أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الطيب آيت حمودة - هل السُّنة وحي كالقرآن ؟ [ج2]














المزيد.....

هل السُّنة وحي كالقرآن ؟ [ج2]


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 4726 - 2015 / 2 / 20 - 00:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


°°°هيمنة السنة

°°المتصفح لكتب التراث ، يجد صعوبة كبرى في الوصول إلى دقة المعلومة وصوابها لغياب الوثيقة التي تعد الدليل الأكبر للخبر ، فمعظم الأحداث الإسلامية الكبرى لا نجد لها نصا أصليا ، فأين [ وثيقة صلح الحديبية ] ، وأين وثيقة [دستور المدينة ] وأين الوثيقة الأصلية [ للعهدة العمرية ] ........ الخ .

°°فكتبنا التراثية تستند بالأساس على الإسناد الخبري والعنعنة ، بما فيها من عيوب ، وما يدور حولها من شكوك ، وكل ما ينبني على ظن مآله التصدع والإنهيار لأنه مبني على أسس واهية مظنونة ، فتقليب الصفحات بين الكتب يبين أن اختلافات كبرى شابت الفكر الإسلامي وقلما يجمعون على شيء واحد ، فعلم ( الجرح والتعديل) ، له هفوات ، فهو يركز على عدالة الرجال وإهمال متن ما قاله الرجال ، والصواب هو وزن المتون قبل وزن الرجال ، لأن القاعدة الفقهية تقول [ أعرف الحق تعرف أهله

°° بدأ تدوين السنة متأخرا جدا على تدوين القرآن ، فإن كان القرن الثالث الهجري هو زمن التهافت الحديثي ، فإن القرن الأول والثاني الهجريين كانا فيه التهافت القرآني الذي ملأ الأفاق الإسلامية ، فلم يكن للحديث النبوي سوى البينة والسند المعرفي لتوضيح أبعاد الآيات القرآنية ومضامينها البعيدة ، غير أن انقلابا برز في الأفق بعد بروز اجتهادات أولت عناية فائقة للحديث[ القولي ] و[الفعلي] و[التقريري] فتضخمت المنظومة وأنتجت متونا عرفت بالصحاح والمسانيد .

°°°التمكين للسنة .

التمكين للسنة تشريعا أنتهج سلوكا متناميا في الإستقلال والهيمنة ، فقد كانت في الأول [ مهادنة ] مسايرة للنص القرآني تشرحه وتوضحه وتبرز مبهمه ، ثم تطورت لتكون [مساوية ] للقرآن في المنزلة ، وسرعان ما حدثت طفرة نوعية ونزق ظاهر في محاولة الفوز بمرتبة أعلى من القرآن في التشريع ، وهي ما يمكن تسميته بطفرة [السنة قاضية على الكتاب ؟] .

وقد أورد ابن القيم أن علاقة السنة مع القرآن على ثلاثة أوجه:

أحدها : أن تكون موافقة له من كل وجه ، فيكون توارد القرآن والسنة على الحكم الواحد من باب توارد الأدلة وتظافرها .

الثاني : أن تكون بيانا لما أريد بالقرآن وتفسيرا له .

الثالث : أن تكون موجبةً لحكم سكت القرآن عن إيجابه، أو محرمةً لما سكت عن تحريمه.


1) توافق السنة مع القرآن .
فهو تطابق وتوافق في المعنى والمبنى بين القرآن الرباني والسنة النبوية ، فالآية
( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) ترجمتها السنة الحديثية عن رسول الله قال : (اتـقوا الله فى النـساء فإنـهن عوان عندكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم ‏فروجهن بكلمة الله ) .

2) أن تفسر القرآن وتبينه :

فالسنة هنا تلعب دور التفسير والإفهام للنص القرآني ، فهي تبين تفاصيل الأحكام التعبدية (صلاة ، زكاة ، صوم ، حج) ، وتزيل الإبهام عن بعض التعابير القرآنية مثل الظلم الذي استشكله الصحابة في الآية ( الَّذِينَ آمَنُواْ ‏وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ ) وبينه الرسول بأنه [الشرك]، أو انها تقيد المطلق كما في حكم قطع يد السارق اليمنى من الكوع لا المرفق، ...... الخ .


