أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقودية 18














المزيد.....

القصيدة العنقودية 18


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5054 - 2016 / 1 / 24 - 21:57
المحور: الادب والفن
    


(المسحور بليلى)
عيناكِ تشعّ كنجمين
في فسحة أيّامي الخضراء
أعدو كالمهر
ما بين كهوف الليل
ونهاري اواصل بين القطبين
وتراب العمر تغلغل مثل الملح
يكويني , ويكوي الجرح كسكّين
وأنا من تحت مظلّتي المسحور بليلى
ومضارب ليلى تطردني
في العزلة تحت مهب الريح,
ومدّ البحر رمالك ليلى تطويني
(العصيان)
روّضت النفس على مضض
والقلب يجاهر بالعصيان,
أقمت السجن,. وكنت أنا السجّان,
وقلت سيمضي الليل , وليل الليل
وستطوى أوراق الأحزان,
محوت سطور الكفر,
ورحت أطوّر بالإيمان
لوحات العزلة عن ليلى
فصحوت, رسمت بما في الغابة من الوان
في مرسمي الممتد
من حبّة رمل حتى النجم
وأنا في الوحدة أمكث
في باحة صومعتي
أتلو ما رقّ من الشعر
حوصرت برمل الوحدة في الصحراء
ورفيقي الطير العابر صوب نجوم البحر
آمنت بأنّ السحر
من نبع القلب سرى في الماء
ليمدّ جذور السدرة,
أحلم قرب مضارب ليلى
كالعابد في صومعة الوحدة أتلو
صلوات العاشق
تتدفّق كالتيّار..
من ذاك النابت كالأشجار
يتسامر والنجم الثاقب
ويخطّ على الرمل الأشعار
ويعيش الغربة , والأسفار
تتحدّث عنه الاسفار
(كؤوس الغدر)
كان أُفقكِ (زرقاء) حيث الرجال النيام
يكرعون الحِمام
من كؤوس القدر
مثل رقص الطيور الذبيحة بعد وصول الشجر
كان رقص الرجال
فوق رمل الجزيرة تحت الخيام
وانهمار المطر
(السيف والأشجار)
بين ذاك التداعي
وبين التياعك (زرقاء) كان الشجر
ماشياً تحت حدّ السيوف
وصوتك ينساب تحت الضلوع
نذيراً , وبدرك ليس له من طلوع
حين ماج الشجر
صاخباً في الخيام
هبط السيف مرتوياً
من نحور النيام
(الصهيل)
تهيّبت كان المقدّر..
خلال حساباتيّ القمريّة
كدت أكدح, أقطع صحرائ العربيّة
مثل مهر يخوض
تخوم الرمال ويصهل
تردّد في المغربين
وفي المشرقين الصهيل
(منبت الرمح)
خطوتي
منبت الرمح في الطين,
كان دمي
يروّي الجذور
ومزمار روحي يدور
مثل كل النواعير,
يستقبل الماء,
مزمار روحي يدور
(السَورة)
أيّها الساكن في القلب تمهّل
راكضاً جئت وفي المضمار,
ما زلت أرى ركضك في الأرض ضياعاً
أيّها الداخل من باب لباب
كلّما تحسو من الخمرة
تزداد على دكّة خمّاركَ صحواً
فاحتسي..
مازالت السَورَة في خمركَ صحواً
كلّما كأسكَ تزداد رنيناً
كان كأسي
فارغاً يزداد همّاً , وانكفاء
(وميض في الرماد)
تسجّرمجرى دمي
وصار كلامي
صعقة في السكون
تضئ بغار فمي
وأنا الآن أطمح في أن أقيم
قصوراً من اللماس,
حقلاً من الورد,
أنقش أحلى العبارات في كلّ شارع
من مداخل بغداد ,
أرسم في ريشتي
لوحة تتخطّى الخيال
غابة أتخمتها الغصون الثمار
وما زال نهري
يغطّي السهول
تحت شمس النهار
وجمري يتّقد
تحت كدس الرماد
(التداعي)
رأيتك حين تداعيت,
ثمّ نفضت غبار القرون
ورحت تحلّق
عالياً مثل ثور مجنّح
وعلى أرضكَ الأُقحوان تفتّح
أيّها العابر العصر,
هل جئت تعبر كلّ العصور؟
بمعاناتك القدربّة
وحسساباتك الفلكيّة
(الصوت الأجمل)
كان صوتكَ أجمل من صوت كل البلابل
وأجراس مهرك أعذب
من صهيل المهارى
جئت والشمس في موكب
جئت للعرس في الخيمة العربيّة
فاغتسل من غبار الطريق
ورماد الحريق









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,154,314
- القصيدة العنقوديّة 19
- العنقودية 16
- العنقودية 17
- القصيدة العنقوديّة 15
- القصيدة العنقوديّة 14
- القصيدة العنقوديّة 13
- (القصيدة العنقوديّة 11)
- (العنقودية 12)
- القصيدة العنقودية 10
- القصيدة العنقوديّة 9
- القصيدة العنقوديّة 8
- القصيدة العنقوديّة 7
- القصيدة العنقوديّة 6
- القصيدة العنقويّة 5
- القصيدة العنقوديّة 4
- القصيدة العنقوديّة 3
- القصيدة العنقوديّة 2
- العزيز
- القصيدة العنقوديّة
- قطار الخريف الأسود


المزيد.....




- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقودية 18