أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لافروف وكيري.. ومفاوضات المصير















المزيد.....

لافروف وكيري.. ومفاوضات المصير


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4173 - 2013 / 8 / 3 - 12:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لافـروف وكــيــري.. ومفاوضات المصير.
عـاد الوزير الروسي لافروف, إلى التصريح عن لقائه من جديد, مع شريكه وزير الخارجية الأمريكية. لإعادة النظر في ملفات الشراكة. وخاصة إعادة تنظيم ملفات الشراكة. الشراكة... مشاركة.. شــركـاء. والملفات.. أو بالأحرى أسهم الشراكة والمشاركة عديدة. وهذه المرة ستوضع كلها جملة على الطاولة في واشنطن لمناقشتها كلها, وإجراء عمليات التبادل والقسمة. وأننا سوف نلاحظ حتما تغيرات جيواستراتيجية في مناطق متعددة من العالم. حسب نوعية ملفاتها وحجم عناوينها المدونة على الملفات وألوانها... بدءا من الملف النووي الإيراني, ومرورا بملف سنودن الذي حصل على اللجوء لمدة سنة في روسيا.. وانتهاء بالملف السوري.
انتهينا من اقتسامات النفوذ منذ بداية الحرب الباردة, عام 1946 من القرن الماضي بين الاتحاد السوفيتي وحلفائه من الدول الاشتراكية والشيوعية, وما بين الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين.. لغابة انهيار جدار برلين الذي يفصل الطرفين سياسيا واستراتيجيا.. وانهيار الدول الشيوعية كأحجار الدومينو واحدة تلو الأخرى.. إلى وصول فلاديمير بوتين إلى قمة السلطة فيما سمي دولة روسيا الاتحادية.. معيدا لها جميع قوة وجبروت الاتحاد السوفييتي السابق, في السباق إلى النفوذ العالمي وتوازن القوى.. حتى أصبح الفرقاء شــركاء. شــركاء في تقسيم الكاتو العالمي والنفوذ وقوة السيطرة والتحكيم والمقاسمة والمحاصصة في النفوذ العالمي.. وخاصة تقرير مصائر الشعوب.. ولكن بالنسبة لمصالحها الرأسمالية... مــاء... غـــاز... نـفـط... أوروانيوم وغيرها من الثروات الاستراتيجية الضرورية الاستهلاكية... وليس مصائر ورغبات وضروريات وحاجات الشعوب الحقيقية, التي تشكل ورقات أو بالأحرى وريقات حسب لعبة الأمم.
وعندما تذكر أعداد القتلى خلال المجازر والحروب والاقتتالات.. بين الشعوب (الغبية) غادة عبر وسائل الإعلام العالمية, والتي تديرها عادة هذا المؤسسات الرأسمالية أو الصهيونية غالبا.. السبب والدافع الرئيسي لهذا الخبر إو إخفائه أو خنقه نهائيا.. السبب هو المد والجذر بهذه اللعبة بين هذه القوى الكبرى الرأسمالية.. والتي تسمي بعضها ــ ريـاء وكـذبـا ونـفـاقـا ــ شركاءنا... وأحيانا أصـدقـاءنـا. حيث أن ملايين الضحايا والمشردين والمنكوبين في العالم, ليسوا إطلاقا من مواطني هذه الدول.. إنما من مواطني الدول المنكوبة... يعني نحن. نحن مواطنو العالم العربي والإسلامي.. مواطنو ســوريـا اليوم. وفي بعض الأحيان بعض الجنود من هذه البلدان المسيطرة.. والذين يأتون غالبا من الطبقات الفقيرة, من سكان بلدان أمريكا اللاتينية, الذين لجأوا إلى الولايات المتحدة أو سكانها السود الفقراء... هؤلاء الذين يبقون غالبا ضحايا حروب الولايات المتحدة الأمريكية الاستعمارية....
لهذا عمدت سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي ترغب اقتحام بعض البلدان أو تمزيقها أو تفتيتها.. مثل يوغوسلافيا.. أو بلاد ما سمي ألف مرة خطأ.. الربيع العربي. عمدت هذه الدولة التي حاربتنا لغاياتها الاستعمارية والرأسمالية, دون أن يكلفها هذا فلسا واحدا.. عمدت إلى إثارة النعرات الطائفية... شــيــعــة و ســنــة... إسلام وأقباط... وسرنا وراءها كالنعاج إلى المذبحة... وما زلنا نسير ونتبع بغباء نعاجي كامل.
