أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هذي صراخي فاتعظْ














المزيد.....

هذي صراخي فاتعظْ


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4866 - 2015 / 7 / 14 - 10:44
المحور: الادب والفن
    


ما عدت أستجلي الحقائق رائق الذكرى وقلبي عاشق لحبيبة نامت بفيء حديقة المعنى وقامت كالضياءْ
لتبهر الجلاس تمشي في غنجْ
وبلحظة يتماوج الخلان كل في طريقهْ
وأنا كما المشدود ترويني المآسي من حريقةْ
ضيعت قلبي واستترت أجوس ذاكرة الهوى
وعلى طريق الأنتشاء تدوسني العبر المطرزة العجيبةْ
كم كلفتني لعبة المعنى وها أني اكتويتْ
لأطوف بين شواهد الآهات أغرق في الألمْ
ومن احتضاري أدوس بوحي والوسادة خاليةْ
ضيعت كلّي وانبريت أهدهد الكلمات أسبح في العدمْ
يا ما تجلى شاهد المعنى وداستني الرزايا بالبداهة أُغتفرْ
ومسكت خيط الله أحفر في الصميم مواجعيْ
وعزفت لحن الآه تغرفني الصورْ
ورسمت حزن الفاختات وما تجلى من خفايا تنتظرْ
هذا زمان الغارفين من السلالْ
والبالعين توابع الذكرى ويا بوح الظلالْ
أنا حائر ويداي تمسك لحظتي وتشيلني بين الترفع والهبوطْ
وحياتي مثل العنكبوت إذا بنى وهن الخيوطْ
ومنافي الوهم استشفت تعتلي صور الخراب في الذهولْ
أنا واهن ومسحت نزفي متعباً وتراني أغفو ساهرا بين البيوتْ
وهمي السكوتْ
يا غافر العثرات قدني للحقيقة واعتنق بوح التمنطق في العقولْ
وأهز بي وجعي وأمضي سائرا وأدوس غرسي والحقولْ
ماذا صديقي المشرقي أراك تكبت في انحسارك لا تقولْ
جاء العتاة الواهمين كذا المغولْ
ما هذه الدنيا سوى وهن الليالي العابقات بغيّهنْ
نطق التأسي بين صبر العانساتْ
لبسن سواد الراحلين بلا خرائط في الجسدْ
والتاركين بيوتهم نحو العراءْ
ومكثت أطوي لجتي وأغوص منكفئاً وبوحي في ذبولْ
وإذا تراني ماسكاً جمر الحقائق في صراع مآسي الغرماء بين الرابضينْ
وصراخهم يعلو مشارف صحوتيْ
كانت مواقد نزفهم تذوي البلدْ
وأساير اللحظات وحدي لم أجدْ
غير التمنطق في عيوب الآخرينْ
إني غويت الفاختات وصرت زمار البلاد معفراً بغناء عاشقة تئنْ
مازلت أنزع هيكلي الموبوء صوتي مُحتقنْ
هذي صراخي فاتعظْ
وطووني وحدي في انزوائي بالكفنْ
من يؤتمنْ ..........
لكنني سأمزق الأصفاد أخرج ممتحنْ
وأعيد ذاكرة الحبيبة كي أنام بفيء حديقة المعنى لأنشد للزمنْ
وسيصدح البوح المرافق للشجنْ
عاش الوطنْ ......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,450,523
- مطرب الحي التعبان !!
- هروب
- ذكريات وخراب
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب


المزيد.....




- إصابة الفنان المصري محمد نجم بجلطة دماغية ونقله لأحد المستشف ...
- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هذي صراخي فاتعظْ