أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسام جاسم - عشتار تشاطر ام محمد النواح















المزيد.....



عشتار تشاطر ام محمد النواح


حسام جاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 09:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد اقترابها من ال70 تأبطت عصا و اخفت جبهتها ب ( عصابه ) لم تتذكر سوى الله ...محمد...علي كأنهم اسماء ابنائها !!
بالكاد تتمسك بشيء صلب يساعدها على القيام و ركوب الباص
عبائتها رثه و عيونها حمراء و وجهها يكسوه البهاق
صوتها يذكرني بصوت الهور العتيق و بحة النواح على فراق الاحبه تتجلى بصوت إحدى العجائز
يتوارث النواح من العجوز إلى ابنتها الكبرى ....تعلمها اللطم في الدفن و التصفيق في الفرح
أشعارها مجهولة الشاعر أو المصدر أنها حزينه تدل على بؤس المجتمع في السياسة و الدين و الجنس و القهر و الاستعمار !!!!
كل الأنظمة لم تخلق تغييرا لهذا النواح المستقل
مات مفكر و رحل رئيس و تغيرت القوانين المدنيه إلى دينيه و للاسؤء و لكنها لم تلغي النواح !!!
الطبقات الأرستقراطية لا تعرف النواح و الأم الأرستقراطية لا تعلم بناتها على النواح بل تعلمهن كيفيه المسابقه لكسب المزيد من الأموال .
طبقة الأغنياء لا تتعلم النواح في بلادي
بل النواح يقتصر حصريا للفقراء و من عانى ويلات النكبات السياسيه و الاجتماعية كأنه خلق لهم .
الفقراء و الكادحين يناضلون دائما و يعملون الثورات و تتكدس الثروات في جيوب النخب السياسيه و الثقافيه الذين يظهرون فجأة على القنوات الفضائية كقيم و هامات نخبويه عاشت طول عمرها تعارض الحكم السابق للثورة في الخارج لتأخذ حصصها دون عناء و دون دماء شباب التحرير الذين سحلوا على سور القصر الرئاسي و ساتر الحرب ضد داعش !!!
دون أن يعرف الشعب الفقير عنهم شيئا و دون أن يروا واقع الأزقة الضيقه يأخذوا ثمار الثورة و الاصلاح فجأة و فجأة يظهر تاج رأس و خط أحمر جديد يكون مليشيا أمام أنظار الحكومة و يجمع أنصار و يتكلم بحقوق المنكوبين لدول أخرى و ينسى بلده الأم !!!!
يرفعون أسلحتهم و سيارتهم مفتوحة الموخرة نزلوا منها مدججين بالأسلحة يغطون وجوههم لاخافة الصمود و يخاف شرطي المرور ليدعهم يمرون بسلام دون أن يطلب منهم كشف وجوههم !!!!
و تصمت النخب الثقافية جميعها و تدعو إلى مساندة الوجوه المغطاة !!!!
يناضل الفقراء بدمهم و امهات الشهداء لا تركب جكسارات أو تسكن عمارات لا يضعن مساحيق تجميل و وجههن صمود و تجاعيد صحيه للنضال
أما أمهات النخب السياسية و الثقافية في البلاد ينزلن إدراج العولمة بمطار بغداد و يسكنن قصور الثقافة الجنسية في منتجعات اربيل أو باريس أو لندن أو دبي أو هوليود .....الخ مؤتمرات و ندوات لا نسمع حسيسها إلا من مذيعات( الهشك بشك) ذوات النفخ و الشد بقنوات الإعلام الجديد الذي باع ذمته بحفنه شهرة !!!!
جئن فجأة دون سابق معرفه على شاشه التلفاز كمناضلات لحقوق الإنسان و الثقافه و معارضات للفساد و لكن لا أصدقهن فمكياج الوجه أخفى الصدق .........أخفى نظرة النضال و الفقر و القهر كيف اصدق شخصا غير مقهور و يركب الطائرات الخاصه و يضع المساحيق و الملابس التركيه المستورده ليتحدث بحقوقي و حقوق الانسان و أم الشهيد !!!!!
لا شيء لام الشهيد سوى النواح و الأشعار الحزينه و أغاني التضحيه و القربان و جائزتها صورة لابنها ضمن مجموعة الشهداء على جدار شركة استثمارات تجارية أو بنك !!!
لم تعرف أم محمد المؤامرات و اللحم المشوي في الأمم المتحدة و مؤتمرات البعد الثالث و أسلحة الدمار الشامل و غاز السارين و خدع السقوط لسحب بترول البصرة و نينوى اللتدان لم يرى شيئا منه سوى قنينة غاز تمر على ظهر سيارة أو حصان مسرع بموسيقى النواح !!!!!
