أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر كمال - المَمسوخ صلى الله عليه وسلم














المزيد.....

المَمسوخ صلى الله عليه وسلم


جعفر كمال

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 14:51
المحور: الادب والفن
    


=
الأغبياء الصناديد يرَّوْن أنَّ القتل سُبَّةً
ويرون الثقافة أن يُبكيَ المثقف الديار
وأن يُؤمِنَ بالجن والدعش و"الشمعنية*"
وخليفتهم ابن تيمية المناقحُ بها
وحزقيل وما تلاه من الركب
وعبدالوهاب* منقسم الذات
وقطرائيل..
آآآآآآآآآآآهٍ من العَقُوق الخفية
وما بدا فإن الله لم يبرأ الخلق خليفة
بعد المنقى بخلقه
وما أتانا من المنسوخ إلاَّ سواده
يتجاهل ما قبله، ويقول هو الأول والخاتم
يا أيها الممسوخ أو الملحوس الخاسئ
لم أر من جودك لي شيئا أُحَاوِرَهُ
سوى ألفاظك تقيم ذبح البراءة بالسحل وبالنصلِ
ألم يقل ربك: "ادخلوها بسلام"
وما أتيتم به أيجب قضاؤه بأمر إعْملوا ما شِئتم
وقد تَسَمَيتَ وتَشَبَهتَ بأبي بكر الأول
فما أقرب اليوم من الأمس
ترى مَنْ فيهما بصلاتهِ خمرةَ أميّةٍ تلعبُ
أمَّا أنا السَمِحُ، الرافضي، الشيوعي، فوصيتي..
لا
فخير خَيّرَكم غير معصوم في شريعتي
بسِقْطِ الخلافة والرب الصهيوني يزينه
والشريعة عنده نصفها جحد
ونصفها لاء أنا
***
المتثاقف المستجد على الخلافة
هل تناص وحكمة الرب بآية واحدة
أم أن التخصيص هنا
غير ملحوظ في زمن الْمَحِيض
فما كميته؟
وما بعده؟
وما عنده؟
وهل "خليفتنا" لاح في شكله قول الرب..
"كُونوا قِرَدَةً خَاسئينَ"
فما مقداركم؟
وما رائحتكم؟
وما لونكم؟
ترى متى الممسوخ يستفيق؟
أرحل..
لَستَ نصف الإنسان ولا كعب الحيوان
ترى..
أَجزءُ السَّبْي أنتَ أم جَمْعَهُ
تقتل لأنهم فَرَضوا عليك أن تقتلَ
أرحل..
فسر من رأى* عصية على من ملَ جوارنا
ما لك ولؤلؤة الأرحام تثقبها!
وإذا ما خلوت بها أتقيس التجني؟
أم هو طَبعٌ الثور حين يقترب
وذلكم
كلِحْيَةُ التيس تداس تحت البساطيل الذكية
خَلَقْتَ فوضى تعم الأطياب مذلة
بتلك الوجوه من صروف الرمل أتيتَ بها..
غريبة لا تحب الحياة
وكثرة الفئران تعشعش في جدائلهم
شيدتَ ثكنات تؤمها فصائل من الزواحف ممسوحة القوائم
للذيلِ رقصته، وللرأس مَكْرَهُ
وتلك تشتمُ الدماء..
ولا تبصر الفرق حين تحتسي أزاهير الصّبَا
أتنام الليل ياهذا الخليفة
ومن جلدك تنز الدماء تمتصها جراثيم عمامتك
كيف يمكن أن تكون مبشرا ونذيرا
أصحيحٌ هذا، أم تلك لعبة صهيون؟
وما قول الله في مساعيك
أيرضيك؟
أّيرضينا؟
أم يرضي اسرائيل فيك؟
وأنَّ اسرائيل أكثر من دولة
تقيم الليل الطويل في الشرق
فلا تحتفل في كثرة مآتمنا
لأنك ستوقد فينا الرفض
يا خليفتنا
=
هامش:
الشمعنية: فرقة من اليهود امتنعوا عن التصديق عقلاً في شروط النسخ الشرعي.
عبدالوهاب: هو محمد بن عبدالوهاب، أسس منهج الردة وسميت حركته باسمه "الوهابية".
سر من رأى: سامراء.
الخليفة الجديد: هو أبو بكر البغدادي صلى الله عليه وسلم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,266,636
- فطوم الجاسم*
- وإذا نَيْنَوى سُئِلَتْ
- نينوى
- عبدالله صخي يُدوَّن تداعيات -خلف السدة- بمعايشة -دروب الفقدا ...
- ذاكرة الندم
- الشعر النسوي العربي بين التقليد والإبداع 9
- فَاضَ النِصْفُ
- الشعر النسوي العربي بين التقليد والإبداع : الفصل الثامن
- العرفانية الواقعية، والخيال
- حكاية السنجاب والخنزير
- الشعر النسوي العربي بين التقليد والإبداع 7
- -بصمة- ما كان
- الشعر النسوي العربي بين التقليد والإبداع 6
- التيه بين عشق الوطن وحوار المنفى
- الشعر النسائي العربي بين التقليد والإبداع 5
- التشكيل الجمالي في لغة د.هناء القاضي المجموعة الشعرية -أيلول ...
- الشعر النسائي العربي بين التقليد والإبداع
- صباح الخير
- صاحب الكرسي، والمشاكس
- الشعر النسائي العربي بين التسفيط الكلامي وجمالية الاحتراف ال ...


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر كمال - المَمسوخ صلى الله عليه وسلم