3) أما النوع الثالث فهو زيغ واضح وتعد مفرط على صلاحيات المشرع [الله] ، فقد سار هذا الرأي عكس التوجه القرآني ، فإن كان الوفاق ظاهرا في نوعي التطابق والتوافق والإفهام والتفسير ، فإن غلوا برز في تكشير السنة لأنيابها ليس تساويا مع القرآن ، وإنما استقلالا بالتشريع ، وجعل السنة قاضية على القرآن مثل ماورد عن أبي إسحق الفزاري عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير قال :السنة قاضية على القرآن وليس القرآن بقاض على السنة (أنظرمسند الصحابة في الكتب التسعة ـ جزء52 الصفحة 206)
، والسنة ناسخة لإحكام القرآن مثل [ومذهبنا أن السنة قد تنسخ القرآن ؛ لأن كل واحد منهما من عند الله ينسخ ما شاء منهما بما شاء منهما ولأنا قد وجدنا كتاب الله قد دلنا على ذلك ، وهو قوله فيه : واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم (النساء 15) ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك( خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا : البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام والثيب بالثيب جلد مائة والرجم) أنظر مشكل الآثار للطحاوي ــ جزء1 الصفحة 256

، وبلغ الإستقلال مبلغه حتى صارت أحاديث الأحاد الظنية ناسخة لكلام الله ، والسنة مستقلة بالتشريع ، وبلغ الشطط أن قيل بأن من لم يتبع السنة فقد كفر .

النتيجة : السنة التي حاربها الجيل الأول من الصحابة حتى لا تختلط بالقرأن وتنافسه ، استرجعت أنفاسها في العهدين( الأموي والعباسي ) لأنها سبيلهم لتمرير أمانيهم التي عجزوا عن تمريرها أما م صلابة القرآن الذي تكفل الله بحمايته من عبث العابثين ، فضربوه بالسنة لتمرير فكرهم البشري السياسي ، فتطورت السنة من مواكبة للقرآن وشارحة لمضامينه إلى مساوية له ، ثم قاضية وناسخة له .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,810,714
- هل السُّنة وحي كالقرآن ؟ [ج3]
- المستشرقون و الإساءة للقرآن .
- آية الرجم التي أكلها العنز ؟!
- الصدام بين الإسلام والغرب [2]
- الصدام بين الإسلام والغرب [1]
- كيف الرد على المسيئين لديننا ونبينا ؟ .
- بأي ذنب سيُعدم ( ولد امخيطير ) .
- محمد الشيخ وخطر الإعدام .
- كمال داود ودواعش الجزائر .
- كمال داود والهوية الجزائرية .
- يناير الأمازيغي ، بين الترسيخ والتفسيخ .
- مالم يقله القرآن .
- الإسلام بنظرتين…. تقليدية وحديثة .
- حول الأمازيغية…. وترسيمها القاتل ؟
- هل اكتشف الأمازيغ أمريكا قبل كريستوف كولمبس ! ؟
- لماذا التضييق على خبر انتكاساتنا ؟
- الحرب على طوبونيميا (Toponymie )الأمازيغ .
- ما ستخسره العربية بعد ترسيم الأمازيغية ؟ .
- ترسيم الأمازيغية لن يكون غدا .
- مخاطر [ تجذير ] الهوية العربية الإسلامية في تونس .


المزيد.....




- هل ساهم صعود أحزاب اليمين الشعبوي في الغرب في تغذية -الاسلام ...
- شهد برمدا: قريبا أغني أولى قصائدي الصوفية... التناهش يعصف بك ...
- أردوغان: سنحاسب منفذ مذبحة المسجدين إذا لم تحاسبه نيوزيلندا ...
- نيوزيلندا.. تحضيرات لدفن ضحايا مجزرة المسجدين وحملة التضامن ...
- الإرهابيون المسلمون والإرهابيون غير المسلمين
- السعودية تدين الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا
- بحث صلة بين هجوم المسجدين ويمين بريطانيا
- صراع داخل إيران: المرشد الأعلى يعد خليفة
- ناج مقعد فقد زوجته بمذبحة المسجدين في نيوزيلندا: أسامح المها ...
- صراع أجنحة الإخوان وراء ترحيل بعضهم من تركيا


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الطيب آيت حمودة - هل السُّنة وحي كالقرآن ؟ [ج2]