بحث رئيس الوزراء بمؤتمر الدول إلامنه بميونخ (و ليس في بغداد و مليشياتها التي تنتمي لنفس حزبه الحاكم ) سبل محاربة الفساد و الإرهاب و تحديات المرحله ما بعد داعش بقاط و رباط و لحم عجل رخيص الكرامه !!!!
لم تعرف أم محمد أسماء القادة أو الساده ....سفراء الطاولات المستديرة أم تجار الحروب بعد الكساد الاقتصادي الذي ينتعش بعد موت الضمير بقطرة دم حمراء !!!!
لم تعرف أم محمد تنميق الكلام و تخدير الشعوب بذكر الله و ايه من الإنجيل أو القرآن أو حديث لوصي أو نبي له أقوال تمنحهم حصانه لندنيه و حساب مصرفي في سويسرا !!!
تستغل الأقوال الصادقه لأي شخص ذو قيمه لمجتمعه و تدس بلسان البرلمانيون لينصت لها الشعب
يخدروننا بأقوال العظماء و لا نصحى إلا على سرقتهم و أبناءهم في ملهى راقص
على جثث الوطن نصحى و ننام على أقوال الرئيس الذي يلمعها بالآيات
كلمة ايه تعني معجزة حسب التفسير الميسر لكتاب الدين المدرسي
ولكن كلامهم لم يحقق المعجزات كلام النخب السياسية حقق الثروات و لم تحصل أم محمد إلا على كلام الآيات و قصص الأنبياء لتأخذ العبر منها و يأخذ البرلماني العبر بقصص
التجارة و الأرصدة و ينسى الآيات !!!!!
لم نأخذ سوى كلمات .
(و أعود ....أعود لطاولتي ليس معي .....ليس معي .....إلا كلمات ....كلمات ليست كالكلمات )
قالتها ماجدة الرومي و أغلق ابي المسجل لينام
كما أغلقنا التلفزيون لأنه عطل من كثرة الأكاذيب الاعلاميه
لم تصدق عائلتي إلا الاغاني
كما لم تصدق أم محمد إلا النواح
انه المخدر و أفيون الفقراء
النواح أفيون الفقراء !!!!

قبل ظهور الأديان و قبل انفصال جسد الإنسان عن عقله و روحه
و قبل ظهور علم السيكولوجية و الفلسفة و قبل معرفه النقاب أو الحجاب
كان الإنسان ( ذكر / انثى) وحده واحده لم يعرف التمييز الجنسي و كانت النساء لا تعرف النواح أو السكون
و مع بدايه العصر الحجري الحديث بدأت الحياة الاقتصادية و الاجتماعية تختلف عن السابق ( حيث بعد أن كانت عمليات الصيد و جمع القوت و الالتقاط أكثر بدائيه و مع ذلك كانت العصور الحجرية أكثر مساواة بين الجنسين حيث كانت عمليات الصيد و صنع الأدوات و إشعال النار و توزيع الطعام لا تعرف جنس الإنسان بل تعرف العدل و العمل فالمرأة تعمل و تساوي الرجل بالصيد و تلك الحقبة لم تكن تعرف الإنتاج الزراعي أو تدجين الحيوانات بل كان اصطياد الحيوانات و جمع القوت هو أساس الحياة الاقتصادية لذلك أطلق عليه بالعصر الحجري القديم ) ففي العصر الحجري الحديث حدث الانقلاب المهم في حياة الإنسان و هو تعلم كيفيه الإنتاج الاقتصادي و تدجين الحيوانات و الزراعه بدأت المرأة مع الرجل بصناعة بيوت الطين و القصب و الابر العظيمة للخياطه و ملاعق مصنوعه من عظام الحيوانات و ادوات أخرى حجرية صنعت من حجر الصوان و الحجر الاوبزدي على هية مناجل أما الأدوات الكبيرة صنعت من حجر الكلس مثل الفؤوس و أحجار الرحى و المدقات و طائفة من الأواني البيتيه
و كما دلت الحفريات التي وجدت في قريه جرمو شمالي العراق ( و هي من أقدم القرى الزراعيه في التاريخ البشري ) على وجود الحياة الدينيه فقد وجدت
دمى من الطين التي تمثل الحيوانات المختلفه و كذلك الدمى التي تمثل نسوة بدينات حبالى من النوع الذي فسر بأنه أقدم نموذج لما أطلق عليه اسم ( الإلهة _الأم ) التي ترمز لقوى الخصب و الإنجاب و قوى الطبيعه الغامضه
حيث اول معبوده كان تصوريها ذو صله بقوى الأرض و خصبها و هذا ما يرجح بأن الإنسان في تلك الحقبة قرن خصب الأرض و انتاجها الزراعي بالاخصاب الأنثوي عن طريق الحمل و الولادة .
مما يدل على قيمة المرأة و مساواتها في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الدينيه قبل ظهور عصر التدوين و معرفه الكتابه .
