أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - حافظةُ الحظ














المزيد.....

حافظةُ الحظ


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 5113 - 2016 / 3 / 25 - 03:50
المحور: الادب والفن
    


للّيلة الثالثة، على التوالي، بقيَ مُلازماً قبرَ قرينته.
عقبَ مرضٍ عُضال، لم يُتِحْ لها سوى مُهلة مُبتسَرَة، رحلتْ من كانت حبيبته ورفيقته الوحيدة في هذه الحياة. شاءَ أن يدفنها هنا، تحتَ ظلال شجرة توت عتيقة. التوتة، كانت أيضاً تُرخي أفياءَ الشفقة على جانبٍ من مقبرة اليهود، المُجاورة. كان الرجلُ الأرملُ يتسلّق كلّ مرةٍ فرعَ الشجرة، الأقرب إلى السور، وصولاً إلى الأرض. كان يفعل ذلك بعيداً عن عينيّ الحارس، القابع في كوخٍ صغير قائمٍ بإزاء بوابة المدافن.
كانت ليلة ربيعٍ، مُضيئة ولطيفة النسيم. ولكنّ سحنةَ القمر، الناصعة كالفضّة، بدَتْ ليلتئذٍ حزينةً نوعاً وكأنما تُشارك في عزاء الرجل الأرمل. صاحبنا هذا، كان يهدرُ دموعَهُ فوق قبرٍ ما يفتأ كومةً من ترابٍ وحجارة. كان على تلك الحال، إذاً، حينما جَفِلَ فجأةً على أثر سماعِهِ لصوتٍ مُريب. نهضَ من مكانه مُتأهباً للخطر، طالما أنه شكّ بوجود حيّة تسعى تحت جنح الظلام. على غرّة، انبثقَ جرذٌ جَسيمٌ من ثغرةٍ في القبر. يَدُ الرجل، القابضةُ على حجرٍ كبير، بقيتْ مُعلّقة في الهواء: لقد كانَ فمُ هذا الحيوان، القذر والكريه، يقبضُ بدَوره على ما بدا أنها حليَة ذهبيّة.
" من النافل التأكيد، أنّ الحلية ليست لإمرأتي الراحلة. على ذلك، فإنّ الأمرَ يتعلّق بكنز..! "، فكّر الرجلُ وهوَ يقلّب قطعةَ المعدن الثمين بين أصابعه المُرتعشة. بحثَ أولاً عن عودٍ مُناسب، كي يستعين به أثناء الحفر. لحُسن حظه، أنّ قبرَ الراحلة كان ما يزالُ طرياً. وهوَ ذا جثمانها، المُكفّن بقماشٍ أخضر، يَظهرُ بعد قَدَرٍ ميسورٍ من الجهد. بَيْدَ أنّ من المُحال ـ فكّرَ الرجلُ ـ مواصلة الحفر ما بقيتْ الجثة بمكانها. هكذا كان يتعيّن على عضلاته أن تحلّ المُشكلة مُجدداً، ودونما أيّ تدخّلٍ من قلبه. بقيَ يحفرُ لساعةٍ أخرى، وكانت الأرضُ عندئذٍ صُلبة للغاية.
عندما أخرجَ الصندوقَ، ظلّ هنيهة وهوَ واجمٌ ومذهول. أخيراً، فتحَ حافظةَ الحظّ هذه، فهاله ما اكتنزَ فيها من لآلئ ومجوهرات وعملات ذهبية. ما عَتَمَ أن خرجَ بصعوبة من القبر، وكان مُحمّلاً بالصندوق. وَضَعَ الكنزَ بالقرب من جثّة زوجته، التي كانت أطرافها السفلية ظاهرة بسبب سحبها من قاع الحفرة. فكرةٌ أكثر جدّة، ما لبثَ أن تفتّقَ عنها رأسُهُ: " ظهوري مع صندوقٍ في آخر الليل، سيُثير الشكوكَ ولا غرو ". إذاك، عَمَدَ إلى الجثة فعرّاها من الكفن. ثمّ جعلَ القماشَ على شكل الصرّة رابطأ إياه بالعود، الذي استعمله منذ حينٍ بالحفر. كان قد همَّ بالمسير، وإذا بالجرذ يمرقُ بين قدميه تماماً. فاختلّ توازنُ الرجل بفعل البغتة وثقل الصرّة، فأطلق صرخةَ رُعْبٍ.
حينما حضرَ حارسُ المقبرة على الأثر، مَدفوعاً بنداء تلك الصرخة، طالَعَهُ مشهدٌ عجيب: جثة امرأة عارية، ملقاة أمام مدفنٍ مفتوح، وقد انبعثَ من داخله أنينُ رجلٍ بدا من هيئته أنه يحتضر.
أهالَ الحارسُ الترابَ على الجثتين، ثمّ مضى بعدئذٍ إلى كوخه وهوَ يحملُ الصرّة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,838,664
- معلّم
- أعمى
- فنانة
- قصة صداقة
- في المتحف
- سيرَة أُخرى 21
- أمثولة وحكاية
- أقوال غير مأثورة 3
- سيرَة أُخرى 20
- غرائب اللغات
- قلب أبيض
- نبع
- سيرَة أُخرى 19
- الإنسجامُ المعدوم
- سيرَة أُخرى 18
- ( اسمُ الوردة )؛ الرواية كفيلمٍ فذ
- لقطة قديمة
- سيرَة أُخرى 17
- امرأة سمراء
- سيرَة أُخرى 16


المزيد.....




- قراءة في رواية «حكاية الفتى الذي لم يضحك أبداً»
- سقوط عدد من القتلى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة ب ...
- صدور كتاب -خيال الضرورة ومرجعياته قراءات في شعر العامية-
- إسقاط دعوى بالاعتداء الجنسي ضد الممثل الأمريكي كيفن سبيسي
- الوافي تستعرض بنيويورك مضامين -إعلان مراكش-
- المصادقة بالإجماع على ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجما ...
- مجلس النواب يعقد جلستين عموميتين للدراسة والتصويت على النصوص ...
- العلم يدحض العنصرية البيضاء.. أصول الأوروبيين الأوائل تعود ل ...
- الأصول الشعبية للسينما الطليعية
- كلاكيت: مهرجانات السينما ما لها وما عليها


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - حافظةُ الحظ