتقادات شديدة.. ماكرون يفصل حارسه الشخصي
- فيلم عن نيل أرمسترونغ لافتتاح مهرجان البندقية
- توم كروز ينسى غلق سرواله في العرض الخاص لأحدث أفلامه (صور)
- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميشيل زهرة - الأذن و اللسان .!