و مع بدايه تدوين التاريخ باكتشاف الإنسان للكتابه و قيام الحضارات الأولى المتمثله بحضارة وادي الرافدين تشارك الرجل الأرض و البيت و الحياة مع المرأة .
اما من الناحية الدينية فان دور الانثى كان اساسيا في الاساطير الدينية العراقية. نتوقف قليلا امام قصة الخليقة البابلية( عندما كان في العلى- واسمها البابلي اينوما ايليش). رغم انها اساسا وضعت لتمجد الاله (مردوخ) ولكنها حكت لنا قصة الخليقة. اذ انها تقول ان الازل والاصل هو الماء، حيث لم يكن هناك ارض ولا سماء بل المياه ممثلة في ثلاثة الهة: (ابسو) رمز المياه العذبة، ثم (تعامات) زوجته رمز المياه المالحه، ثم (ممو) شخصية شبه غامضة احيانا تأخذ موقع الاستشارة واحيانا كثيرة توحي بانها الابن و الاسم يعنى (خلق قوة الحياة).
يلاحظ في كل التاريخ الديني العراقي، تكرار هذا الثلاثي الالهي ، وربما هو سلف فكرة (الروح القدس) الثلاثي، وهو يذكرنا بكل اشكال الثالوث عبر التاريخ من (اللاة وعزة ومناة) العربية الى (برن مرن بر مرين) في مجتمع الحضر( شمال العراق) ، حتى (الاب والابن والروح القدس) في المسيحية، حتى الاسلام ليأخذ صيغة التسميات الثلاثة القدسية: ( الله الرحمن الرحيم).
لنقراء جزء من ملحمة الخليقة الاولى هذه:
((عندما في العلا لم يكن للسماء اسم
والارض الراسخة في الاسفل
لم تكن فد سميت بعد
لم يكن هناك سوى
ابسوالازلى
الذي انجبهم
وتعامات- ممو
وهي التى ولدتهم جميعا
وكانت المياه
تمتزج كجسد واحد
لم تكن اكواخ القصب
قد انضفرت
ولم تكن المستنقعات
قد ظهرت )
و ظهرت الإلهة الأنثويه بجانب الإله الرجل بشكل متساوي مثل الإلهه (نينخورساج ) التي تعتبر من أحد الإلهه الأربعه الرئيسه في العصر السومري و يعني اسمها ( السيدة العظيمة ) و كانت تحتل منزله كبيره بوصفها ربة الأرض و تعتبر أم جميع المخلوقات الحيه و تلعب في إحدى أساطيرها دور هاما في خلق الإنسان .
و كذلك الالهه (عشتار ) و هي إلهة الجنس والحب والجمال والتضحية في الحرب عند البابليين، ويقابلها لدى السومريين إنانا، و اتخذتها بقيه الحضارات اللاحقه بشكل او بأخر فظهرت عشاروت عند الفينيقيين، وأفروديت عند اليونان، وفينوس عند الرومان. وهي نجمة الصباح والمساء (كوكب الزهرة) رمزها نجمة ذات ثماني أشعة منتصبة على ظهر أسد تقبض على زمامه بيدها اليسرى ، على جبهتها الزهرة، وبيدها باقة زهرة من صفاتها المهمة أنها إلهة الحرب إذ كانت الربة تتقدم الرجال في المعارك ومن أسلحتها
الفأس المزدوجة والسيف والقوس، ولقبوها في بلاد الرافدين بسيدة الحرب و تعطي الملوك ( الصولجان و العرش و الشارة الملكيه ) وظلت
تُعْرَفُ بهذه الصفة إلى آخر العصور التاريخية أما رموزها التي ظهرت جلية في المنحوتات
والأختام الأسطوانية، ولاسيما في عصري الوركاء وجمدة نصر فهي حزمة القصب ذات
النهاية المعقوفة، والنجمة الثُّمانية إشارة إلى نجمة الزُّهْرة.
من اوائل ما وصلنا عن شكل عشتار كان عبر المزهرية الصخرية من جمدة نصر 3000ق م وفيها نجد عشتار واقفة وامامها رجل عاري يقدم لها سلة من النذور وخلف عشتار شعارها حزمتا القصب(الذي يكثر في اهوار العراق). وهذا رمز يصعب فهم مضمونه الا انه يعطينا الاحساس بالانوثة .
لا يختلف شكلها كثيرا عن حامل النذور الا انها ترتدي ملابس طويلة وشعرها طويل كذلك.
وهي أعظم الإلهات وأسماهن منزلة وكان مركز عبادتها الأصليّ مدينة أوروك (الوركاء) عاصمة بلاد سومر .
