أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عواد الشقاقي - أشباه الرجال تسرق رجال العراق في وضح النهار ... !!!














المزيد.....

أشباه الرجال تسرق رجال العراق في وضح النهار ... !!!


عواد الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 4890 - 2015 / 8 / 8 - 22:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أشباه الرجال تسرق رجال العراق في وضح النهار ... !!!
--------------------------------------------------------------
عندما يخرج مبلغ ( 18 مليار دولار ) من البنك المركزي العراقي في غضون الستة أشهر الأولى من عام 2015 عن طريق مزاد البنك المركزي وتهرب إلى خارج العراق في عمليات غسيل الأموال التي يقوم بها لصوص العملية السياسية ورئيس الوزراء حيدر العبادي لايعلم أو يعلم فهذه نكبة سياسية يصاب بها العراق وعلى العالم إغاثته فوراً ، وهذا ماصرحت به عضو اللجنة المالية البرلمانية الدكتورة ماجدة التميمي وبالوثائق والأدلة ، فإن كان الدكتور حيدر العبادي لايعلم فسلاماً على النظام البرلماني الذي أفرز لنا حكومات عراقية بهذا المستوى من الضعف الذي بلغ إلى حدود الموت لعدم شعورها بما يجري حولها من احتراق العراق وشعب العراق بنيران اللصوصية والفساد السياسي ، وإن كان يعلم فسلاماً على النظام البرلماني الذي أنتج لنا مجموعة لصوص ومافيات ستقود العراق بشكل حتمي إلى الهاوية التي لن يستطيع الخروج منها مابقي الزمن .. شعب العراق اليوم يعيش في أوج حالات الصحوة والوعي الكامل لما يجري له من إبادة بكل أشكالها على أيدي لصوصه من سياسييه وحكومته وسيكون العين الثاقبة التي ستراقب بدقة عمل الحكومة خلال مدة الفرصة التأريخية التي منحها للعبادي ووزرائه كما ومنحه أيضاً مع هذه الفرصة دعماً وإسناداً جماهيرياً تعداده ( 35 مليون عراقي ) بالإضافة إلى دعم المرجعية الدينية له وكذلك دعم صلاحياته كرئيس للوزراء ، فهل يستطيع العبادي استغلال هذه الفرصة ياترى ؟ وبالشكل المطلوب وهو الضرب بيد من حديد على جميع اللصوص والفاسدين من السياسيين والأحزاب ورؤساء الأحزاب ورؤساء الكتل الذين أسقطوا العراق وميزانيته في مستنقع العجز التام فأصبح مشلولا لايستطيع حتى صرف رواتب موظفي مؤسساته الخدمية علماً أن اقتصاد العراق هو ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد أمريكا .. هذا هو الإختبار الحقيقي ليس للعبادي فحسب وإنما لكل من يراهن ويدافع عن النظام البرلماني العراقي على أنه النظام القادر على النهوض بالعراق إلى مراقي الإزدهار والتقدم مع العلم بأن هذا النظام ( البرلماني ) استلم العراق بموازنات انفجارية هائلة واليوم هو في مستنقع العجز والتردي الإقتصادي .. لا أريد أن أسبق الأحداث وأتنبأ لما سيحدث ولكنني على ثقة تامة بأن لا العبادي ولا الفرصة التي مُنحت له ولا الـ ( 35 مليون عراقي ) ولا حتى تأييد المرجعية الدينية له سيتمكنون من تفعيل قانون ( من أين لك هذا ) أو إلقاء القبض على اللصوص الهاربين فلاح السوداني و أيهم السامرائي و حازم الشعلان على أقل تقدير .. وعليه أرى أن على الشعب العراقي أن يسبق الزمن الذي تخلّف عنه كثيراً وأنهكته تجارب الحكومات السابقة والحالية الفاشلة ويعبر النهر إلى ضفته الآمنة مادامت الفرصة مواتية لذلك من خلال المطالبة بتغيير النظام البرلماني بالنظام الرئاسي حيث لاحل ولاخلاص بغير ذلك .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,430,155
- تظاهرة الجمعة ومطالب الشعب ... !!!
- الدكتور حيدر العبادي ومرحلة العراق السياسية اليوم ... !!!
- رجال الدين والنظام الرئاسي القادم في العراق
- مملكة العبيد
- غروب
- لاشيء
- مملكة النور
- سراب
- صرخة الدّم
- جماد
- تنويمةُ النِّيام
- على قبر أمّي
- قلَقْ
- ركبتُ قراري
- دموع وأمل
- شر البلية مايضحك .... !!!
- رماد وقلب
- أنشودة أخرى للمطر
- مماتٌ منالُها
- أنا


المزيد.....




- نزلة برد تدفع بابا الفاتيكان لإلغاء جميع اللقاءات الجماهيرية ...
- بابا الفاتيكان يلغي مزيدا من الارتباطات جراء وعكة صحية
- الشرطة الهندية تعتقل أكثر من 500 بسبب العنف الطائفي في دلهي ...
- بابا الفاتيكان يلغي مشاركته في قداس بسبب وعكة صحية
- عشرات آلالاف يؤدون صلاة الفجر في معظم المساجد في فلسطين المح ...
- انتبه.. قد تسيء للنبي محمد دون أن تدرك ذلك
- السديس: تعليق دخول زوار المسجد النبوي والمعتمرين مؤقتاً لكبح ...
- فيروس كورونا: الشعائر الدينية معلّقة حتى إِشعار آخر
- “مصر للطيران” تعلق على قرار الحكومة السعودية بتعليق الدخول ا ...
- تبون يصلي في المسجد النبوي (صور)


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عواد الشقاقي - أشباه الرجال تسرق رجال العراق في وضح النهار ... !!!