أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - ما خبّأه ابنُ طفيل في قِماطِ حيِّ بن يقظان














المزيد.....

ما خبّأه ابنُ طفيل في قِماطِ حيِّ بن يقظان


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3599 - 2012 / 1 / 6 - 23:31
المحور: الادب والفن
    



رُميتُ وحيدا بتلك البقاعِ القصيّة
فلا أحدٌ جاورَ الكوخَ أو مرَّ بي زائرا
قلتُ للوحشةِ التي داهمتْني: ألا تستريحينَ قُرْبي
نقاسمُكِ الخبزَ والماءَ والريحَ حتى تحينَ المنيّة
وهذي السماءُ لحافٌ لنا
والأديمُ مهادٌ لأحزاننا
والحماماتُ في الغابِ تشدو مع الفيءِ نشوى
وتسمعُني زغرداتٍ شجِيّة
وحين يجيءُ الظلامُ بقفّازهِ الأسودِ الصوفِ
يسلبُنا الدفءَ ، نعرى كما خلقَ اللهُ حوّاءَ
من طينةِ الإثمِ ثمّ استوى على عرْشِهِ
وغطّى على الفورِ آدمُ عورتَه ورقاً
من نثارِ الشجيرات حتى استكانْ
ونام رغيدا ، سعيداً ، مُحِبّاً سريرَ الحياء
واحتوى زوجَهُ باحتضان
***************
أنت يا حيُّ من غذّ فيك النوى والأنين
أراكَ ثملْتَ من الظبيةِ التي أرضعتْك الحنين
كبرتَ وعظْمُك صار صوانا
وقلبُك مرعى لأحبابِك الصابرين
كفاك تعيشُ وحيدا يسامرُك اليأسُ
طولَ الصباح وطول المساء
أكنتَ تناجي الإلهَ العظيم
أكنتَ تقول:
أنا الحيُّ أبهى من الشمسِ
أشرقُ في القلبِ ضوءاً ودفئا
أغطِّي السوادَ بزرقة وهْجِ السماءْ
ورغم مكوثِك في غيهبِ الغابِ عمرا طويلا
فما زلْتَ حلْوَ المُحيّا ، شهِيّ المذاق
ونبعُكَ عذْبٌ يُريحُ العليلا
لأنكَ أحييتَ لحْنَ المسرّاتِ
زيّنتها بالليالي الملاح
أكنتَ ترددُ دوماً " أنا "
نرجسيّ الصفات
أنا عنفوانُ الشباب
أنا الساعدُ الصلْبُ
والعينُ والقلبُ
والحزنُ والندبُ
والشوقُ والحُبُّ
والشدّ والجذبُ
والجدّ واللعبُ
هذا مكاني الفسيح
أنا السيّد الرأسُ
والجأشُ والفأسُ والقوةُ القاتلةْ
سكنتُ الجزيرةَ وحدي
عافني سيدي ابنُ طفيلٍ رضيعاً كزغب القطا
يحوط بيَ الماء ُ
والعقلُ صار صديقي
يجاورُني أينما رحتُ
يوقظُني من منامي
ويشعلُ فيّ لهيبَ التسامي
أرى في النجومِ عيوني
أرى مولدي ، محتدي في الشتاتِ البعيدة
فغرناطتي استبدلتْ أهلَها
والعشيرُ تشرّدَ بين السهولِ وبين الجبال
أخي وابنُ عمي استراحا بعمق البحارِ
وماتا غريقَين في العاديات
أبي مات أيضاً على مُتَّكاهْ
ولكنما الريح قد أنقذتْني
رمتني بعيدا إلى جزرِ الهندِ
منعزلا في الفيافي
أكلتُ من الثمرِ المُرِّ حتى تقطّعَ قلبي
مشيتُ على الحَسَكِ الوخزِ حتى تَمزّقَ دربي
رجفتُ من البردِ والخوفِ
في حالكاتِ الليالي
ولكنني... ما شكوتُ لصحبي
فأهلي الظباءُ رعتْني
ومن ضِرْعِها أرضعتْني
كبرتُ بتلك الفيافي
وعقلي علا شأنُه
ورُحتُ أقلَّبُ فكري
أغوص مع النفسِ غورا عميقا
قنعتُ من العيشِ وحدي بلا رفقةٍ أو حميم
سوى اللهِ والريحِ والألقِ المستديم
أفسّرُ كُنهَ الحياةِ وسرَّ الممات
أعيشُ طويلا مع الصلوات
أصومُ عن الزادِ والماء والموبقات
ليكثرَ شوقي إليك
يخالجُني خاطرٌ في خيالي
وأرحلُ مثل السنونو
لأذرعَ كلّ المسافات حبَّ الحياة
حزمتُ فؤادي
وأطلقتُ ساقَيَّ للريحِ
أبغي الطوافَ بحضرةِ ربّي
وشذّبتُ عقليَ توقاً لمرآك يا خالقي
صقلتُ قرارةَ نفسي
ردمتُ الشقوقَ
قصصتُ العقوقَ
محوتُ الكبائرَ من داخلي
وقلتُ لعلِّي أفكُّ حصارَ الجزيرة
فززْتُ وعدتُ لصحوي
رأيتُ الجزيرةَ تبكي
وقالتْ بصوتٍ كسير :
سيبلعُني البحرُ إنْ غِبتَ عني
لاأرى الشمسَ في قاعِهِ
سأغفو ببطنِ البحارِ
كما غابَ يونسُ ردحا طويلا
وأغرقُ في التائهات
فدعْنا نعشْ وحدَنا
أنا أرضُك الخصبُ
ملعبُك الرحْبُ
مطرحُكُ الحضنُ والقلبُ والناظرَين
فخيرُ البلادِ التي حملتْ مَن أتاها
محِبّاً لها ، يستطيبُ شذاها
ومرَّغَ خدَّيهِ في ترابِ ثراها
وطيّبَ أيّامَه في رُباها