و كان غرامها الأليم بالإله ( تموز )ترك آثارا في الأسلوب الشعري و الأدبي السومري
فقد عيرها كلكامش في ملحمته بمغامراتها المخزيه
بينما الكتبه أطروا مناقبها بوصفها ملكة الحرب و موزعة الحب و الملكة الحاميه و خصصت لها قصائد غنائية
و من بين تلك الأناشيد السومرية هي قصيدة (اكوشايا) تنص بالآتي :
(اريد ان أمجد العظيمة جدا
البطلة بين الإلهة
الابنة البكر لنركال
اريد ان اطري قدرتها
اريد ان أردد قوتها
باهره هي مآثرها
و بعيده مسيرتها
حيثما يهرع إلى الحرب
مظهرها شرس .
إنها ثابته تمسك بيدها مجموعة السلطات
و لا تمنحها إلا بهواها
قديره هي كلمتها
لا رجعه لامرها
قراراتها في المجلس لا أحد يستطيع مخالفتها
عيدها هو الحرب و الوثوب إلى الهجوم
و ما أن تمسك بالنار حتى يرتعد أقوى المحاربين
أن تكون هائجه للحرب
و متفتحه للنضال هذا هو قدرها الذي منح لها
الصولجان الملوكي و العرش و التاج
منحت لها أنها سيدة الكون
حملها بهاء
و بالجلال الرهيب و البساله
في قلبها الاندفاع العميق هو الذهاب إلى الحرب ) .
و كانت عشتار توجه الكلام إلى الملك مباشرة و تزوده بالنصائح و تؤكد على مساعدته و أخذت على عاتقها الانتصار عوضه كما في هذا النص :
( انا عشتار اربيل
يا اسرحدون ملك آشور !
في مدن آشور و نينوى و كالح و اربيل
ساعطي اسرحدون ملكي أياما و سنين ابديه !
أنا قابلتك العظيمه
انا مربيتك العطوف لأيام طويلة و سنين ابديه
وطدت عرش بثبات
في اسفل السموات الفسيحه
وعليه اسهر في حضن السموات
على بساط من ذهب .
ساشرق نور العنبر
أمام اسرحدون ملك اشور
ساسهر عليه كما على تاج رأسي ) .
لعل النص السومري، عن هبوط (عشتار) الى العالم الاسفل، هو اول ملحمة خطتها يد الانسان في موضوع (الاله الفادي). ان النص المأساوي لهبوط آلهة الانوثة والخصب الى العالم السفلي ، فيه الكثير من الالتباس والغموض فيما يخص مصير الإله ( (دموزي ـ تموز). منذ اكتشاف هذه النصوص وحتى عام 1964 ، جميع التفسيرات تعتقد بان سبب مخاطرة النزول الى العالم الأسفل هدفه إنقاذ الإله (تموز) من الموت. لكن عالم الأثريات صموئيل نوح كريمر اكتشف رُقيمات جديدة أعطت تفسيرا جديدا منطقيا لسجن الاله((تموز)) في العالم السفلي، حيث اكدت هذه الرُقيمات التي كتبت في عام 1750 ق.م، على ان الالهة عشتار كانت هي السبب في تسليم حبيبها الاله (تموز) الى شياطين العالم الاسفلي حيث قررت دون سبب واضح النزول إلى العالم الأسفل، حيث تحولت إلى جثة معلقة على وتد؛ ولم تفلح في العودة إلى الحياة إلا بمعونة الإله إنكي. ولكن صعودها إلى العالم الأعلى كان يتطلب وفق شرائع العالم الأسفل أن ترسل إلى الموت بديلاً عنها يحل محلها، وكان أن أرسلت زوجها تموز الذي لم يراعِ طقوس الحداد عليها، ولم يظهر لهفة لاستقبالها .
إلا إننا نفهم من هذه الرقيمات بان تحديها لقوانين عالم الظلام والموت، كان نتيجة لنزوة من الاعتداد والغرور وجشع السيطرة والتي هي من سمات سيدة البلاد الاولى حيث
يؤكد صموئيل نوح كريمر في كتابه (طقوس الجنس المقدس عند السومرين)، ان الالهة (عشتار) اعتزمت النزول الى العالم الاسفل، الى عالم الاموات بسبب عدم قناعتها في ان تكون فقط ملكة " الاعلى العظيم "، وررغبتها في ان تستولى على" الاسفل العظيم " أيضا. لذلك فإنها تزينت بشارات سلطانها وامتيازاتها المقدسة وعزمت على النزول الى " بلاد اللاعودة"، و بكونها ستخرق قوانين مثل هذا العالم، وان أختها (أرشكيجال) ملكة العالم الاسفل وعدوتها اللدودة سوف لن تغفر لها جرأتها هذه .

