أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - ولم نصمتْ على وطن جريح



ولم نصمتْ على وطن جريح


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4635 - 2014 / 11 / 16 - 22:49
المحور: الادب والفن
    


وذا وطن ٌ تقاتل ساكنوهُ
على عرش ٍ
على شجر ٍ يصوم ُولا يصلي
على ماض ٍ تجذر في الرماد
وما انتقدوهُ
ما فحصوه عن قصد التخلي
عن الصفحات ِ سادت ْبالمآسي
بإبداع ٍ
وأحيوها من الجمر المحلي
حروب ٌ بالوكالة ، كيف نمضي؟
الى أجل ٍ.............
رماد الأمس زادَ النفخ فية
فزاد البؤسُ
وغربتنا مراكب من أنين ٍ
تمزقها ايادي الاحتلال
ومنْ أحيا الضغائن سوف ينمو
كما يبنمو اللصوصُ المارقونا
ولم نصمتْ على وطن جريح ٍ
يباع ُ بضاعة ً للمفسدينا
وفرد ٌ لا يقاس بفعل جمع ٍ
هم ُ الأولى بأتيان المعالي
وفينا الغول ُمنعطفٌ أراه ُ
ليلحقنا الى زمن الزوال
* * *
وفاتنتي وحرب الهجر منها
لتطردَ من رؤاها ما ببالي
وما علمت ْ باني كالعراق ِ
غريق ٌ من مكابدة الجبال ِ
* * *
بضاعتنا
وقد ردت إلينا
ومن قوم ٍ...............؟
غرامهمُ لجلب الشرّ حتى
يزيدون الحرام على الحلال ِ
كفى يا بائعين عراق مجد ٍ
كفى تهما تُوَجَه للهلال ِ
أأنتم ْ غرّة العرب النشامى
تديمون َ الخرابَ بكلِّ قالي ِ
فبغدادُ سباها ألف لص ٍ
وكلّ ُ مفجر صعب المنال
أ ُزيل النصفُ من سكن الدوالي
فنصف للمنافي كان رعبا
وعيش الذل في طلب السؤال
ونصف مات في كل انفجار
فلا منجى ولا سبل المجال ِ
http://abdul.almuttalibi.googlepages.com/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,515,183
- إليها وحدها أهدي شجوني
- مجازرنا بدت من كل غدر
- بكاءُ الوجد
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة
- مَنْ ينقذنا من عتمة ليل ٍ داج
- أ ُميَّة ُدرس ٌ لكلِّ الذكور
- لأمية وهج كتيبة فرسان


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - ولم نصمتْ على وطن جريح