أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد حسن يوسف - هل البدوي نصف رجال؟














المزيد.....

هل البدوي نصف رجال؟


خالد حسن يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 4803 - 2015 / 5 / 11 - 12:09
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعود مقولة البدوي نصف رجال أو بمعنى أصح نصف رجل إلى شخص كبير في السن من سكان قرية يوبي Yubbe والواقعة في مديرية عيرجابو بمحافظة سناج شمال شرقي الصومال.

وكان الرجل قد قال مقولته هذه في عقد التمانينيات, حينما كانت يوبي قرية صغيرة جدا, وصاحب المقولة من أبناء القرية العائدين من مدينة عدن في الجنوب الغربي من اليمن.

والمقولة كناية عن الجهل البدوي والذي كان سائدا في القرية وتواضع حضور التعليم فيها أنذاك, فالقرية شهدت مدرسة تضم فصلين أحدهما ابتدائي والآخر متوسط, وأخرجت آجيال من الطلاب عبر تاريخ إنشائها منذ عقد السبعينيات وصولا إلى الحاضر والذي يشمل فيه التعليم المرحلة الثانوية ويتوفر استخدام أجهزة الكمبيوتر في فصول المدرسة ووجود ملعب رياضي, وقد تحقق ذلك بفعل جهود مغتربي البلدة والعشائر القاطنة بها.

ويشاء التاريخ أن يستفيد أبناء الريف الصوماليين من ثورة التقنية والتكنولوجيا ولتي عمل القطاع الخاص في ايصالها إلى المناطق النائية خارج المدن, وبذلك تحصل المواطنيين على فرصة التواصل فيما بينهم ومع العالم الخارجي.وفي حين أن خدمات الاتصال والإنترنت أصبحت من أساسيات الحياة في الصومال بالنسبة لقطاعات واسعة من السكان, إلى أن الكهرباء لم تبلغ المستوى المتقدم لقطاع الاتصالات, رغم أن الشركات الخاصة توفرها بمستوى لا تصل إليه الكثير من بلدان العالم, ومع ذلك فإن خدمة الكهرباء لا زالت غائبة عن الريف الصومالي ومحدوديتها في القرى.

حدث أن فتحت هاتفي الجديد في صبيحة يوم 10 مايو الحالي وضغطت على أيقونة "واساب" لتأكد من فعالية عملها, وإذا بي أجد رسالة بتاريخ 17 فبراير الماضي, من قبل أحد أبناء عمومتي في ريف سناج, رسالة تحية من شاب يقطن في واحة ظوفيعا Dhufeeca والواقعة بمحيط بلدة يوبي جنوبا, هذه الواحة والتي تغيب عنها الكهرباء بعد إستثناء بعض مولدات الكهرباء والتي تسهم في سحب المياه لأجل بعض العائلات.

إلى أن سعي الإنسان للإستفادة من كل المعطيات المتوفرة دفع هذا الشاب إلى أن يقتني الهاتف المحمول, وأن يرسل بطاريته إلى بلدة يوبي كلما فرغت, حتى تشحن مجددا وبمبلغ معقول, حيث يعمل صاحب الهاتف بتسليمه إلى أحد الذاهبين إلى البلدة, لكي يشحن له بطارية الهاتف ويعيدها للاستخدام وهكذا.....

وبذلك ترى من يتصل بك من مناطق ريفية سهلية وجبلية, أكان عبر الاتصال المباشر أو رسائل التواصل الاجتماعي, وقد خلق هذا التعاطي المباشر مع أدوات الاتصال أثره البالغ في تعلم سكان الريف, ممن لم ينالوا حظهم من التعليم, على أن ينالوا فرصة الفرصة للكتابة والقراءة, وأن أن يطرقوا أبواب التعليم النظامي!