ان فكرة التضحية والفداء كانت شائعة في ديانات الشرق عموما والشرق الادنى بخاصة. فمن اجل ان يتم الخصب لابد من قربان وتضحية، ولابد ان تكون هذه التضحية عظيمة ومقدسة. لهذا فان نزول (عشتار ) يعني غياب قوة الاخصاب الكونية عن الحياة. ثم انها لم تبقى الى الابد في عالم الظلام والموت ذلك، بل جاهدت من من أجل الرجوع الى الحياة، حتى نجحت اخيرا بعد كفاح مرير. إذن عشتار ذاقت طعم الموت من أجل الانسان، ومن أجل خصب الطبيعة! هكذا لابد من نزول إله الى عالم الاموات .
و في تحليل اخر بالنص البابلي نجد بأن عشتار قد هبطت لكي تنقذ زوجها تموز الأسير هناك وتعيده إلى الحياة
عُثر على أكثر من نسخة لنص يحكي قصه الهبوط الى العالم السفلي في مناطق بابل وآشور، وجميعها تعود إلى النصف الثاني من الألف الثاني ق.م، إضافةً إلى نسخة مكتبة آشور بانيبال المعتمدة في هذه الترجمة .
يبتدئ النص البابلي بمطلع شبيه بمطلع النص السومري :
إلى الأرض التي لا عودة منها، إلى أرض إريشكيجال،
اتجهت عشتار ابنة سِـن بأفكارها.
نعم ابنة سِـن اتجهت بأفكارها
إلى دار الظلام ومسكن آلهة الإيرجالا؛
إلى الدار التي لا يؤوب منها داخل إليها؛
وعلى طريق لا يرجع بسالكه من حيث أتى؛
إلى المكان الذي حُرم سكانه النور،
حيث التراب طعامهم والطين معاشهم؛
لايرون نوراً وفي الظلمة يعمهون؛
عليهم أجنحة من ريش تنقلهم كما الطيور؛
وعلى المزاليج والبوابات هناك تكدس الغبار.
وعندما وصلت عشتار إلى بوابة أرض اللا عودة،
توجهت بكلامها إلى حارس البوابة:
«اسمع يا حارس البوابة، افتح بوابتك أمامي.
فإذا لم تفتح لي بوابتك لأدخل،
فإني سأحطم البوابة وأكسر مزاليجها،
سأخلع عوارضها وأرمي بمصراعيها،
وأُقيم الموتى وأطلقهم لكي يأكلوا الأحياء،
حتى يربو عدد الموتى على عدد الأحياء».
فتح حارس البوابة فمه وقال لعشتار العظيمة:
«رويدك سيدتي لا تلق بالباب أرضاً؛
دعيني أمضي لأنقل كلماتك إلى الملكة إريشكيجال».
ثم اتجه إلى الداخل وقال لإريشكيجال:
«إن أختك عشتار هاهنا،
تلك التي تقود الاحتفالات العظيمة وتحرك المياه السفلية أمام الإله إيا».
عندما سمعت إريشكيجال هذا،
امتقع وجهها حتى غدا بلون شجرة طرفاء مجتثة،
واسودت شفتاها حتى صارتا بلون وعاء الكينينو:
«ما الذي أتى بها إليَّ؟ ما الذي أثارها ضدي؟
لا لأني أشرب الماء مع الأنوناكي، طبعاً.
فأنا التي تأكل الطين بدل الخبز، وتشرب الماء العكر بدل الجعة،
أنا التي تبكي الأزواج الذين تركوا وراءهم زوجاتهم؛
التي تندب الفتيات اللواتي انتُزعن من حضن الأحبة؛
التي تنوح على الطفل الضعيف الذي قضى قبل أوانه.
امض يا حارس البوابة وافتح لها بوابتك.
ثم عاملها وفقاً للشرائع القديمة»
مضى حارس البوابة وفتح لها البوابة:
ادخلي يا سيدتي، فالعالم الأسفل يحييك بسرور،
وسيبتهج قصر العالم الأسفل لرؤيتك».
ولما تركها تعبر البوابة الأولى نزع عن رأسها التاج العظيم.
«لماذا يا حارس البوابة نزعت عن رأسي التاج العظيم؟»
«ادخلي سيدتي فهذه شرائع سيدة هذه الأرض».
ولما تركها تعبر البوابة الثانية انتزع الأقراط من أذنيها.
«لماذا يا حارس البوابة نزعت الأقراط من أذنيّ؟»
«ادخلي سيدتي فهذه شرائع هذه الأرض».
ولما تركها تعبر البوابة الثالثة، انتزع عن جيدها عقد اللآلئ.
«لماذا يا حارس البوابة انتزعت عن جيدي عقد اللآلئ؟»
«ادخلي سيدتي فهذه هي شرائع ربة هذه الأرض».
ولما تركها تعبر البوابة الرابعة نزع عن صدرها الحلي.
«لماذا يا حارس البوابة نزعت عن صدري الحلي؟»
«أدخلي سيدتي فهذه شرائع ربة هذه الأرض».
ولما مر بها عبر البوابة الخامسة نزع عن خصرها حزام أحجار الولادة.
