أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - نحن الذين كبرنا بسرعة الحرب !














المزيد.....

نحن الذين كبرنا بسرعة الحرب !


فليحة حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4597 - 2014 / 10 / 8 - 00:51
المحور: الادب والفن
    


نحن الذين كبرّنا بسرعة الحرب !
أبداً لم يسألنا الربُّ حين ألقى بذاره فيها وقال : كونوا / فكنّا
أطفالاً تلثغ بهمس البيوت الغافية
نركض صوب المدارس محاطين بأدعية الأمهات خشية كلَّ شيء !
غير إن مديرة المدرسة اختصرت حيواتنا جميعاً بجملتها الخانقة :
" سنعود بعد أن تنتهي الحرب.....بعد عشرة أيام فقط "
قالتها "نازنين" بلكنتها الكردية
وظللنا نحن الطلاب المجتمعين في ساحة الاصطفاف
فاغري الروح دهشة وخوفاً ،
استطالت الأيام وصارت سنيناً
تفرقنا ......البنين الى ساحة الثرم
والبنات الى دكة الانتظار
لم يعودوا أبداً أصدقائي
جمعتْ بقاياهُم صناديق خشب مزينة بثقوب الفراق !
أمي / مثلنا أصابها الانتظار
جلست تقاسمنا انتظار أبي الكان يعود مرة ويرحل مرات ، ولا نعلم أين!
فإذا ما أراد اجتناب السؤال قال : الى جبهة متحركة !
صرّنا (نلّتم) * أيامنا ونلصقها عنوة بالتقاويم
ثمان من النزف ظللنا نكتحل بتراب المقابر ولاشيء سوى اليافطات ( عاش الرئيس)
وفعلاً عاش طويلاً ليخيط حرب بحرب !
وأخت أبي تعد على أيامها أبناءها
لم يرجعوا
اختصرتهم جميعاً ( بمجلس فاتحة واحدة) وصمت طويـــــــــــــــــــــــــل !
......
.....
.....
خرجنا من الحرب منتصرين
ههههههههههههههههههههههه
قال الرئيس
لندخل في حربه الثانية
ولم يعلم الجند شيئاً عن السارية !
......
وأمي / تعدُّ نطاق** أخي وتدري بأن المعارك ليست سوى لعبة خاسرة ،
نجوع
نجوع
ويكبر كرش*** الرئيس
يظهر متباكياً في الإذاعات
ليست لديَّ سوى بدلة واحدة !
ومن خلفها يزفُّ أبنه بطائرة من ذهب
.......
لا تخف
يربّتُ جاري كتف أبنه
عدتُ من الحرب حياً وسأبقى
يهرول قبل انبلاج الصباح نحو المشافي ويحيل بعض ما في الشرايين نقود !
....
......
.....
وتجلس أختي
تنيم الوليد تغني له : أريد من الحرب أن لا تعود
وأن تبقى لي
تعوضني ذلك الراحل اللايتكرر –وتعني أباه – شهيد الحروب !
ولكنها سيئة
مرائية
مجبولة على المكر
تسترق السمع بمجرد أن يكبر الطفل تسرقه !
ألا تشبعين ؟
ألا يأتي يوم أحيطُّ به بعض عائلتي بهدوء – كما يفعل الناس هنا - ؟
إلا يأتي يوم أعدُّ به على دفتر العمر بعض الأماني وتغدو حقيقة؟
لست امرأة لأكلمك وجهاً لوجه
وأسم الإشارة ( هذي) لا يليق بكِ
فما أنت إلا شر طليق !

فليحة حسن
..............................................................
* نلّتم / كلمة باللهجة العراقية الدارجة تعني نجمع
** نطاق / كلمة باللهجة العراقية الدارجة تعني مايلبسه الجندي كحزام
*** كرش / كلمة باللهجة العراقية الدارجة تعني بطن وقد تشترك هذه الكلمة في هذا المعنى مع عدة لهجات عربية كالمصرية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,801,585
- اللوتس الازرق
- مثلك ! قصيدة للشاعر السلفادوري- ركيو دلتور ...
- افطم نفسك ! قصيدة لجلال الدين الرومي
- ثلاث قصائد مترجمة لديفد لستنبرغ
- .زنجية
- الوقت ينمو قصيراً!
- كيف تصبحين شاعرة مشهورة في خمسة أيام !
- المشهد الثقافي العراقي الان !
- قصيدة (فليحة) للشاعرة الامريكية جون برنتو
- تحت مسمى وردة زائدة!
- استعارة حوار
- السياب دائماً
- طباعة...طباعة...طباعة
- الشاعرة امرأة عادية بدون قصيدتها !
- متى نرى الرواية العراقية فلماً؟
- قصة بسيطة فعلاً !
- الرعب في أغاني الأطفال!
- هل تدخل سرقة الحوارات ضمن السرقات الأدبية؟!
- إيران ولعبة استنساخ الإمام علي (ع) ؟
- ضغطة الزر المرعبة


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - نحن الذين كبرنا بسرعة الحرب !