أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - داود السلمان - ناظم الثرثار وناظم الغزالي














المزيد.....

ناظم الثرثار وناظم الغزالي


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 15:11
المحور: كتابات ساخرة
    


ناظم انسان فقير ، اميا غير متعلما ، الا انه ، طويل السان ، جماعته يسمونه ابو السان ، عنود لا يعجنه العجب ؛ يثرثر دائما ، في الشارع ، في المقهى ، في الكيا ، في المنزل ، حتى اطلقوا عليه ، اخيرا ناظم الثرثار . وصار له هذا اللقب كالماء والهواء ، لا يفارقه لحظة . مشكلة ناظم يعترض على كل شيء معتبرا نفسه محلل سياسي ، كالمحللين السياسيين الذين كثروا هذه الايام ، وغصت بهم الفضائيات . وبه خصلة انه يحب كل الرؤساء ، زينهم وشينهم ، ولو انهم ليس فيهم زين ، باستثناء الزعيم عبد الكريم قاسم ، واذا ذكر عنده الرئيس السابق (فلان) اعتبره رجل المرحلة ، بحسب تعبيره الذي سرقه من بعض الفضائيات . صاحبنا عندما سمع بمجزرة ناظم الثرثار التي حدثت قبل عدة ايام ، اعتبرها عارية عن الصحة ، وان الفضائيات مستهدفته شخصيا ، اذ لا يوجد شيء اسمه ناظم الثرثار ، الا هو . وجريمة الثرثار لا تقل بشاعة عن جريمة سبايكر ، فالحادثة راح ضحيتها مائة وخمسون بريء قتلوا بدماء باردة ، والسبب يعود الى قائد العمليات اذ انه قصر في اداء واجباته ، فلم يستطع ان يوعز بتوصيل المؤونة لهم ، او اضعف الايمان ان يعززهم بالأسلحة والاعتدة ، او بماء ينتشلهم ويفك الحصار عنهم ، وهم محاصرون ، ويكررون النداء ، لكن من دون فائدة ، كأن عمك لا يسمع ، وكأن هنالك مخطط ، اعُد سلفا في ذلك . والمشكلة ان المسبب فلت من العقاب ، وخرج منه كالشعرة من العجين . والثرثار صاحبنا دائما يعترض ويعاند ويعطي مبررات . ناظم الثرثار ، وحادث ناظم الثرثار ، ذكرتني بناظم الغزالي وحادثة موته ، اذ الى يومنا هذا لم يكتشف احد اسباب حادثة موته ، بعضهم ذكر انها كانت مؤامرة عليه ، كيف ولماذا وما هو السبب او المبرر . حادثة وفاته انه كان يحلق ذقنه ، وفجأة سقط على الارض ، مغشيا عليه ، بعدها نقل الى المستشفى ، فمات ، بكل بساطة . الغزالي كان اول سفير للأغنية العراقية ، احبت صوته كل الدول العربية ، وله جمهور واسع هناك ، والى اليوم هناك من يستمع له ويطرب لصوته ، لا سيما صاحب هذه السطور. واذا اردنا ان نجمع هذه الحوادث نجدها تصحب جميعها في اطار واحد ، هو استهداف العراق ، واستهداف الانسان العراقي ، والارث العراقي ، والحضارة العراقية . العراق كان مستهدفا ليس اليوم ، وانما عبر تاريخه الطويل ، وكانت ولا تزال الاطماع الخارجية تحيطه من كل جانب ، الى ان جاء الاحتلال الامريكي فزاد الطين بلة ، فخلف الارهاب وجاء بداعش . ولا ادري ما تحليل صاحبنا الثرثار ناظم ، هل يشاطرنا الرأي؟ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,907,437
- المجون في الاسلام(1)
- الحدود في الاسلام (1)
- إبن خلدون ... واقراره بالسحر
- لماذا الغزالي يكفّر الفلاسفة ؟!
- هل كان ابن كثير تكفيري؟
- السحر في فكر الرازي المفسر
- لبيد يسحر النبي !
- تعدد الزوجات نظام جاهلي
- الشذوذ الجنسي في الجاهلية والاسلام
- ما حقيقة وأد البنت التي اشار لها القرآن ؟
- ماذا يقولون عنه لو كان اينشتاين اسلامي ؟!
- كيف نثبت (عذاب القبر) عقلا ؟
- حول زواج المتعة
- التصفيات الجسدية في الاسلام (7)
- البغاء في الجاهلية والاسلام (1)
- الحلاج يُقتل بفتوى الدواعش
- التصفيات الجسدية في الاسلام (5)
- التصفيات الجسدية في الاسلام (6)
- التصفيات الجسدية في الاسلام (4)
- اواعدك بالوعد واسكيك يا كمون


المزيد.....




- جوجل تدعم ميزة الترجمة الفورية في Assistant على الهواتف
- الثورة العراقية طورت أفكار الفنانين التشكيليين
- علماء الآثار يكشفون لغز مخاريط الرأس بالفنون المصرية القديمة ...
- فرقة الموسيقى العسكرية
- -غوغل- تطلق أداة ترجمة فورية للهواتف المحمولة
- لعشاق الموسيقى فندق على شكل جيتار في فلوريدا
- ولد بوبكر ينصح الرئيس الموريتاني بممارسة الحياد في نزاع الصح ...
- إزاحة الستار عن تمثال الشاعر الفارسي رودكي في جامعة موسكو
- الإعلان الفائزين بجائزة ساويرس الثقافية 10 يناير المقبل
- شاهد: نشطاء المناخ يتظاهرون أمام دار الأوبرا في سيدني بالزي ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - داود السلمان - ناظم الثرثار وناظم الغزالي