أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - هي فيه كشتلة الياسمين














المزيد.....

هي فيه كشتلة الياسمين


الهادي قادم

الحوار المتمدن-العدد: 5113 - 2016 / 3 / 25 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


في ذاك اليوم بدأت فيه قطرات الدمع المتساقط من جفنيه ماسخة،،كمسوخ طعم كل الأشياء على صحن العالم الفارغ،،وكان غيره من زوار المتحف يرونه مالحا كأمواج البحر الثائر،،و لكنه يراه هلامي اللون و الصفات والطعم،، انفرد بدمعه و سرى شفيفا كعطر النرجسيات في الخريف،، عصر منابع دمعاته على المخدع و كيمياء أحلامه المشوشة ترغمه على الارتجاف،، أضحى وحشا فتكسرت جمجمته و أرتعب قلبه من قلقل الخلايا في المكان.
هي فيه كشتلة الياسمين،،و هو كالحصان على رقعة الشطرنج،،ماذا أصابه ليتزحلق الى هذه الجروف السحيقة،، لم تتغير حاسة الذوق لديه منذ الطفولة ولو قليلا ،، كان مغامرا لا يأبه للوعورة،، كان هادئا كضوء المجرات البعيدة في ما مضى،، وبفجائية حدوث الكون،، عمته الأضواء الساطعة منها،، و صم أذنيه دوي موسيقاه و تراجيدية أحزانه الرتيبة في ذاك اليوم،، فاختلط بأمواج أشجانها وبالحياة ،، فتناثر تناثر الانفجار العظيم ليكون كونا موازيا ومن تعاسته فكان كونا من اللاشيء.
رغم هلكة العالم كان يواسي بها حاله المذري،، والآن بدأ الوجود أمامه هالك،، و أكثر مرارة كالعلقم و جافا كطعم العطش في الصحراء،، في ذاك اليوم تساهل وتأنس مع غرائزه الانسانية ،، ولم يطاوع تنبأت عقله الحر الذي كان يراقبه جيئا وذهابا في المكان،، فتكابع و أمن بأنبياء القلوب والملذات السقيمة،، وحاول مجاراة طبيعة الناس بكسر جبر التقاليد و العادات،، فكان السقوط الثاني وهوى كالرخ الطائش على رقعة الشطرنج وتبدد من أولى النظرات.
استثنائية هي أيامه وأمثاله من الإنس في كل العصور،، حيويا في تلاشيه كلهب الجهيم،، و يقظا في أحلامه كقط رضيع لم يعتاد بعد جمال التمدد بالذات في ليالي الشتاء،، كل ما كان يرجوه من العالم معاشرة السكينة،، ولو عبر بساط الموت العادي النزاهة،، لكان محظوظا لو نام على حجر الأرض،، ومسدت شعرات رأسه أنامل النسيان،، روحه أيضا كانت استثنائية يسقي زهراته النادرة من المياه الراكدة في حفر القنابل المجاورة للفريق المهجور،، في ذاك اليوم أنفجرت على وجهه إحداها فتطايرت أشلائه وامتزجت دمائه بضوها الأخضر،، فتخيل روحه زهرة من زهراته تفتحت بالورد و النوار،، مسكين هو لقد غاب مبتسما بين وهم الحقيقة و أدغاث الأحلام،،حتى حبيباته ويا للصدف الفرحزنية كن استثنائيات،، فلو ذكر احداهن ولو سرا،،لحطت على كتفيه الفراش،، وسرعان ما يدخل خلوة يقظاه ويتخيل نفسه وردة انقلبت بفعل التطور الى احدى الدواب  ،،والأن ما عاد الأسلوب الأبولوي ذاك يهويه.
تشوشا واضح في كل بقاع عالمه،، ارادته تقول له تسلق أعلى وأعلى و تجاوز أخلاق العبيد وفلسفة الخنازير السماوية،، وكن نتشويا حرا في دنياك،، فيسقط في كل مرة،، ولكنه يكرر الصعود كل مرة بعد السقوط،، فهو مكار لا يفكر في الرضوخ الا لهشاشة التربة عندما يموت،، فالأرض حنونه ستفتح ذراعيها لتعطيه حضنا دافئ حينها،، وستحفظه بعد سقوطه الأخير وردا وقمحا لدهر قادم جميل قد يكون فيه ما هو جديد.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,576,603
- عن أهل الحفرة أتكلم
- قالوا لنا هكذا قدر لكم الحياة في البسيطة
- لما لا تغامر
- أصل الشرور بين التعاطف مع المعتدلين و غض الطرف عن جذور المتش ...
- كابوس أول الفجر
- و مازال ليلي برد و سهاد
- التوهان
- مزمار الاندثار
- ستتحاور الألوان
- القرنفلة السمراء
- انا وصاحبي والقمر
- قصيدة أركاماني
- صماء
- في ماذا الاستغراب
- ضد النوستالجيا
- الى متى تشفير النساء ؟
- أعتقيني فأنا لست الا انسان
- خرافة الانسان و براءة القردة
- غريب أعرفه ولا
- تقرح روحي ووطني


المزيد.....




- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- هل يأتي جيل من العرب أسماؤهم بلا معنى؟
- صدر حديثا المجموعة القصصية «سارق الزكاة» لعلي عمر خالد
- النواب المغاربة يصوتون لصالح تعزيز اللغة الفرنسية في نظام ال ...
- النواب المغاربة يصوتون لصالح استخدام اللغة الفرنسية في التدر ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الهادي قادم - هي فيه كشتلة الياسمين