أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض














المزيد.....

عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 4566 - 2014 / 9 / 6 - 10:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تعيش القوميتان العربية والفارسية أوضاع ارتباك قومي لقرون طويلة من التاريخ، بسبب حساسية هذه المنطقة ووجود قوى متمركزة في أقدم نظامين استبدادين في التاريخ هما النظام العراقي والنظام الفارسي.
ثم إن هذين النظامين تداخلا وحشود الأقليات والقوميات المذهبية.
رغم أن العرب احتووا نزعتي الاستبداد والحرية فإنهم قدموا لفارس في الفترة الأولى بوابة للحرية، لكن هذه البوابة كانوا يحملون مفاتيحها هم ولم يعطوها للفرس!
هذا الجانب الشعبي الذي مثـّل لحظات من النضال المشترك بين الشعبين العربي والفارسي، حدث بسبب أن العرب كانوا قبائل حرة في الجزيرة العربية، ولم يكونوا مثل سكان بلاد الرافدين يعيشون تحت حكم استبدادي طويل يبدأ مما قبل التاريخ.
ولهذا فإنهم أطاحوا بالحكم الاستبدادي فيها، لكن لم يستطيعوا أن يشكلوا نظاماً للحرية في بلدانهم، فانتكست العلاقة الأممية مع الفرس وغيرهم من الشعوب.
إن صعود الأقليات الارستقراطية الحاكمة في قلب العاصمة العربية، في العراق، جعل صعودها في البلدان الأخرى فوق هامات الشعوب مسألة طبيعية.
ولهذا بدأت مسلسلات الثورات في كل المناطق، وخاصة لدى الفرس الذين عاشوا حكم امبراطورية عالمية وسخروا من أن يقوم عربُ الجزيرة بحكمهم!
كانت كل المذاهب الدينية الإسلامية المشكلة لدى الفرس من إنتاج عربي، ثم يضفي عليها الإيرانيون صبغتهم القومية حسب هذه القوميات والظروف التاريخية.
ولكن في التاريخ ما قبل القومي، قبل العصر الحديث، لم تكن ثمة حساسيات من الاختلاف القومي إلا ما يُسمي بالشعوبية وهي كراهية بعض الفرس للتعريب.
في التاريخ الحديث انفجر الصراع القومي الفارسي العربي حول التداخل القومي بينهم على الأطراف الجغرافية بسبب تدخلات الدول الغربية التي وجدت المنطقة حقولاً كبرى للذهب الأسود، لهذا عملت على خلق الاختلافات والصراعات فيها، فبينما لم تقع أي حروب بين الإيرانيين والعرب خلال التاريخ الطويل لهما، تفجرت حروب حين تصاعدت الاتجاهات القومية والدينية في المنطقة، ثم غرق الفرس والعرب في حروب مباشرة وغير مباشرة، وتوقفت أجزاء كبرى عن التطور والتنمية والعلاقات العادية بين الأمم.
عجز العرب والفرس عن تصعيد نزعات قومية ديمقراطية وكان انتشار التعصب المذهبي السياسي تعبيراً عن البقاء في وضع ما قبل الحداثة وما قبل القومية.
ولهذا فإن انفصال الحركات القومية في إيران عن المذهبية السائدة بسبب ما عانته من استبدادها، ولبحثها عن تطور ديمقراطي تحديثي قومي مستقل لكنها مقموعة ولا تستطيع أن تعبر عن ذاتها إلا من خلال حب الوطن بأشكال مجردة وضبابية.
فيما عجزت العديد من الحركات العربية ذات البذور القومية عن تطوير رؤاها الفكرية الاجتماعية وتحليل التاريخ الاستبدادي المذهبي المحافظ ونشر ثقافة سياسية مغايرة.



#عبدالله_خليفة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذروةُ الصراع السياسي
- إتجاهات تطور البرلمان
- و(الفولاذ) بعناه!
- الماوية: تطرف إيديولوجي
- الوعي الشقي المُحاصر
- هجمةٌ ثقافيةٌ تركية
- جذور الانقسامات
- انتهازيةُ التحديثيين
- صراع الرساميل في تركيا
- نشاطٌ صحفي نسائي
- القوميون والشمولية
- تقطع الوعي البحريني
- داعش ليس أسطورة
- أين التجار؟ عاشت الليبرالية!
- نساءٌ مريضات في العصر النفطي
- انتهازيةٌ نموذجيةٌ
- تصاعدُ الفاشية فكرياً في إيران
- الشعبُ والجيشُ معاً
- اليسارُ المتكلس
- تخلف الشعوب جذر الاستبداد


المزيد.....




- دراسة: الأجنة المجمّدة قد ترتبط بمخاطر ارتفاع ضغط الدم أثناء ...
- تحالف دولي يطالب بالإفراج عن محمد الباقر وعلاء عبد الفتاح في ...
- حزب رئيس الوزراء اللاتفي الوسطي يتصدر نتائج الانتخابات التشر ...
- بسبب اعتراض تراس.. ملك بريطانيا لن يحضر قمة المناخ في مصر
- مجلة ترجح الرد الروسي في حال ثبت تورط الولايات المتحدة في ح ...
- بالفيديو.. السفارة الفرنسية تتعرض للتخريب والحرق في بوركينا ...
- الرئيس التركي في -نصيحة- إلى اليونان: ابتعدوا عن الاستفزازات ...
- بكين: الصين ستواصل دعم سيادة لبنان واستقلاله وسلامة أراضيه
- أردوغان: سنحافظ على موقفنا الحازم من عضويه السويد وفنلندا با ...
- البرازيل.. انتخابات رئاسية تاريخية يتنافس فيها لولا دا سيلفا ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - عربٌ وفرسٌ.. تاريخ متداخل متناقض