أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - سيدتي الغاليَّةْ، ماذا تريدُ أرْضُنا مِنَّا؟














المزيد.....

سيدتي الغاليَّةْ، ماذا تريدُ أرْضُنا مِنَّا؟


محمد الشوفاني

الحوار المتمدن-العدد: 5297 - 2016 / 9 / 27 - 17:18
المحور: الادب والفن
    




وَصَلْنا لِلْبَرِّ قِلْعَانِ أبْلَيَا في السَّفَرْ
هائِمَيْنْ
نَتْلُو مَراثينا على الصَّاري انْكَسَرْ
مُوَّاسونَ حَوْلنا يُتاجرونَ بالمَراثي،
بِما اعْتَرَانَا.

شَعَّ نورٌ موقِظٌ منَ العَدَمِ
كمنارٍ في بِحارٍ لِكَسيرِ السُّفُنِ
في الشارِعِ المُخْضَرِّ أنارْ،
هَمْساً ألْقى حَديثا مَلْغوزاً في الأذُنَيْنْ :
في مساء القَرِّ ألقاكُمَا في الحُلُمِ.

حينَ انْتقلْنا كالحَبَابِ في الأزْمُنِ
وتَمادَيْنا عَنْ ذاتَيْنَا غِيَّاباً
إجْتاحَنا عِشْقٌ وجَحَدْنَا
تَشَقَّقَ الجليدُ في الشَّرايينْ
إخْتَلَّ سِحْرُ الطُّقوسِ وَجَارْ
في أخاديدِ الأرْضِ نَجْمُنا ضَلَّ
كَطائِرٍ ذَبيحٍ يَصْطَفِقُ
كُنَّا فارِسَيْنِ على الفُقْدانْ
نَرْتَوي بِنَخْبِ ما كَسَبْنا
بِثُمالَةِ مَا بَقَّيْنَا.


وَصَلْنا لِلْبَرِّ قِلْعانِ تَقَطَّعَا
نَتْلُو مَراثينا على الصَّاري انْكَسَرْ
مُوَاسونَ يُتاجِرونَ فَوْقَ ثَرَانَا،
نَرْقُبُ المساءَ يَحْمِلُنا على رَاِفِدٍ
إلى حُلْمِنَا.

وحينَ صَوْتُنا يَحْضُرُ
نَكْتَوِي بِما لمْ نَقْترِفْ
ومَا اقْترَفْنا.

لمْ نسمعْ وَجيبَ قَلْبٍ يَطْرِقُ قَلْباً
كَمَا كُنَّا،
وحينَ اجْتاحَتْ بابَنَا هبَّاتُ عِشْقٍ جَحَدْناها
بَاطِلاً
وَرَكِبْنا غُروراً تَضاريسَ مُسَنَّنَةً،
مَقاديرَنا طَمَسْناها
ليالينا تَرْتَجُّ دونَ مَسَرَّاتٍ
دون أحَلامٍ نِمْناها.

ظهر النورُ الموقظُ خلفَ رُزْمَةٍ مِنْ سُحُبٍ
تَأوَّهَ وانْسَحَبْ.

هلْ أفْصَحَ النورُ سَيدتي الغَاليَّةْ
عن أشجارٍ أطْعَمَتْنا ثِماراً أذْهلتْنا؟
وَعَمَّنْ قَرَعَ الشَّكَّ أجْراساً
وأدْخَلنا في طَويَّةِ النِّسيانْ
وأخْفانا عنْ نَفْسَيْنا
حين الماءُ أغْوانا والأفْلاكُ دائرةٌ
حين تَخَتَّرَتْ دِمَانَا في الشَّرايِينْ
وخَسِرْنا ما كَسَبْنَا.

تَأوَّهَ النورُ... تَبَرَّمَ وانْسَحَبْ
بِلاَ خَفْقَةِ قَلْبٍ تُسْعِفُنا
يا سيدتي الغالِيَّةْ؛
هُنَا حَكُّ أجْفانٍ ودُموعٌ تَنْدَفِعُ
ضَارِيَّةْ.

ماذا تُريدُ أرْضُنا بألغازِها؛
أنْ نَخْتَفِيَّ مِنْ وَعْيِنا
أنْ نشعرَ أنَّا ضآلةً من غُبارْ
هلْ تُريدُ أرْضُنا أنْ يَنْسَحِبَ الكونُ مِنَّا...؟


محمد الشوفاني
لندن في : 26ـ 09 ـ 2016
من ديوان جاهز للنشر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,262,901
- إنْ في العيدِ مَا عُدْتُ...ألاَ تَرْحَلينَ مَعي؟
- أيْنَ طَريقي إليْكِ...؟
- قُبْلَةُ الحَبيب...
- فرسٌ خَمْرِيّة خَدُّها على خَدِّي
- رِسالَةُ حُبٍّ إلى راعِيَّةْ
- حَتَّى تَهْمِسينَ... بِعَذْبِ رِضَاكْ
- العَوْدَةُ إلى الرَّحيلْ
- نَجْمَةُ تَسْأل
- معنى المعنى في حديقة الإبداع
- الساعاتُ المُتَمَرِّدَةُ البَاقِيّهْ.
- وِسَادٌ مِنَ الجَمْر
- طَرْفَةُ عَيْنٍ مِنَ السَّمَاء
- قُفَّازُ امْرَأةٍ لاَ تُهادِنْ
- يا ذِكْرَى عُمْرِي أسَافِرُ فِيكِ
- حُبٌّ تَحْتَ رَقابَةٍ مُشَدَّدَة
- ألعَنُ لَطْخَةٍ بَيْنَ النِّساءِ والرِّجالْ
- زينَتُها وِشاحٌ وَرْدِيٌّ
- فِي البَراري العَذْراءَ أناقةُ الوُجُود
- في السّاحَةِ نَصْبٌ... تِذْكَارِيٌّ
- بَديعُ الزَّمَانِ وَئِيداً يَدْنُو


المزيد.....




- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - سيدتي الغاليَّةْ، ماذا تريدُ أرْضُنا مِنَّا؟