أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالله خليفة - الصحافةُ وجدل التقدم














المزيد.....

الصحافةُ وجدل التقدم


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4568 - 2014 / 9 / 8 - 09:18
المحور: الصحافة والاعلام
    


المطبوعة هي جوهر الديمقراطية، وركيزة التقدم والنهضة، تلتقي حولها تيارات العقل والنقد والبناء والجدل، وتتفجر شرارات المعرفة من حولها.
في القسم الآسيوي من الوطن العربي أختار الثوار الكبار النيران والحرائق طريقاً لبناء عالمهم الذي أتى متأخراً على هيئة حروب أهلية.
في البداية اختاروا شعار:
(من الشرارة سوف يندلع اللهيب)، ولو كانت شرارة ولهيباً لسار العالم الشرقي بأشكال تحولية سلمية متدرجة مفيدة، لكنه دخل حريقاً عالمياً لا يزال يعاني من آثاره ونتائجه.
ولهذا يختار كاتب اسم الحزب الشيوعي لتنظيمه في بلده الذي لا تعرف النساء فيه غير العباءات والمطابخ.
بلد يحتاج إلى الدراجات والمطبوعات التي تتجمع حولها الفئات المثقفة وتنمو.
كان يمكن عبر عقود أن تتحول هذه الزهرة إلى حديقة ألوان وملاحق وكتب.
تفكير الشرارة حرق أصحابه، ولم تزل أبنية الخرافة والاستغلال شامخة لا تخدعها المدائح وتقلب الجمل وتبدل الأفواه.
الفارق بين هذا والذين أسسوا (الأهرام) و(المقطم) و(أخبار اليوم) كالفارق بين المشعوذ السياسي والمفكر.
(غضب الشعب) و(الصرخة) و(الشرارة) و(الحريق)..
وكأن البلدان تفتقد إلى الحرائق التي تلتهم بيوت الفقراء كل يوم!
الفوارق كبيرة بين مطبوعة مثل الأهرام وصراخ المشرقيين لحرق منطقتهم.
الأهرام تؤسس جدلاً فكرياً ثقافياً على مدى عقود، تتسرب أصابع المعرفة من تحت الأبواب، وتتحد بالشاي والطعام والإنارة.
علاقات طويلة مركبة مع الشعب، يحدث جدلا خصبا وتظهر فئات المفكرين والفنانين والأدباء الذين يثرون المطبوعات وينشرون كتباً جديدة تثري الواقع.
تعال إلى المشرق سوف ترى فقط المطبوعات التي لا ترتبط بقوى الاستبداد ذات الرأسماليات الحكومية، صمدت وسط المستنقعات وقدمت ورقاً متواضعاً فيه معرفة.
مؤسسات الفئات الوسطى الحرة الصحفية قدمت خدمات سياسية ومعرفية للوطن العربي كله، ومن حجر الأهرام اتسعت المنابر والحريات.
وورث الدينيون هذه العقلية النارية ولديهم من الشرارة سوف يعود الحكم الصالح.
يملأون الشوارع بالقار المشتعل.
يحرقون مؤسسات للدرس وخدمة الأطفال.
لماذا لا يثقون في أفكارهم ويعرضونها بهدوء على مدى سنوات ويرون الخطأ والصواب فيها، ويعالجون نقصها، ويفهمون الناس؟
لماذا فقط يكون المنبر الديني الجامد أو المؤسسة البيروقراطية هما منتجا الكلام؟
أليس الكلام لا ضرر فيه قياساً للشرارة والغاز المسيل للدموع؟
الصحافة هي دائرة الحرية والموسوعية والحوار ومنتجة التحولات السلمية العريقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,390,696
- عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض
- ذروةُ الصراع السياسي
- إتجاهات تطور البرلمان
- و(الفولاذ) بعناه!
- الماوية: تطرف إيديولوجي
- الوعي الشقي المُحاصر
- هجمةٌ ثقافيةٌ تركية
- جذور الانقسامات
- انتهازيةُ التحديثيين
- صراع الرساميل في تركيا
- نشاطٌ صحفي نسائي
- القوميون والشمولية
- تقطع الوعي البحريني
- داعش ليس أسطورة
- أين التجار؟ عاشت الليبرالية!
- نساءٌ مريضات في العصر النفطي
- انتهازيةٌ نموذجيةٌ
- تصاعدُ الفاشية فكرياً في إيران
- الشعبُ والجيشُ معاً
- اليسارُ المتكلس


المزيد.....




- منافس أردوغان الأقوى يدلي بصوته في الانتخابات التركية
- إذا كان أعضاء مجلس الشيوخ قادمون لتعليمنا فلن ينجح الحوار
- شاكيرا تبيع قلادة نازية بـ-شمس سوداء-
- صهر ترامب يوجه رسالة -سلام- لعباس!
- علماء: -الصيام- يساعد على معالجة بعض الأمراض
- بعد 50 دقيقة فقط من نفاذ القرار.. أول حادث مرور بطلته وضحيته ...
- وفاة شاب فلسطيني متأثرا بجروحه إثر مواجهات مع الجنود الإسرائ ...
- -الأشرعة القرمزية - في بطرسبورغ تجمع عشرات آلاف الناجحين في ...
- كيف صور شكسبير جنون الطغيان
- المغني ستينغ لزعماء العالم: أنتم جبناء


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - عبدالله خليفة - الصحافةُ وجدل التقدم