أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - سلاح النكتة














المزيد.....

سلاح النكتة


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3820 - 2012 / 8 / 15 - 10:55
المحور: الادب والفن
    


نحن شعب يحب النكتة ونصنع النكتة وأحيانا مصدرين لها ، ومصادر تؤكد بأن العراق في غضون الأعوام القادمة سيصبح اكبر مصدر للنكات مع وجود أكبر احتياطي من النكات في البلد خاصة النكات السياسية بفضل تعدد الكتل والرؤساء والرلمانيين .
والعراق من البلدان القليلة جدا في العالم التي لم تستورد نكات منذ فجر التاريخ وحتى يومنا هذا ، وازدادت النكات في العراق في العقود الأخيرة وخاصة النكات السياسية التي راح ضحيتها عدد غير قليل من العراقيين أما موتا من الضحك أو موتا بقرارات محاكم ثورية ، لكن هذا لم يمنع الشعب من أن يتداول النكات بشكل يومي حتى إن بعض المختصين أكد ولادة نكتة في كل دقيقة في العراق ، ومن هنا اقترحت وزارة التجارة توزيع النكات مع البطاقة التموينية بدل توزيع حليب الأطفال الفاسد.
وحتى الحكومات العراقية المتعاقبة على حكم البلد سخرت النكتة لأغراضها وأجنداتها باستثناء حكومات ما بعد 2003 التي لم تعر أهمية للنكتة ولم تحاسب على متداوليها ولم تستخدمها للتندر ، رغم إن حكومة البعث روجت نكات كثيرة ضد الأكراد ثم ضد الدليم والسبب سياسي بحت كما يعرف الجميع.
وما يهمنا هنا بأننا نعيش الآن زمن ازدهار النكتة في العراق ، فالنكتة كما يعرف البعض تعبر عن معاناة ، وخير متنفس للمعانة هو الضحك ، نحن شعب نضحك في عز الأزمات ، خاصة وإن الشعب العراقي في الآونة الأخيرة لم يعر أي اهتمام بالأزمات التي يفتعلها البعض، لهذا لم يبالي بسحب الثقة الذي تحول لاستجواب وقد يتحول لاستضافة وقد ينتهي بعزيمة تراضي ، والسبب الذي جعل الأزمة ( تفش ) هي إن الناس لم تعرها أية أهمية والبعض قال ( نارهم تأكل حطبهم سياسيين بيناتهم إحنا شعلينا) ، لهذا طلعت نكات كثيرة حول الأحداث السياسية وجميع هذه النكات وصلت لمسامع الساسة في البلد وما أكثرهم ، وربما بل الأكيد بأن العراق أكبر دولة فيها سياسيين ، أكثر من 500 شخص يصرح عن الخبر الواحد ، دائما نسمع عن خبر بتصريح ونجد تصريح مضاد ، مثلا أحد النواب أكد بأن اليوم أربعاء ، نائب آخر نفى وقال لا اليوم خميس ، لم يحصل توافق على تسمية اليوم ،البعض يقول هذا هو الحراك السياسي يجب أن نختلف لكي نتفق.
والغريب بأن كل السياسيين وأتباعهم الموجودين الآن في الساحة يقولون بأنهم متضررين سياسيين وسجناء ، وفي جلسة جمعتني مع شلة أكد جميعهم بأنهم كانوا ضد النظام السابق ، ساعتها قال شايب كان يهز رأسه ( لعد منو جان يلزم واجبات يا جماعة الخير ) !! لهذا طلعت نكتة فورية من هذا الموقف .. يقال بأن المعلم سأل تلميذ بالصف الأول قال له ماذا تتمنى أن تكون في المستقبل ؟ فقال له : سجين سياسي .