«لماذا يا حارس البوابة نزعت عن خصري حزام أحجار الولادة؟»
«ادخلي سيدتي فهذه شرائع ربة هذه الأرض».
ولما تركها تعبر البوابة السادسة نزع عن رسغيها وقدميها الأساور.
«لماذا يا حارس البوابة نزعت عن رسغي وقدمي الأساور؟»
«ادخلي سيدتي فهذه شرائع ربة هذه الأرض».
ولما تركها تعبر البوابة السابعة نزع عن جسدها ثوبها.
«لماذا يا حارس البوابة نزعت عن جسدي ثوبي؟»
«ادخلي سيدتي فهذه شرائع ربة هذه الأرض».
فلما صارت عشتار في قلب أرض اللا رجوع،
وقع عليها نظر إريشكيجال فاستعر غضبها،
ولكن عشتار، دون تفكر، سارعت إليها؛
ففتحت إريشكيجال فمها قائلة لوزيرها نمتار:
«امض يا نمتار واغلق عليها في قصري،
ثم أطلق ضدها ستين مرضاً وعلة؛
ضد عينيها أطلق علل العيون؛
ضد أضلاعها أطلق علل الأضلاع؛
ضد أقدامها أطلق علل الأقدام؛
ضد أحشائها أطلق علل الأحشاء؛
ضد رأسها أطلق علل الرأس،
ضد كل جسدها فلتُطلق كل العلل».
بعد أن هبطت السيدة عشتار إلى أرض اللا رجوع،
لم يقفز ثور على بقرة، ولا حمار على أتان؛
ولم يعد الشاب يُخصب الفتاة في [......]؛
اضطجع الرجل وحيداً في الغرفة ونامت المرأة على جنبها وحيدة.
بابسوكال، وزير الآلهة الكبار امتقع وجهه.
ارتدى وشاح الحزن وشعَّث شعره؛
مضى باكياً إلى أبيه سن،
ثم فاضت دموعه أمام الملك إيا:
«لقد مضت عشتار إلى العالم الأسفل ولم تصعد منه.
وبعد أن هبطت السيدة عشتار إلى الأرض اللا رجوع،
لم يقفز ثور على بقرة، ولا حمار على أتان،
ولم يعد الشاب يخصب الفتاة في [......]؛
اضطجع الرجل وحيداً في الغرفة، ونامت المرأة على جنبها وحيدة».
إيا في قلبه الحكيم تصور خطة.
صنع أشوصونامير، المخلوق الخصي، ذي الحُسن الباهر:
«امض يا أشوصونامير إلى بوابة عالم اللا رجوع،
وستُفتح أمامك بوابات ذلك العالم السبع.
سوف تراك إريشكيجال وتبتهج لمنظرك،
فإذا هدأت خواطرها نحوك وارتاحت إليك،
دعها تُقسم بجميع الآلهة الكبار،
ثم ارفع رأسك وحوّل بصرك إلى قربة الحلازاكو، ماء الحياة،
وقل: «سيدتي، هل لي بقربة ماء الحلازاكو لأشرب منها؟»
عندما سمعت إريشكيجال منه هذا القول،
ضربت على فخذها وعضت على أصابعها:
«لقد أبديت رغبة ما كان لك أن تبديها
والآن يا أصوشونامير سألعنك لعنة كبرى،
وأرسم لك مصيراً لن يُنسى؛
سيكون طعامك من مجارير المدينة،
وترد بالوعات البلدة لأجل شرابك؛
من ظلال الجدران تجد لك مسكناً،
ومن عتبات الأبواب ملجأ،
وليصفع وجهك السكران والصاحي».
ثم التفتت إلى وزيرها نمتار قائلةً:
«امض يا نمتار واقرع باب الإيجالينا،
زين درجات العتبة بحجر المرجان.
استدع الأنوناكي ودعهم يجلسون على عروشهم الذهبية،
ثم انضح عشتار بماء الحياة وخذها بعيداً عني»
فمضى نمتار وقرع باب الإيجالينا،
وزين درجات العتبة بحجر المرجان.
استدعى الأنوناكي وجعلهم يجلسون على عروشهم الذهبية،
ثم نضح عشتار بماء الحياة وأخذها بعيداً عنها.
ولما تركها تعبر البوابة الأولى أعاد إليها ثوب جسدها،
ولما تركها تعبر البوابة الثانية أعاد إليها أساور الرسغين والقدمين،
ولما تركها تعبر البوابة الثالثة أعاد إليها حزام أحجار الولادة،
ولما تركها تعبر البوابة الرابعة أعاد إليها حلي الصدر،
ولما تركها تعبر البوابة الخامسة أعاد إليها عقد اللآلئ،
ولما تركها تعبر البوابة السادسة أعاد إليها أقراط الأذنين،
ولما تركها تعبر البوابة السابعة أعاد إليها تاج الرأس العظيم.
