أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - شكرا دانمارك














المزيد.....

شكرا دانمارك


خلدون جاويد
الحوار المتمدن-العدد: 3960 - 2013 / 1 / 2 - 16:50
المحور: الادب والفن
    




شكرا دانمارك
شكرا طبيبتي الأثيرة سوزانا
شكرا على سيارة الاسعاف الفوري
شكرا لممرضات كالملائكة اعتنين بي كالطفل
شكرا على القرار التاريخي
شكرا على عملية كبرى " في تسعة مواضع في الظهر"
شكرا على نجاح العملية ذاتها
شكرا على حجرة دافئة وسرير
شكرا على المصح الذي ارسلت له
شكرا على أدوية وعلاج طبيعي
شكرا على ثلاث وجبات
شكرا على دمعة جريحة
تنساب من خدي كل صباح
لتستقر في صحن من حليب أمامي
شكرا على الكرسي المتحرك
شكرا : شلل
شكرا وألف شكر :
شلل
شلل
شلل .

.......

1/1/2012
توق أخير " في كربةٍ وأنا الفتى الممراح فرّاج الكروب ِ " وأنا الطائر الرفراف بأجنحته والعالق القدمين تحت حجر !. ماذا حل ّ بي ؟ .
آخر التوق :

في المرآة
أرى كل صباح وجها غريبا علي ّ
عينين قد صغرتا
دائرتين سوداوين سوّرتا حدقتيّ
شعرا منفوشا مثل شعر المجانين
وجها ذابلا
يتراوح بين الأصفر والأبيض !
هذا ليس بخلدون .

* برقية الى صديقي المخلص الفنان جودي الكناني : لك ولكل المحبين الذي حذروني من القبول بالعملية أقول . لقد رضيت بها بعدما تدهور حالي وقعدت على الكرسي معطوبا . جورية حمراء لمحبتنا الأخوية . وسامحني فقد حزنت وقذفت تلفوني في البحر .

• الى معلمي الأول رديف شاكر الداغستاني : لاتحزن لاتبك ِ دما ياصديقي الحبيب أنا الآن في بيتي تتناوب علي ّ ليلا ونهارا ممرضات دانماركيات يعتنين بي أكثر من اُمي ! .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,036,583
- كم في الجنس المختلف من لذة ! ...
- يتآمرون على العراق . ذئآبُ ! ...
- كلّما ...
- وسهرتَ وحدكَ ياقمر ! ...
- شوق المنافي ...
- الطائفيّون ...
- ساعة 11 يوم 11/11/2011 ...
- عراق ٌ أرجواني ٌ ! ...
- العصفور الأول للروائية العمانية أزهار أحمد ...
- - مُتْ هكذا في دنوّ ٍ أيها العلَمُ ...! -
- لاتقرأ هذه القصيدة الخليعة رجاء ً ! ...
- قصص أديب عراقي من الشطرة ...
- فاطمة الفقيه والفساد السعودي ...
- اُغنية الانتصار الليبي ...
- نص الى رستب أفندي ...
- كن زورباويا، كن مع الإيمو ، كن متمردا لا محافظا ! ...
- -ضريح السرو- للقاص العراقي محمود يعقوب ...
- إعلان الى القرّاء وتحذير وانتباه !!!!
- طريقة نكاح تدعى الإتجاه المعاكس ! ...
- - خوطوا ولوطوا - السمفونية الثامنة ! ...


المزيد.....




- صدر حديثا رواية بعنوان -حب افتراضى- للكاتب الجزائرى حبيب درو ...
- كتاب «أولاد حارتنا.. سيرة الرواية المحرمة» للكاتب الصحفي محم ...
- كيف تحول بيل كوسبي من -الأب الأمريكي- إلى -وحش جنسي-؟
- -الجونة السينمائي- يناقش دور المهرجانات في صناعة السينما
- -عبد الحميد سليمان طاحون- ينتظر -النوة- في معرض الكتاب
- رحيل المفكر المصري البارز جلال أمين
- سجن الممثل الأمريكي بيل كوسبي بتهمة الاعتداء الجنسي
- رئيس الحكومة يجري مباحثات مع رئيس جزر القمر
- مدراء جدد بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياس ...
- رحيل الكاتب والمفكر المصري جلال أمين


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - شكرا دانمارك