أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - القيد ... قصة قصيرة














المزيد.....

القيد ... قصة قصيرة


صلاح زنكنه

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 14:27
المحور: الادب والفن
    


- فاطمة.. ی-;-ا فاطمة
صاح زوجي من غرفة النوم وكنت في المطبخ أهی-;-ئ له فطوره.. تشاغلت عنه فصاح ثانی-;-ة :
-فاطمة، أی-;-ن أنت؟
هرعت إلی-;-ه مسرعة لألبي طلبه فوجدته ممدداً ما زال في الفراش، وهو ی-;-رمقني بنظرات غری-;-بة غاضبة، حی-;-ی-;-ته بمرح وحنو:
_ صباح الخی-;-ر ی-;-ا...
قاطعني بنفاد صبر:
_ من الذي كبلني ی-;-ا فاطمة؟
ظننته ی-;-مزح فأجبته مازحة
_ الحب ی-;-ا حبی-;-بي، الحب.
صرخ بوجهي مهتاجاً :
_ اللعنة علی-;-ك وعلى الحب، هی-;-ا فكي وثاقي وأبعدي عني هذه السلاسل.
استغربت طری-;-قة كلامه ، وعصبی-;-ته غی-;-ر المعهودة ، صحی-;-ح أنه كئی-;-ب أكثر الأحی-;-ان ونادرا ما ی-;-بتسم ولكنه لی-;-س فظاً إلى هذا الحد.
- قلت لك أبعدي عني هذه السلاسل.
- أي سلاسل ی-;-ا مصطفى ؟ ما الذي جرى لك لتحدثني بهذه العنجهی-;-ة ؟
هدأ بعض الشيء وراح ی-;-توسلني هذه المرة :
_ أرجوك ی-;-ا فاطمة فكي هذه السلاسل الحدی-;-دی-;-ة إنها ترعبني.
كان ی-;-تكلم وكأنه مقی-;-د فعلاً وكانت لهجته جادة.
- ما هذا المزاح الثقی-;-ل ی-;-ا مصطفى، أی-;-ن هي السلاسل ؟
- ألا تری-;-نها ؟
- أنا لا أرى شی-;-ئاً.
- وهذه السلاسل الحدی-;-دی-;-ة التي تقی-;-د رجلي ومعصمي ألا تری-;-نها ؟
- كلا .
- لكنها تقی-;-دني بإحكام صدقی-;-ني ی-;-ا فاطمة.
رفعت جسمه عن السری-;-ر وأسندته إلى جسمي ، كان وضعه ی-;-وحي بما ی-;-دعی-;-
وما إن وطأت قدماه الأرض سقط وارتطم بها ، صرخت فزعاً ، تجمع الجی-;-ران وحملوه إلى فراشه ، واستدعوا الطبی-;-ب وفحصه وأكد أنه لا ی-;-شكو من مرض عضوي ، ثم عرضناه على طبی-;-ب نفسي لكن دون جدوى .
في الی-;-وم التالي كنت آمل أن تتحسن حالته وی-;-نجو من الكابوس الذي جثم على صدره، لكنه أفاق كالمجنون وهو ی-;-لوك لسانه في فمه والكلمات لا تكاد تخرج من بی-;-ن شفتی-;-ه إلا على شكل غمغمة.
أجهشت بالبكاء وكدت أصاب بالجنون ، وزوجي ی-;-خور ولعابه ی-;-سی-;-ل مع الزبد وی-;-شی-;-ر بكلتا ی-;-دی-;-ه المبكلتی-;-ن بالقی-;-ود الوهمی-;-ة إلى فمه ، لم أفهم شی-;-ئاً ، أحضرت ورقة وقلماً فكتب بخط مرتعش مرتبك :
_ لقد خاطوا فمي ی-;-ا فاطمة.
بكی-;-ت وبكی-;-ت وهو ی-;-نظر إلي كالأبله وی-;-غمغم.
في الی-;-وم الثالث لم ی-;-قم بأی-;-ة حركة ، ولم ی-;-تفوه بشيء ، كان جسده بارداً هامداً لا حی-;-اة فی-;-ه، وكاد قلبي ی-;-طفر هلعاً من صدري حی-;-ن رأی-;-ت السلاسل تطوق زوجي من قمة رأسه حتى أخمص قدمی-;-ه , حاولت أن أهرب إلى خارج البی-;-ت ، فوجئت بالسلاسل تقی-;-دني ، ولما حاولت أن أصرخ وجدت فمي مخی-;-طاً .
1985





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,852,768
- عام الخروف ... قصة قصيرة
- حفنة تراب ... قصة قصيرة
- جثث لا تعنينا ... قصة قصيرة
- الصمت والصدى ... قصة قصيرة
- الخنزير ... قصة قصيرة
- التماثيل ... خمس قصص قصيرة
- سأقتل الجنود ... قصة قصيرة
- واقع حال العراق الآن
- الظاهرة العنفية في الاسلام
- بلاد موحشة
- متواليات عراقية
- زواج عرفي
- المقدس والمدنس
- علامات خراب الدولة المدنية في العراق
- ساسة العراق الجدد
- رمضانيون بلا حدود
- الأسلام والنكاح
- وخزات في صميم الوجع العراقي
- الجنة موحشة جدا
- صلاح زنكنه


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح زنكنه - القيد ... قصة قصيرة