لهذا السبب سوف يجتمع قريبا السيد كيري والسيد لافروف في واشنطن.. بعد أن تساوت القوى بين الطرفين... وتدمر وتفجر كل شيء في البلاد التي يرغبان اقتسامها. ولم تعد فيها أية سيطرة أو قوة أو ممانعة لهذه القسمة. وسو تتكفل شركاتهم ومؤسساتهم طبعا باقتسام كعكة إعادة الإعمار.. بالطبع مقابل آخر ما تنتجه هذه البلاد من مواد استراتيجية. حيث استبدل في هذا القرن الواحد والعشرين الاستعمار الرأسمالي, بدلا من الاستعمار العسكري الذي عاشته ثلاثة أرباع البشرية خلال القرون الثلاثة الماضية. ومنها شعوب تخلصت منه بقوة وحنكة وذكاء... وأخرى مثلنا نــحــن.. وخاصة العرب والعربان.. ما زالت تخنع وترضى وتتبع كـالـخرفان... قانعين.. ملتهين.. منشغلين... بالصلاة.. والأكل.. والنوم.. والنكاح.. والتفريخ...وتأليه الحكام والفقهاء والمرشدين... لا ننتج ولا نصنع حتى قلم رصاص... ولكننا نعرف كيف نفجر قنبلة, صنعها لنا من وصفناهم بالكفار.. ولكننا نشتري قنبلتهم.. أو نصنعها من أجلهم.. لنفجر نفسنا.. لنفجر حالنا ونقتل جارنا أو أخانا أو الآخر.....
***********
كلما اجتمع كيري ولافروف, يصفق قسم منا للأول أو للثاني, حسب التزاماته, على الأرض السورية. أو أمام شـاشة التلفزيون. وكل يظن أن هذا أو ذاك, سوف يقودنا إلى زيادة التسليح والنصر في المعركة. أية معركة؟؟؟... في حي مهدم, أو مدينة سورية منكوبة, أو طريق مسدودة بأنفار من البشر, تحمل لافتات تأليهية حربجية قتالية... وتمر الأيام وتنتصر زمرات على زمرات, وشرذمات على شرذمات.. وجيش على جيش. وتنتهي معارك محلية دائما بآلاف القتلى, تتلوها آلاف القتلى والجرحى والمشردين. وبدلا من رياحين النصر المزيف.. تعلو روائح الموت.. ولا شيء آخر سوى روائح الموت.. وفي الموت لا يوجد أي نــصــر... الكل خاسر.. الوطن خاسر.. الشعب خاسر.. والحياة يخنقها الموت والحزن والفشل. وحتى الأرض يغمرها اليباس والحسرة والجفاف... وتتابع كل فئة من المتحاربين طريقها إلى موت آخر.. إلى فــشــل آخر... وخسارات لا حدود لها....
يا قوم.. يا بشر.. يا أهل بلدي.. يا من تتقاتلون على أرض بلدي.. أحيانا باسم الإلـه.. وأحيانا من أجل حفنة من الدولارات.. أو لأسباب عديدة أخرى.. صاغها لنا المتفاوضون في واشنطن أو غير واشنطن, على مقاييس حاجاتهم.. وعلى مقاييس عقولنا... أنظروا إلى مدينة القصير, أنظروا إلى مدينة حــمــص, اسمعوا الأطفال الجائعين في مدينة حلب المقسمة ما بين المتحاربين بسبب, أو بلا أي سبب... أي إلـه هذا الذي تتقاتلون باسمه... أتعبتموه... وأتعبتم البلد.. وشعب البلد.
غدا سوف يقتسم مصيركم كيري ولافروف... وتضطرون للبحث عن بلد آخر..تتقاتلون على أرضه.. بحثا عن إلــه حــرب آخــر!!!...
بــــالانــــتــــظــــار.......
للقارئات والقراء الأكارم كل مودتي ومحبتي وصداقتي واحترامي.. وأطيب تحية مهذبة.
غـسـان صــابــور ــ لـيـون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,415,582
- رد إلى صديق مؤمن
- مفاوضات.. مؤتمرات..وحرب الغباء مستمرة
- لمتى... لمتى هذه المعركة؟؟؟!!!...
- اليوم.. إني غاضب.. إني حزين.
- آخر رد شخصي...
- عودة لصديقي الفيسبوكي.. ومحاضرته عن الفساد
- الخطف في سوريا؟ عصابات؟ مؤسسات؟ أم سياسة؟...
- فيسبوكيات...حزينة
- نظرة بسيطة إلى المستقبل
- رد إلى صديق فيسبوكي...
- فراطة.. فرق عملة...
- سوريا الشمالية.. و سوريا الجنوبية؟؟؟!!!...
- سلم (بضم الميم وتشديد وفتح اللام) الدرجات
- مانديلا.. غاندي.. مارتن لوثر كينغ.. وغيرهم؟؟؟!!!...
- أين أنت يا مانديلا؟؟؟!!!...
- تحية إلى نضال سيجري
- رد لصديق يدافع عن البعث المجدد
- كلمات ضرورية إلى صديق سوري طيب
- مصر.. آخر درع... إلى أين؟؟؟...
- دفاعا عن فؤاد حميرة و سامر رضوان


المزيد.....




- حزب الله يتبرأ من -تظاهرة الدراجات- في بيروت: لا علاقة لنا ب ...
- الأمير هاري يعترف بوجود توترات مع أخيه الأمير ويليام
- ما هي الإصلاحات الرئيسية التي أقرتها الحكومة اللبنانية بعد ا ...
- نتانياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يع ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- البرلمان المصري يوافق على قانون زيادة نفقة المطلقات
- أفريقيا كما لم نرها من قبل
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- السعودية.. زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الأميركي ومؤتمر عسكري ي ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - لافروف وكيري.. ومفاوضات المصير