لكن اغرب نكتة سمعتها إن هيفاء وهبي طلبت من وزارة الداخلية العراقية أذن بزيارة قبر صدام فرفضت الوزارة ذلك ، فقالت لهم هيفاء ليه ؟ فقالوا لها لأن شوفتك ترد الروح عيوني.وأكيد مصدر هذه النكتة تنظيم القاعدة وفلول البعث الصدامي ، وأيضا سمعت نكتة من واحد كان عضو فرقة والآن صاحب محل لبيع الحلويات قال : واحد وكف تكسي ، جان ابو التكسي يكله :شوف شرق بغداد ماروح اختطافات،غرب بغداد ماروح اغتيالات ،شمال بغداد ماروح مداهمات ،جنوب بغداد ماروح اعتقالات ،وين تريد اوديك خوية؟؟ طبعا هذه النكتة ليس مصدرها الحكومة بل أعداء الديمقراطية وأكيد إنتاجها قديم يعني 2006 إلى 2008. وعلينا أن نقول بأن مام جلال بروحه المرحة كان مادة دسمة للنكات في عراق ما بعد 2003 وأكيد بأن الرجل أحيانا كثيرة يكون مصدر لترويج النكات ولأول مرة يشعر العراقي بأنه يحكي نكات على رئيس الجمهورية ولا أحد يكتب عنه تقرير أو يوشي به وأجمل ما سمعت هذه النكتة : سالو مام جلال : الثعلب يبيض لو يجيب ؟ كاللهم والله هذا حيال كلشي يسوي .
وعندما يكون رئيس الجمهورية بطل للنكات العراقية فإننا بألف خير وهذا أكبر رد على كل من يقول بأن في العراق تكميم أفواه ، لأننا بلد ديمقراطي بدليل إن أحد النواب الذين فازوا بمقعد سألوه ماذا يعني لك مقعد في البرلمان : فأجاب أربع مرات أروح للحج.
لكن نائب ثاني في أول جلسة قدم له نائب برلماني آخر سيجارة كوبية, وسأله ما هو رأيك بالديمقراطية.. فقال له والله أحسن من الكريفن هذا اللي اشربه.
ويقولون بأن أحد أعضاء مجلس النواب دخل مجلس فاتحة وبعد أن جلس قال : رحم الله من قرأ النشيد الوطني .
ومع هذا فإن للمصريين نكاتهم السريعة والقوية .. يقال بأن مبارك عقد جلسة مع وزير الداخلية السابق حبيب العدلي قاله محتداً: منعت الحشيش يا فالح؟ أهو الشعب صحصح.
لهذا ليس من الصح أن تمنع الحكومة النكات بل من الضروري أن تترك النكتة تمشي في طريقها فلم نسمع يوما بأن حكومة أسقطتها النكات . والشعب العراقي صاحب نكتة وسيظل صاحب نكتة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,306,059
- توافقات رمضانية
- أزمة البصل وأصابع القاعدة
- دروس أولمبياد لندن
- العاشر من اغسطس
- رواتب السياسيين
- شكرا لكامرة الهاشمي الخفية
- المركبة الفضائية بابل تصل المريخ
- تأملات عراقية
- نفطكم علينا
- الهاشمي والفارس والإرهاب
- لاجيء سوريا ومزايدات البعض
- الصعود للدكتاتورية
- الدولة الكردية والدولة العربية
- حماية الشباب العراقي
- الدولة الكردية في العراق
- محافظة ديالى والتغيير المطلوب
- الدمقراطية والتيار الديمقراطي في العراق
- طارق الهاشمي ونظرية المؤامرة
- حديث القمة العربية
- العرب وأسئلة ما بعد الثورات


المزيد.....




- ما بعد الحجر الصحي.. مجلس حقوق الإنسان يدعو الحكومة لحماية ا ...
- الحكومة تخرج قانون مهنة العاملين الاجتماعيين إلى حيز الوجود ...
- جامعة براون المرموقة تُسمي أحد أقسامها باسم الشاعر محمود درو ...
- فنان عربي يثير ضجة باعتراف صادم: حقنة بـ6 آلاف دولار كل شهري ...
- لأول مرة.. فيلم وثائقي بإنتاج روسي يترشح لنيل جائزتي -إيمي- ...
- «صحراويون من أجل السلام» توجه رسائل إلى الأطراف المعنية بنزا ...
- كاريكاتير العدد 4683
- تشييع حاشد للفنان أيمن صفيّة في كفر ياسيف.. و-الثقافة- تنعاه ...
- البام يطالب بنقل اختصاصات تدبير المرافق الصحية للجماعات المح ...
- جنود الاحتلال المسرحون في فقر مدقع


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي الحمداني - سلاح النكتة