«فإذا لم تقسم على تسليمك من يفتديها عليك إرجاعها بدلاً عنه.
أما تموز حبيب صباها،
فاغسلوه بماء طهور وضمخوه بالعطور الطيبة؛
ألبسوه عباءة حمراء ودعوه يعزف نايه اللازوردي،
ولتحط به كاهنات عشتار يهدئن من خواطره».

نلاحظ مما سبق بأن عشتار حاولت بكلتا الحالتين التعميق و كشف الغموض عن العالم الاسفل و بذلك كونت فلسفه عميقه للتضحيه و الحب و طرح الأسئلة عن كيفيه البعث و هل هناك عودة بعد الموت ؟؟؟ و كيف يمكن تحرير زوجها تموز ؟؟؟ و كيف يفنى الجسد ؟؟
أسئلة فلسفيه عميقه جعلت عشتار تدخل لذلك العالم الموحش تاركه وراهها مجد الإلهة لتثبت بأن حتى الإلهه تموت مثل البشر و صفه الخلود ما هي إلا أعياد الربيع و حفلات الزواج المقدس التي خلفتها بعد عبرورها بوابات العالم السفلي .
تم نسيان فلسفة عشتار و كلكامش و نسبت الفلسفة كبدايه إلى اليونان و الرومان إلى سقراط و أرسطو !!!!!!
يدرس الطلاب غير المنطق و يختفي أسماء فيلسوفات حضارة وادي الرافدين النساء من كتب المدارس لتحل محلها فلسفه اليونان و الرومان التي جاءت بعد حضارة وادي الرافدين بالاف السنين
التراث الحضاري يدرس على أنه مجرد آثار و مساكن قدماء و تصبح التماثيل و المعابد مجرد أوثان
و تنسى عشتار و تصبح مجرد أسطورة قبل معرفه الحق المبين !!!!
و تزال أسماء النساء العربيات من كتب الفلسفة في المدارس لتدرس بدلا عنها فلسفه الرجال الأجانب إلى الطالبات و الطلاب ههههه !!!!
و من الإزالة يفتقر التعليم إلى الصدق و يكون الهروب الى الكتب خارج المنهج هو الصحيح و هو الغالب .
ظلت عشتار تنوح على تموز حتى اوفت بعهد الحب و نزلت وراءه إلى العالم السفلي
بقيت عشتار رمز من رموز الفداء و بقت بابل تحتفل و تطلم اثناء الذكرى السنوية
يقول فراس السواح في كتابه ( لغز عشتار ) أن الاحتفال بهذة الأحداث تحصل في 25 نيسان من كل عام في عيد مدته 3 ايام
يتم في اليوم الأول البكاء على تموز و تمثيل عذاباته و آلامه بشكل يدفع جمهرة المحتشدين إلى هستيريا جماعيه يتخللها جانب من النحيب و العويل و لطم الخدود و تمزيق الثياب و في اليوم الثالث يعلن الكهنه قيام تموز و عشتار من بين الأموات فينقلب المآتم عرسا و تبدأ الاحتفالات الحقيقيه للعيد و يتخللها السكر و المجون و الرقص .
طقوس العيد هذه ما هي إلا دراما يستعيد فيها البابليون قصه تموز و عشتار حيث لم تكن مواكب الحزن من طقوس المعبد الرسميه بل تقام سنويا ضمن الممارسات الشعبيه .
و بقى شعراء بابل يكتبون الرثاء و قصائد العويل للتذكير أن لا ينسوا عشتار و تضحياتها من أجل الخصب و الربيع .
كما ناحت أم محمد على قصائد الذكرى السنوية لشهيدها و فقيدها و ظلت صامدة كصمود عشتار و تحديها للخوف
تتذكر قصائد أمها لتعيدها على ابنها كما اعادتها أمها على اخوها الفقيد من قبل !!!
صوت النواح يذكرنا أن لا ننسى الهويه الوطنيه
يذكرنا أن لا ننسى تضحيات عشتار و محمد الشهيد .
و أن لا نسمح أن يستغلوا حزننا بصفقات نفطية جديده مع الرأسمالية و ندفع دم الشهيد ببترول البصرة و نينوى
و النازحين نصف اكلهم تراب ليمنحوننا حق لاجئ بناطحات سحاب !!!!
يظهر رئيس الوزراء مع ترامب للحديث عن مشاريع كبرى بعد سقوط داعش و الأعمار عن طريق الرأسماليه الامريكيه بعد أن اغتالوا الكفاءات العلمية العراقيه بمليشات كاتم الصوت و سقط الإبداع و هرب النوابغ إلى الغرب و ماتوا بعيدا لنهضة بلدان تقع خلف غيوم وطنهم الأم !!!
