أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - عشق وجنون ... أقصوصتان














المزيد.....

عشق وجنون ... أقصوصتان


صلاح زنكنه

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 15:31
المحور: الادب والفن
    


العالم كله مشغول

أمي مشغولة بأقراص العجين وسجر التنور, وذا أبي مشغول بنتف الشعيرات البيض من لحيته وجرش همومه .
وها أختي مشغولة بالمكياج وتسريحة شعرها , أما أخي الصغير فمشغول بلعبته الصغيرة .
أنا فقط مشغول بجهاز الهاتف .
الهاتف مشغول .........
الشارع مشغول بالسيارات والسيارات مشغولة بالناس والناس مشغولون .
الحلاق بالرؤوس , وصباغ الأحذية بالأحذية , والبقال بالخضراوات والجزار باللحم والبزاز بالأنسجة , والمتسوقون بالتبضع .
أنا فقط مشغول بجهاز الهاتف .
الهاتف مشغول .........
الأرض مشغولة بالدوران حول الشمس , والشمس مشغولة بتدفئة الأجرام , القمر مشغول بالعشاق , البحر مشغول بجنونه , الأشجار مشغولة بالعصافير, والعصافير مشغولة بالحب .
أنا فقط مشغول بجهاز الهاتف .
الهاتف مشغول ........
ثمة رنين في داخلي , أضع يدي على قلبي
القلب مشغول , مشغول بالرنين .
ثمة رنين ولا أحد يرد .
أقفل الهاتف , ينفلق القلب أثر الرنين .
يلفني الصمت , صمت موحش .العالم كله مشغول .
1993

صياد الغيوم

وأخی-;-راً استطاع أن ی-;-توصل إلى مأربه بعد عناء دام عشری-;-ن عاماً اتهم خلالها بالجنون لإصراره العجی-;-ب على هوای-;-ته الغری-;-بة , حلم جمی-;-ل لحالم كبی-;-ر صار ما بی-;-ن لی-;-لة وضحاها مثار إعجاب العالم وحدی-;-ث الإذاعات والصحف ووكالات الأنباء
وراح الناس ی-;-طلقون علی-;-ه بالإجماع تسمی-;-ة "صی-;-اد الغی-;-وم" ، هكذا ببساطة تامة كان ی-;-مد سلكه النحاسي الطوی-;-ل والطوی-;-ل جداً نحو أی-;-ة غی-;-مة لترقد بعد ثوان معدودات في إناء زجاجي صغی-;-ر أعده لهذا الغرض .
ما كان أحد ی-;-عرف أن صی-;-اد الغی-;-وم هذا لی-;-س سوى عاشق مغمور ی-;-حلم منذ زمن بعی-;-د أن ی-;-مسك بغی-;-مة بی-;-ضاء وی-;-ضعها بی-;-ن ی-;-دي حبی-;-بته، التي طالما سخرت من خی-;-الاته
وجنونه وهي تضحك وتكركر "أنت شاعر ی-;-ا حبی-;-بي".
الغی-;-مة الأولى كانت بی-;-ضاء كما كان ی-;-تمنى لذا أصرعلى أن ی-;-هدی-;-ها لها لی-;-داري غروره وی-;-نتقم لكبری-;-ائه الجری-;-ح ، بی-;-د أن حلم حی-;-اته الذي أفنى نصف عمره من أجله قد تبدد ، إذ أنه لم ی-;-جد لها أثراً وكأن الأرض انشقت وابتلعتها.
ولما كان عنی-;-داً جداً راح ی-;-صطاد غی-;-مة إثر أخرى مؤملاً نفسه بلقائها في ی-;-وم ما .
غی-;-وم بی-;-ض ، غی-;-وم سود ، غی-;-وم حمر، غی-;-وم زرق ، غی-;-وم رمادی-;-ة ، غی-;-وم ألی-;-فة ی-;-صطادها بسلكه النحاسي الرفی-;-ع وی-;-عبئها في أوان زجاجی-;-ة وی-;-كدسها في غرفته التي امتلأت بملای-;-ی-;-ن الغی-;-وم المعلبة .
الغی-;-وم صارت تعرفه تخشاه وتتحاشاه وتهرب بعی-;-داً عنه كما العصافی-;-ر، حتى خلت السماء من الغی-;-وم وعم الجفاف وانتشرت المجاعة في الكثی-;-ر من الدوی-;-لات .
بات صی-;-اد الغی-;-وم نذی-;-ر شؤم بعد أن أذهل العلم الحدی-;-ث والتكنلوجی-;-ا وهو ی-;-رفض التعاقد أو التفاوض مع كبرى الشركات العالمی-;-ة لاستغلال أو شراء الغی-;-مة الواحدة بملی-;-ون دولار .
كان حائراً مرتبكاً وهو الرجل الأكثر شهرة في العالم ،لا ی-;-همه شيء سوى أن ی-;-لقى امرأته لی-;-هدی-;-ها كل هاتی-;-ك الغی-;-مات ، إلا أن جهوده في العثور علی-;-ها راحت سدى وشعر بعد كل ذلك الزهو بالخی-;-بة والمرارة .
في ساعة ی-;-أس أو ساعة نحس أو ساعة ثمالة لا أحد ی-;-دري ، راح ی-;-حطم كل تلك الزجاجات الصماء لتخرج الغی-;-وم من قمقمها ترعد وتبرق وتفی-;-ض على الدنی-;-ا مطراً غزی-;-راً غزی-;-راً .
ومات صی-;-اد الغی-;-وم می-;-تة بشعة في غرفته إثر الصواعق التي مزقته إرباً إرباً .
في الی-;-وم التالي من الحادث الجلل الذي هز العالم ، شوهدت امرأة فاتنة تمشي على عكازی-;-ن تدخل غرفة صی-;-اد الغی-;-وم وتضع إكلی-;-لاً من الزهور على الغی-;-مة الوحی-;-دة المتبقی-;-ة ، الغی-;-مة البی-;-ضاء .
1993





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,120,824
- عالم موحش غريب ... قصتان قصيرتان
- كلمات على طرف اللسان
- أحلام وكوابيس ... قصتان قصيرتان
- وجدانيات ... أقصوصتان
- نتاليا ... قصة قصيرة
- مشاهد سردية ... أقصوصتان
- عطر امرأة ما ... قصة قصيرة
- حوار في حافلة ... قصة قصيرة
- الحياة حلوة ... قصة قصيرة
- الله كريم ... قصة قصيرة
- صوب سماء الأحلام ... قصة قصيرة
- اقصوصتان
- واقعة الراعي سعيد ... قصة قصيرة
- نساء في الذاكرة
- زلزال 2003
- في الشأن الثقافي
- شجون الثقافة والمثقفين ...
- الصلاة بوصفه ايمانا زائفا
- مواجع عراقية .... 3 أقاصيص
- حين يبكي الأطفال تتهاوى الطائرات ... أقصوصة


المزيد.....




- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - عشق وجنون ... أقصوصتان