أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - صراع ملالي إيران ضد الشبکة العنکبوتية














المزيد.....

صراع ملالي إيران ضد الشبکة العنکبوتية


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5370 - 2016 / 12 / 13 - 18:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ 37 عاما، ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يخوض حربا شعواء لاهوادة فيها ضد الحريات بکل أنواعها و هو يتوسل بمختلف الطرق و الاساليب و الوسائل"المشروعة و غير المشروعة"، من أجل تحقيق هدفه المشبوه بخنق حريات الشعب الايراني و مصادرتها مهما کلف الامر، لکن الذي يقض مضجع هذا النظام و يٶرقه هو إنه کلما يبادر الى إستحداث طرق و أنماط و أساليب قمعية تعسفية من أجل مصادرة حريات الشعب الايراني، يجد نفسه أمام طرق و أساليب جديدة لنضال هذا الشعب و کفاحه من أجل حريته المسلوبة من قبل هذا النظام المتطرف.
إنتفاضة عام 2009، والتي جسدت حقيقة تفاعل الهم الجماهيري العام مع التکنلوجيا من خلال الاستخدام الامثل لوسائل الاتصال و التواصل الحديثة(الهواتف النقالة، و الشبکة العنکبوتية و لاسيما مواقع التواصل الاجتماعي)، أعطت إنطباعا بأن الشعب الايراني يفوق نظام الملالي الجاهل الرجعي المتخلف من حيث تعامله و تعاطيه من التقنيات الحديثة و توظيفه لصالح أهدافه و غاياته المشروعة.
بهذا السياق، لم يأت إعلان المدعي العام الإيراني، أحمد علي منتظري، الذي يترأس لجنة الرقابة على الإنترنت في البلاد، عن حجب وإغلاق 14 ألف موقع وحساب على شبكات التواصل الاجتماعي في البلاد، إلا تأکيدا عن مدى مايعانيه هذا النظام على يد التقنيات الحديثة و سعيه المستمر و المتواصل"عبثا و دونما جدوى"، من أجل حجبها و حظرها، لکن المثير للسخرية و التهکم هو إن هذا الملا قد شدد على إن" الرئيس حسن روحاني ووزير داخليته رحماني فضلي يتفقان معه، وقد وجها "تحذيرات جدية" في هذا الخصوص"، وهذا مايثبت مرة أخرى کذب و زيف و دجل معظم مزاعم و إدعاءات الاصلاح و الاعتدال الصادرة من الرحم النتن لهذا النظام المعادي ليس للشعب الايراني فقط وانما للإنسانية برمتها.
نظام الملالي الذي يشن منذ فترة حملة على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في أنحاء مختلفة من البلاد، وأسس العديد من الاجهزة الخاصة من أجل متابعة ذلك، وإن مؤسسة "فريدام هاوس freedom house " صنفت إيران ، في تقريرها السنوي للعام 2016 ضمن قائمة الدول الأكثر قمعا لحرية الإنترنت والإعلام، نظرا لحجبها مواقع التواصل الاجتماعي وفلترة المواقع الإلكترونية واعتقال نشطاء الإنترنت وأکدت هذه المٶسسة التي ترصد حرية الإعلام والإنترنت في العالم من مقرها في واشنطن، إن إيران احتلت المرتبة 87 ضمن الدول "غير الحرة"، وصنفت ضمن أكثر 3 دول في قمع حرية الإنترنت بعد الصين وسوريا.
في مواجهة هذه الممارسات القمعية لهذا النظام، فإن الندوة التي تم عقدها في مقر البرلمان الاوربي في بروکسل يوم الأربعاء 7 ديسمبر 2016، وكانت عنوان الندوة "موجة الاعدامات وتصعيد القمع والسياسة الغربية الصحيحة "، حيث تم خلالها تناول ملف حقوق الانسان في إيران و السياسات الغربية الخاطئة تجاهها خصوصا عندما قالت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية:" منذ سنوات ونكرر مرة أخرى أن أهم خطأ ارتكبتها أمريكا في المنطقة هو سياسة استرضاء الملالي الحاكمين في إيران. والآن الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية وشعوب المنطقة ودولها يتوقعون أن يتم مراجعة هذه السياسة." مستطردة بأنه"كلما ابتعد الاتحاد الأوروبي وأمريكا عن هذه السياسة كلما تتجه المنطقة نحو السلام والهدوء."، وإن الحرب الناعمة التي تشنها أجهزة القمع التابعة لنظام الملالي تثبت للعالم کله حقيقة إستحالة أن يتم في يوم من الايام إعادة تأهيل و إندماج هذا النظام مع المجتمع الدولي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل هو نظام جدير بالحوار؟
- من أجل ثني الملالي عن جرائمهم
- ملالي إيران و داعش، نفس الطاس و نفس الحمام
- السبيل الافضل لمواجهة خطر التطرف الاسلامي
- نظام ولاية الفقيه کما هو
- النصر و المستقبل يحددهما إرادة الشعوب
- عن إصلاح ملالي إيران مرة أخرى
- صانع الازمات و عدو الامن و السلام
- عن مسوغات إسقاط نظام الملالي
- اخنقوا التطرف الاسلامي في مهده بطهران
- عن ضرورة محاکمة مرتکبي جرائم ضد الانسانية
- الاهم و الاخطر من داعش
- مٶتمر 26 نوفمبر في باريس خارطة طريق من أجل السلام و ال ...
- التغيير في إيران ضرورة ملحة جدا
- العالم کله قد عرف نظام الملالي على حقيقته
- نحو رفض نظام الملالي على کافة الاصعدة
- مطلوب تغيير و تعديل المعادلة السياسية القائمة
- دعم مجاهدي خلق الرد الاقوى على ظاهرة الميليشيات العميلة
- نظام الملالي و حقوق الانسان عالمان متناقضان
- عن المعتدل المزعوم في إيران


المزيد.....




- هجوم مسلح على فندق بالعاصمة الأفغانية وأنباء عن سقوط ضحايا
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- بوادر -ووترغيت- جديدة تعصف بالولايات المتحدة
- عمدة موسكو ينشر فيديو لأعمال بناء أعمق محطات مترو العاصمة
- قرار ترامب حول القدس يخيم على جولة بنس في المنطقة
- الشرطة النيجيرية تحرر 4 مخطوفين غربيين
- تنفيذ اتفاقية الخدمات الجوية بين الأردن والصين
- مصر تستعد لمفاجأة وكشف عالمي كبير الشهر القادم
- شكوك حول مشاركة ترامب بمنتدى دافوس
- وصول جرحى القصف التركي إلى مستشفى عفرين


المزيد.....

- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- حديث الرفيق لين بياو في التجمع الجماهيري معلنا الثورة الثق ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - صراع ملالي إيران ضد الشبکة العنکبوتية