و أخيرا لم يبقى سوى الأطباء و دكاترة الجامعات لنسمع أخبار دماءهم بجريده الحمص و الفستق و ترمى دون فهم لما يجري و تتسابق الأعداد للالتحاق بمهاجرين الحرب إلى أوربا !!!
يقول ترامب بأنه لا يوجد عشتار و لا عراق يوجد فقط نفط و سناخذ النفط و نحن اسفون جدا لأننا لم نأخذ الكثير بعد 2003 بحجة أسلحة الدمار الشامل و يضحك رئيس وزراءنا ليضع يده بيده و يتصافح ضاحكا بقوله ( نحن حاربنا و اتمنى ان تعطونا بنوك أكثر لنرتب أموالنا قبل أن يبلغ الشعب حد الانفجار و يدرك خداعنا ) ليرد ترامب عليه : كم برميلا ستدفع بعد داعش و هل ستكون كريما ك كردستان ببراميلها ؟؟؟
يبتسم الاثنان لالتقاط صور اعلاميه ممسكين أياديهم الصفراء .

ذهبت تضحيات عشتار و نسيت بظهور الأديان الأخرى و الثقافات التي تحكي بأنها ضلع اعوج و قرن في بيوتكن و الحجاب و العقاب و لم يكتب الجهاد على امرأة و فسد قوما أعطوا الولاية لامرأة !!!!
يدرك البابليون بأن الولادة و الخصب تتم برحم المرأة و ليس ضلع الرجل كما قال آدم
لذلك حاك آدم قصه الضلع ليتمكن من إظهار قيمة الضلوع بأنه هو من ولد حواء و لكنه لم يستطيع أن يخدع الناس بيولوجيا و يقول إنها ولدت من رحمه لأن الناس كانت تعرف أن الذكور ليست لهم ارحام و على هذة القصه بدأ الدين اليهودي و غيره من الأديان المتعاقبة تكون فلسفتها و اخلاقياتها
لهذا أصبح الرجل هو السيد في الفلسفة و الأخلاق و الدين لتدعيم سيادته الاقتصادية و الاستغلاليه كما قالت الدكتورة نوال السعداوي في كتابها ( الأنثى هي الأصل ) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قبل بلوغ سن الهلوسه
- احذرك و ارجوك
- المساواة بين الجنسين في ظل الصراع الطبقي
- الحب وجهة نظر طفولية
- ثقافة الانفصام
- مرض (الخوف من الابداع )
- الراقصه و المطبخ
- عين الله
- آخرة جديده
- اخلاء سبيل للهواء
- اسطورة اجدادي ينتظرها احفادي ( ولم يتعظ )
- الصداقة الفكرية
- سبات المراقبة
- النوم فوق سلالم المنتصف
- صلاة خائفه
- حقائب حياة
- عجوز الشارع القديم
- الرقص مع الملائكه
- انا .....الشمس....فيروز
- معتقدات طفولية مع القلم الاحمر


المزيد.....




- روحاني: مسؤولية المفكرين تبيين مبادئ العدل والعقل والسلام في ...
- اكتشاف مدينة إسلامية في بلدة يُعتقد أنها كانت موطناً للعمالق ...
- إقامة صلاة عيد الفطر المبارك غداً بإمامة قائد الثورة الإسلام ...
- مغربية تتهم حاخام بسرقة صورة لصلاة مسلمين في معبد يهودي
- الموصل تحتفل بأول عيد بدون الدولة الإسلامية منذ سنوات
- بالصور.. عيد الفطر في دول غير إسلامية
- روحاني يعرب عن أمله بتقديم صورة شفافة عن سماحة الإسلام إلى ا ...
- قائد الثورة الإسلامية يوافق على عفو أو تخفيض عقوبة عدد من ال ...
- إمام الجامع الكبير بموريتانيا يحذر من -المد الصفوي-
- المسلمون يحتفلون بعيد الفطر المبارك


المزيد.....

- السلفية .. أيديولوجيا التشرنق في الماضي التعيس / محمد بن زكري
- الدين السياسي و نقد الفكر الديني / مولود مدي
- في نقد العقل الديني المُؤَسَّسي / فارس كمال نظمي
- الدولة الدّينية أم الدولة المدنيّة: صراعٌ على مداخل الإصلاح / يوسف هريمة
- عزيزي الله: رحلتي من الإيمان الى الشك / مواطن مجهول
- الإنسان والعَدَم: عن الإلحاد ورفض النص الديني / معاذ بني عامر
- حرية الذات ومفهوم السعادة المطلقة في نظرية المعرفة الصوفية ع ... / فرج الحطاب
- محنة العقل الإسلامى . / سامى لبيب
- مقدمه في نشوء الاسلام ، كيف وأين ومتى؟ / سامي فريد
- تطور المفاهيم الروحية والدينية والعقلية والدعوات المضَلِلّهْ / اسحق قومي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسام جاسم - عشتار تشاطر ام محمد النواح