أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - تحت سماوات الهالوك














المزيد.....

تحت سماوات الهالوك


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4869 - 2015 / 7 / 17 - 20:42
المحور: الادب والفن
    


تحت سماوات الهالوك
عبد الوهاب المطلبي
لا تستغرب ْ أبدا ً
فأنا في كون ِ يمطر أضدادا ً
تتقيأ كلّ ُ مآذنكم نارا ً ودخان
لا تسألني عن ديك يحملُ عبوه
عن نخلات ٍ صارت تحمل من تمر متفجر
لا تسألني؟
أبحث ُ في سجني المنفردِ عن ألمي
عن شخصي
الغارق ُ في مرج خطاياي الناريه
شمس ٌ لا تسمحُ لي أن أضعَ القلم َفي خاصرة العمر
أسئلة الأجيال البشريه
حملت رائحة النمل الوحشي
مرت كالأشجار ِ إذ سيرها زلزال ٌ أعظم
تسرق ُمني غابات الضوء المنفيه
أعنيها موصدة ٌ تغويني كل صباح..أو تنخر ُ يومي
تتمرغُ ُفي قلبي
لي من دون البشر تتمرغ ُ في الروح سبع سماوات من دمع
أقسمُ بالموجود وجوبا ً أخفقتُ في منحنيات الدرب ِ
فإذا في السجن معي عصفور وثلاث حماماتٍ
والقدرُ اللاحاتم ُ يفزعني
كآلهٍ من حجر البازلت
يتعاظم ُذنبي..حتى لا يسعني التبريرُ
قد بعت ُ العش َفي إحدى نزواتي
من علَّم َبوذا الوعظ؟
تحت سماوات الهالوك
في سجني التهمةُ ُسلالُ خطيئاتي
وقضاتي في باحات الأحلام
تورق ُآلامي.. من مطرقة القاضي
في سجني اليوم ُمجردُ ساعه
ما زلت ُ أفكرُ بالإيمان الكلي .
.الراحلُ فوزا ً في شهر رمضانَ
وكنوزٌ مما أبقاه لنا في شتى بحارألإعجاز
فلماذا لم أعثرْ عن كنز ٍ زيفه الخظ ُ
لم أُ نه ِ بعدُ رسالاتي
مَنْ لا لون له ُ بات يمزق قلبي
حين أراها تتأملُ أفكارا ً عارية ً من شهقات الآمال
يتمزق ُروح ُالقلب
ليت َ اللاشيءَ َيكون ُ شيئا ً
هل تهبطُ من سرب النجمات واحدة ٌلتكون حصاني
وليبقى هذا الكلّ ُ أنا
ذات رحيل ٍ يتبخرُ هذا العالم
أنفاس الدم كيف تريك رفيف الأشياء
هبْ لي مفتاحاً لنمارسَ حفر الأسئلة الموصدة
السجنُ وأنا والشيطان الأخرس
وكلانا نبكي حول مرور الأشياء في طرفة عين
فتصورْ قلما ً في قبضة ريح
تنفلتُ الذاكرةُ عن ملك ٍيحتضرُ
تحترمُ الأرضُ أسراب َمكانس كونيه
ما زلنا نحلم ُ بإله ٍ يتعاطى معنا التفكير بمشاعر بشريه
ولينزل َ فوق الأرض ِكقاض ٍ مرعب
ونبيا مصنوعا ً من بلور ٍ حي
مازلنا نمرحُ بعراك الديَكة ِ البشرية
مازال ُالهالوك من الجنس البشري يسرقُ من وطني بسمات المستقبل
يغزونا
بدمى ً وشياطين َلتمنحنا وهم الوطنيه
لا يمكن ُللهالوك إلا أن ينمو طفيليا ً
------------------
* الهالوك: نبات طفيلي يمتص غذاء النباتات وينخر سيقانه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,114,025
- قد بلينا بشخوص ٍساسة ٍ في البرلمان
- أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل
- الناجية ُ فوق رماد الإسطوره
- محنة ٌ في إفتراق الحمائم
- ما لنا في العلم ِ فن ٌ من بعيد ٍ أو قريب
- السارقون القوت من دماء تلك البقره
- حشجرة ُالضوء الأخضر ((2))
- حشرجة المطرالاخضر((1))
- أخترع الأمراء ُ عاصفة العار
- لاتجرحوها خلسة ً
- الأزهرُ يفقدُ طهر أصالتهُ
- في زمن ِ عواء ِ ذئاب
- زوارق ٌ لا تملؤها ثقوب(نص ٌ مشترك)
- ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل
- يا ظل النور الدافق
- ربع القطيع تمسكوا ميراثم
- زبد ٌ لا نعرفُ كنه
- في مصفى بيجي صمد الفرسان
- منْ يلعب قطا ً أو فأرا
- ليكون الشعرُ هو البركان


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - تحت سماوات الهالوك