التقدم العلمي ترك أثره على التقنيات وتطورها, وهكذا بدورها تركت الأخيرة لمساتها على الإنسان وبغض النظر عن مستواه الاجتماعي, حتما أن التعامل مع التكنولوجيا بحد ذاته لا يمثل الحصول على العلم وإن كان يعد من المعرفة, إلى أنه يوفر قدرا كبيرا من الولوج إلى هذه الدوائر والانتقال لبلوغها في فترة لاحقة.

فالبدواة ليست عبارة عن حتمية تاريخية لا يمكن تجاوزها حينما تتغير معطيات الواقع الاجتماعي, وبتالي فالإنسان البدوي قادر على التكيف مع محيطه الاجتماعي وما يستجد عليه من حركة التنمية الاجتماعية والاقتصادية وأن يواكب في نهاية المطاف متطلباتها إذا ما حضرت, لاسيما وأنه على استعداد مسبق لتغيير واقعه المعيشي نحو الأفضل, ناهيك عن أن الانسان الصومالي معروف بقدرته على التكيف مع العالم الخارجي الذي يحل عليه والإمساك بأدواته المساعدة على الاندماج والتطور.

ولا يخفى أن توفر قطاع الاتصالات بين الصوماليين يمثل بأحد الأسباب الرئيسية التي جعلت الصومال في عام 2014 تتبوأ المرتبة الأولى في تصدير منتوجات الثروة الحيوانية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة, كما أكد تقرير الغرفة التجارية لإمارة دبي, تلك الصادرات بلغت 5 مليون رأس, وفي بلد لا زال يعيش في ظل غياب الاستقرار السياسي والأمني, ناهيك عن تدهور البيئة أكان على مستوى وجود التصحر وقلة المياه والأمطار, ولاشك أن هذا الانجاز التنموي قد تحقق بفعل جهود البدوي الذي أستطاع أن يطوع واقعه الاجتماعي, وأن تصبح مقولة البدوي نصف رجال(رجل) بعديمة المعنى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,300,300
- وصية جون كيري في القرن الإفريقي
- الاسلام السياسي والمنطلقات الغير مشروعة2
- الاسلام السياسي والمنطلقات الغير مشروعة1
- نعم اليمن: درب البطولات
- الصومال وحرب عاصفة الحزم
- لا تنتسبوا إلى القادم إليكم..2
- سوريين وصوماليين.. يقعون فريسة التعصب!
- لا تنتسبوا إلى القادم إليكم..1
- فنانيين صوماليين.. المسيرة والاعتزال 1-2
- حوار مع الدكتور عمرو محمد عباس محجوب حول الشأن اليمني
- اليمن والأفق الديمقراطي البديل
- الدارويش ما بين النضال والتقييم2
- اليمن ما بين صالح والحوثي
- جريمة شارلي ايبدو ومضامينها عالميا
- ربنا يقيد وحوش!
- العقد الاجتماعي لدى الشرائح المنبوذة
- واقع العقد الاجتماعي الصومالي
- مقتل النائبة سادا والتداعيات
- الدراويش ما بين النضال والتقييم1
- عبدي سعيد: يقلق مهاجميه فكريا


المزيد.....




- ترامب متوعداً تركيا بعقوبات: تصرفتم -بحماقة-
- المركزي الفلسطيني يتخذ قرارات هامة حول صفقة القرن
- الحوثي: إعلان السعودية دعم التحالف في سوريا اعتراف بالهزيمة ...
- ليبرمان يحسم قراره بشأن التهدئة في غزة اليوم
- البنتاغون: داعش لم ينته وعدد عناصره لا يزالون بعشرات الآلاف ...
- بوتفليقة يقيل اثنين من كبار القادة العسكريين قبل أشهر من است ...
- -تجسس ومخدرات وغش-.. موظفان سابقان يتهمان تسلا
- البنتاغون: داعش لم ينته وعدد عناصره لا يزالون بعشرات الآلاف ...
- شاهد: مقتل فلسطيني حاول طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة
- شاهد: فيضانات الهند تودي بحياة المئات وتترك عشرات الآلاف دون ...


المزيد.....

- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد حسن يوسف - هل البدوي نصف رجال؟