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,631,048
- أريدكِ نافذتي...شُرْفتي المشْرَعة
- والذي قيْدُهُ يزينُ يديهِ
- السيمورغ
- اللعبُ مع الصغار -هنيهةُ وأخواتها-
- حفيدتي الكَنَدِيّة
- كيف لي أنْ أرأبَ الصدْع
- قصائدٌ مدفوعةُ الثمن
- إنّما الدنيا لِمَن وهَبا
- هناء أدور....نهنئكِ
- أسفحُ بكاءً على فيضِ أنوثتها
- الناسخُ والمنسوخ
- ما لنا وما عليهم
- مواجعُ طرَفة بن العبد قبل النزعِ الأخير
- يشيخ وفي نفسه شيء من-نوبل-
- أما آنَ لي أنْ ألقى قمري الضائع
- أكادُ أختنقُ من نفثِ دخانكم
- رمادٌ يؤطّرُ أرضَ السواد
- ما قالتهُ ذاكرةُ الرّجْع البعيد
- بانتظار - بهجة - العيد
- مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف


المزيد.....




- فنان أمريكي يُطلق منطاداً في سماء أمريكا يعكس سطحه كل شيء
- مجلس النواب يصادق على قانون الإطار لمنظومة التعليم
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- شاهد: فنانو غرافيتي يزينون مباني وشوارع مدينة الدار البيضاء ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- المغرب تتحول عن التعريب وتعزز مكانة اللغة الفرنسية في المدار ...
- هل يأتي جيل من العرب أسماؤهم بلا معنى؟
- صدر حديثا المجموعة القصصية «سارق الزكاة» لعلي عمر خالد
- النواب المغاربة يصوتون لصالح تعزيز اللغة الفرنسية في نظام ال ...
- النواب المغاربة يصوتون لصالح استخدام اللغة الفرنسية في التدر ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - ما خبّأه ابنُ طفيل في قِماطِ حيِّ بن يقظان